مبادرات سابقة فشلت في ترتيب لقاء مباشر بين البرهان وحميدتي - أرشيفية
البرهان وحميدتي.. صراع مستمر. أرشيفية

بعد أكثر من تسعة أشهر على الحرب الأهلية في السودان تسعى بعض الأطراف إلى إدخال الصراع في مرحلة جديدة، حيث بدأت تحركات دبلوماسية في دول أفريقية، والتي ينظر إليها محللون بأنها تأتي ضمن إطار "استجداء الشرعية" من خارج البلاد.

منذ أواخر العام الماضي، بدأ قائد قوات الدعم السريع، محمد حمدان دقلو الملقب بـ"حميدتي"، بجولات دبلوماسية حيث التقى مع مسؤولين ورؤساء دول أفريقية، وتم استقباله بحفاوة بالغة.

زيارات حميدتي الخارجية أثارت انتقادات من قائد الجيش السوداني، عبدالفتاح البرهان، داعيا الدول "التي تستقبل هؤلاء القتلة بأن كفوا أيديكم عن التدخل في شأننا.. وأن استقبال أي جهة معادية للدولة لا تعترف بالحكومة القائمة يعتبر عداء للدولة".

ويتهم الجانبان بارتكاب جرائم حرب بينها قصف عشوائي على المناطق السكنية وأعمال تعذيب واعتقالات تعسفية.

وأودت الحرب في السودان بأكثر من 13 ألف قتيل، وفق منظمة "مشروع بيانات مواقع الصراعات المسلحة وأحداثها" - أكليد، وتسبب النزاع بنزوح نحو 7.5 ملايين شخص داخل البلاد وخارجها، بحسب الأمم المتحدة، وفقا لتقرير نشرته فرانس برس.

"محاولة فاشلة" أم "حشد للتأييد الدولي"؟

زيارات حميدتي تثير غضب القوى الأخرى

المحلل السياسي السوداني، فريد زين، وصف زيارات حميدتي بأنها "محاولة فاشلة لاستجداء الشرعية من خارج السودان"، مؤكدا أن "الجرائم التي ارتكبها في المدن السودانية أنهت فرصة حصوله على الشرعية داخل البلاد".

وأوضح زين، وهو مقيم في الولايات المتحدة، في حديث لموقع "الحرة" أنه لا يمكن قراءة هذه الزيارات سوى أنها "محاولة من حميدتي لتحسين صورة الدعم السريع في الخارج، والتي قد يريد منها الضغط على البرهان للجلوس على طاولة التفاوض على أسس متساوية".

وتركت الحرب الدائرة بين الجيش وقوات الدعم السريع شبه العسكرية نحو نصف سكان السودان البالغ عددهم 49 مليون نسمة في حاجة إلى المساعدات، وزاد تدهور الخدمات الصحية عندما اندلعت الحرب في منتصف أبريل، بحسب رويترز.

ويقول دبلوماسيون وعمال إغاثة إن الجيش والمسؤولين المتحالفين معه يعيقون وصول المساعدات الإنسانية بينما يواصل الجانبان حملاتهما العسكرية. ويقول ناشطون إن المتطوعين في الأحياء يتعرضون للاستهداف، وفق رويترز.

وأضافوا للوكالة أن قوات الدعم السريع لا تبذل مجهودا يذكر لحماية العاملين وإمدادات المساعدات، وأنها متورطة في عمليات نهب. وينفي الجانبان عرقلة المساعدات.

ويقول مستشار قائد قوات الدعم السريع، فارس النور، في رد على استفسارات موقع "الحرة" إن جولات دقلو تأتي بهدف "شرح أسباب الحرب وآثارها المدمرة التي قد تمتد إلى الإقليم الأفريقي إذا لم يتم احتواؤها".

واستطرد أن "هذه الجولات يراد منها حشد التأييد الدولي وخصوصا الأفريقي، لصالح وقف الحرب، ومحاصرة دعاة الحرب".

حميدتي في زيارات دبلوماسية لدول إفريقية

وأشار النور إلى أن "هذه الحرب هي بين معسكر من يريدون الديمقراطية، وتحقيق أهداف ثورة ديسمبر ضد معكسر الدكتاتورية وحماية المفسدين والعودة للنظام السابق".

ويشرح بأن الاتحاد الأفريقي كان قد قام بتجميد عضوية السودان بعد "انقلاب أكتوبر  وبالتالي، هو لا يعترف بأي حكومة لا تعيد السودان للمسار الديمقراطي".

وأكد النور أن "كل الدول التى تمت زيارتها هي الآن تدعم وبقوة خط السلام، وبهذا أصبح دعاة الحرب معزولين دوليا الأمر الذي سيعجّل بإنهاء الحرب سريعا"، مشيرا إلى أن هذه الزيارات "سوف تظهر نتائج قريبا جدا".

وتقاسم الجيش وقوات الدعم السريع السلطة مع المدنيين بعد انتفاضة شعبية، عام 2019، ثم نفذا انقلابا معا، في عام 2021، قبل أن يدب الخلاف بينهما بشأن وضعهما في المرحلة الانتقالية التي تفضي إلى الانتخابات.

وتشير الباحثة السودانية، مها طمبل إلى أن "حميدتي يسعى لأخذ البريق وتسليط الضوء على تحركاته وبالاستجابة إلى التعاون مع تحالف 'تقدم' الذي يترأسه عبدالله حمدوك".

وتقول في اتصال هاتفي مع موقع "الحرة" إن هذا المحاولات بالاستفادة من زخم التعامل مع تحالف "تقدم" ليس حكرا على حميدتي إذ كان يمكن للبرهان أن يخطو بالخطوات ذاتها لتحقيق استفادة من هذا الأمر أيضا، مشيرة إلى أن هذا التحالف يريد وقف الحرب بأي طريقة كانت.

ووقّع حميدتي، مطلع العام الحالي، في العاصمة الإثيوبية،  أديس أبابا، إعلانا سياسيا مع حمدوك، الذي سبق له تولي رئاسة الوزراء في السودان قبل أن يطيحه الانقلاب العسكري الذي قاده البرهان ودقلو، في عام 2021.

وكانت الهيئة التنسيقية للقوى الديمقراطية المدنية برئاسة حمدوك دعت مؤخرا لعقد "لقاءات عاجلة مع الجيش وقوات الدعم السريع تبحث قضايا حماية المدنيين وتوصيل المساعدات الإنسانية وسبل وقف الحرب عبر المسار السلمي التفاوضي".

ونتيجة لاستجابة الدعم السريع فقط لهذه الدعوة إلى الآن، وقع دقلو وحمدوك "إعلان أديس أبابا" الذي تبدي من خلاله قوات الدعم "استعدادها التام لوقف عدائيات فوري وغير مشروط عبر تفاوض مباشر مع القوات المسلحة".

كما تتعهد "فتح ممرات آمنة لوصول المساعدات الإنسانية"، و"تهيئة الأجواء لعودة المواطنين لمنازلهم في المناطق التي تأثرت بالحرب".

استقالة حمدوك جاءت تحت ضغط الشارع السوداني ضد الاتفاق السياسي الذي أبرمه مع الجيش في نوفمبر

ويقول محللون لوكالة فرانس برس إن عزلة قائد الجيش دبلوماسيا تتعزز، مع خسارة قواته ميدانيا أمام تقدم قوات الدعم السريع.

وتعتقد طمبل أن "جولات حميدتي ربما حققت أهدافها حتى الآن، إذ استطاع تحسين صورته في الداخل الأفريقي، وحتى على المستوى الدولي، لم نسمع أي انتقادات من المجتمع الدولي والولايات المتحدة"، وتتفق مع القول إن هذه الجولات تمثل "استجداء للشرعية خارج السودان".

وترى أن "الجيش السوداني والمؤسسات الرسمية يجب أن يبتعدوا عن المهاترات" بتوجيه الانتقادات للقوى الأفريقية بسبب هذه الجولات، مؤكدة أن هذه القوى تبحث عن تحقيق فوز بإنهاء الحرب وأنها قادرة على إدارة الصراع، ولهذا لن يكون لديها أي مشكلة في التعامل مع شخصيات عسكرية، خاصة وأن المنطقة كلها أصبحت معتادة على "الانقلابات العسكرية المنتهية بتمكن العسكر من إدارة البلاد".

وكانت وزارة خارجية السودان، أعلنت، الثلاثاء، "تجميد التعامل" مع الهيئة الحكومية للتنمية في شرق أفريقيا "إيغاد" على خلفية "انتهاك سيادة" السودان بعد أن دعت حميدتي لحضور قمة في أوغندا فيما تدور حرب بين قواته والجيش السوداني.

وقالت الوزارة إن دعوة دقلو تشكل "سابقة خطيرة في تاريخ إيغاد والمنظمات الإقليمية والدولية، الأمر الذي اعتبره السودان انتهاكا لسيادته فضلا عن كونه مخالفة جسيمة لمواثيق إيغاد والقواعد التي تحكم عمل المنظمات الدولية والإقليمية".

واتهم البرهان إيغاد أخيرا بالتحيز والسعي إلى التدخل في "شأن داخلي".

وأبدى البرهان استياء من دور دقلو الدبلوماسي المتزايد، واتهم الزعماء الأفارقة الذين استقبلوه بالتواطؤ في الجرائم المرتكبة في حق السودانيين.

وتعهد البرهان بمواصلة الحرب مع قوات الدعم السريع شبه العسكرية، رافضا أحدث جهود لإحلال السلام، والتي وافق عليها حميدتي مؤخرا بوقف لإطلاق النار اقترحته جماعات مدنية، واشترط موافقة الجيش عليه. لكن مراقبين شككوا لرويترز في جدية العرض في ضوء حنث الدعم السريع بتعهدات سابقة.

الإمارات وسط الأزمة السودانية

قائد الدعم السريع زار إثيوبيا وجيبوتي وأوغندا

وقال البرهان في خطابه الأخير إنه سيسلح الشعب السوداني الذي يريد قتال قوات الدعم السريع وحثهم على الانضمام إلى الجيش. وذكر أن السودان يواجه تهديد الوقوع تحت "العبودية والاستعمار" في إشارة على ما يبدو إلى الإمارات التي يتهمها الجيش بمساعدة قوات الدعم السريع، وفق تقرير لوكالة رويترز.

وشارك حميدتي صورا يظهر فيها وهو ينزل من طائرة مملوكة لخطوط جوية إماراتية تظهر سجلات الرحلات الجوية أنها سافرت إلى الأماكن التي زارها خلال رحلته الإقليمية.

وقال المحلل زين لموقع "الحرة" إن "الحديث عن دعم إماراتي مستمر للدعم السريع يحتاج إلى تدخل حقيقي من المجتمع الدولي لوقف أي جهود تغذي استمرار الحرب في السودان".

وحاول موقع "الحرة" التواصل مع السفارة الإماراتية في واشنطن، ولم يتلق إجابة حتى نشر التقرير.

الاتهامات للإمارات بتقديم الدعم لحميدتي ليست بجديدة، إذ ربط تقرير حديث نشرته مجلة الإيكونوميست بين "نجاح الجولات الدبلوماسية الأخيرة لقائد قوات الدعم السريع" وبين "نفوذ دولة الإمارات" التي تحرص دول أفريقية على بناء علاقات معها.

وأيدت الإمارات عملية الانتقال السياسي في السودان بعد الإطاحة بعمر البشير، عام 2019، وهي العملية التي لم تكتمل. لكن الإمارات تتجنب الإدلاء بتصريحات تتعلق بالحرب الدائرة هناك، وفق رويترز.

وفي أغسطس، نقلت صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية عن مسؤولين أوغنديين قولهم إنهم عثروا على أسلحة في طائرة شحن كان يفترض أن تنقل مساعدات إنسانية إماراتية إلى لاجئين سودانيين في تشاد.

وفي الشهر ذاته، نفت الإمارات بحزم المعلومات التي نشرتها وول ستريت جورنال.

وقالت وزارة الخارجية والتعاون الدولي في بيان على موقعها حينها: "فيما يتعلق بتقرير إحدى وسائل الإعلام عن مزاعم قيام الإمارات بتزويد الأطراف المتحاربة في السودان بالأسلحة والذخيرة، أعربت عفراء الهاملي، مديرة إدارة الاتصالات الاستراتيجية بالوزارة، عن دحض الإمارات القاطع للمزاعم والادعاءات الواردة في القصة".

وأكدت المسؤولة أن دولة الإمارات لم تدعم "أي من الأطراف المتحاربة في السودان بالسلاح والذخيرة منذ اندلاع الصراع في أبريل 2023".

وعلاوة على ذلك، أكدت الهاملي أن الإمارات" لا تنحاز إلى أي طرف في الصراع الحالي، وتسعى إلى إنهائه".

وشددت الهاملي في البيان على أنه منذ بداية النزاع، دعت الإمارات إلى وقف التصعيد ووقف إطلاق النار وبدء الحوار الدبلوماسي عبر منتديات ثنائية ومتعددة الأطراف".

وأكدت الدبلوماسية أن الإمارات "تدعم باستمرار العملية السياسية والجهود المبذولة لتحقيق التوافق الوطني تجاه تشكيل الحكومة، وستواصل دعم جميع الجهود الهادفة إلى تحقيق الأمن في السودان وتعزيز استقراره وازدهاره حتى يتم ضمان وقف إطلاق النار".

ووقعت الإمارات، العام الماضي، اتفاقا لبناء ميناء على ساحل البحر الأحمر بالسودان ضمن استثمارات في الزراعة ومجالات أخرى، كما أنها تعد وجهة رئيسية للذهب السوداني.

وذكر أليكس دي فال، أحد أكبر الخبراء المتخصصين في الشأن السوداني لوكالة فرانس برس أن الإمارات تدعم الفريق دقلو لأنه "أرسل له جنودا من قواته للمشاركة في الحرب الإماراتية-السعودية في اليمن".

ويتابع "كما أن دقلو يستفيد من تجارة الذهب التي تفيد كذلك الإمارات". وأتاحت هذه التجارة، بحسب واشنطن، تمويل جزء من عمليات فاغنر.

أما المحلل اندرياس كريغ فقال للوكالة ذاتها إن "تاريخ الإمارات والسودان هو تاريخ شبكات نسجتها أبوظبي لتحقيق أهداف استراتيجية ولكنها احتفظت بتلك الشبكات طي الكتمان وحرصت على أن تكون قادرة على نفي" أي صلات بها.

وهاجم متظاهرون سودانيون الإمارات في نوفمبر الماضي، وفي أعقاب ذلك، قامت الإمارات بطرد دبلوماسيين سودانيين بحسب وزير الخارجية السوداني، علي صديق، الموالي للجيش.

وقال في تصريحات للتلفزيون الرسمي السوداني: "لم نطلب توضيحات من الإمارات على الرغم من توافر معلومات لدينا حول تورطهم في الحرب". وتابع "لكنهم بادروا بطرد دبلوماسيينا فاضطررنا للرد".

في العاشر من ديسمبر، طلبت وزارة الخارجية السودانية من 15 دبلوماسيا إماراتيا مغادرة البلاد خلال "48 ساعة" بعدما اعتبرتهم أشخاصا غير مرغوب فيهم.

"التأثير على مسار الحرب والسلام"

صورة تعبيرية من السودان

القيادي في قوى الحرية والتغيير السودانية، عمار حمودة، قال إنه "يتمنى أن تكون جولات حميدتي في الدول الأفريقية، بحثا عن السلام، وليس عن شرعية للحرب"، مشيرا إلى أن تأثيراتها على "مسار الحرب والسلام سيكون أشبه بسلاح ذي حدين".

ويرى حمودة وهو مقيم في لندن، أن ما يجري يمكن توصيفه بـ"حالة تنافس محموم داخل الأجهزة العسكرية لكسب الشرعية السياسية"، مؤكدا أن هذا الأمر "لا يساعد في بناء السلام في السودان".

وشدد أن البلاد لا تزال بحاجة إلى "العودة للمسار الديمقراطي، بما يعني أن تنصر الأجهزة العسكرية لمهامها الدستورية، والابتعاد عن السياسة وإدارة البلاد بشكل تام".

حميدتي في زيارة لنصب تذكاري للإبادة الجماعية التي وقعت في راوندا 1994
"استقبال يليق برئيس".. جولات حميدتي الخارجية تعمق الأزمة في السودان
"مفارقة أعظم من الترحيب"، هكذا وصف تقرير نشرته مجلة إيكنومست الزيارة التي قام بها قائد قوات الدعم السريع في السودان، محمد حمدان دقلو المتهم بارتكاب جرائم إبادة جماعية لنصب تذكاري للإبادة الجماعية التي وقعت في راوندا عام 1994.

وانتقد البرهان زعماء دول أفريقية، منها جنوب أفريقيا وإثيوبيا وكينيا، كانوا قد استقبلوا حميدتي بوصفه رجل دولة خلال زيارات هذا الأسبوع، وانتقد أيضا السياسيين السودانيين الذين اجتمعوا معه في إثيوبيا.

وقال البرهان عن حميدتي "بيهين في الشعب السوداني وبيقتل في الشعب السوداني وينبس في الشعب السوداني وفي ناس بتصفق ليه وفي ناس بيضحكوا معاه".

ولا تعتقد الباحثة طمبل بأن هذه الزيارات قادرة على تقويض صلاحيات المجلس السيادي، إذ ببساطة يمكنه فتح خطوط التعاون مع تحالف "تقدم"، مشيرة إلى أن المجلس موجود على الورق ولكنه غير فعال على أرض الواقع، وفق تعبيرها.

وتعرب عن أملها بأن يتمكن جميع الأطراف من العودة "لطاولة المفاوضات، وإنهاء الحرب"، مستدركة أن العودة للمسار الديمقراطي في السودان "لن يتم من دون محاسبة الجميع على الجرائم التي ترتكب في الحرب وفي مقدمتهم حميدتي"، ولكننا قد نرى نوعا من "التسوية السياسية باستبعاد حميدتي من المشهد السياسي مقابل الحصول على ملاذ آمن".

وتتهم الولايات المتحدة الجيش والدعم السريع بارتكاب جرائم حرب وتقول إن قوات الدعم السريع مسؤولة أيضا عن جرائم ضد الإنسانية وجرائم تطهير عرقي، وهو ما ينفيه الطرفان المتقاتلان.

المجتمع الدولي وأمراء الحرب

وقال المحلل زين إنه يتفهم "لماذا قد يتعامل المجتمع الدولي مع حميدتي، إذ أنه أحد أمراء الحرب الذين يتحكمون فيما يحصل في البلاد، ولكن لا يجب إغفال الجرائم التي ارتكبت بحق الشعب السوداني، وتركت خلفها قتلى وجرحى ونازحين ولاجئين".

ودعا المجتمع الدولي والقوى المختلفة إلى ضرورة "التعامل بحزم مع أمراء الحرب في السودان، والضغط عليهم لوقف حرب الخاسر الوحيد فيها حتى الآن هو الشعب السوداني".

وكانت رئيسة منظمة الأمم المتحدة للطفولة "اليونيسيف" في السودان، مانديب أوبريان، قالت لوكالة فرانس برس: "إذا استمرت الحرب بين الجنرالين المتنازعين على السلطة فإن (كارثة جيلية) ستحدث في البلاد أولى ضحايا 24 مليون طفل سوداني".

وزادت أن "النزاع في السودان يعرض للخطر صحة 24 مليون طفل وبالتالي مستقبل البلاد، ما قد يترتب عليه عواقب وخيمة للمنطقة بأسرها".

وأضافت أوبريان "أن مستقبل البلاد في خطر فقرابة 20 مليون طفل لن يذهبوا إلى المدرسة هذا العام إذا لم يكن هناك تحرك سريع".

وقبل الحرب، كان سوداني واحد من كل ثلاثة يعاني من الجوع، كما غاب سبعة ملايين طفل عن الالتحاق بالتعليم خصوصا في المناطق الريفية حيث يعيش أكثر من ثلثي السكان، بحسب فرانس برس.

وجاءت الحرب لتضيف إلى المشاكل التي يعاني منها السودان، ثالث منتج للذهب في أفريقيا، بفعل سنوات من النزاعات المتكررة وحيث أنهت ثورة شعبية، في عام 2019، ثلاثين عاما من الحكم العسكري الدكتاتوري.

الحرب الأهلية في السودان دخلت عامها الثاني
الحرب الأهلية في السودان دخلت عامها الثاني

عندما اندلعت "الثورة" عام 2018 في السودان، لم يكن عمر عشاري، يتخيل أنه سيكون يوما ما لاجئا في القاهرة، وأنه سيضطر إلى الفرار من الحرب المستعرة في بلاده منذ عام.

في ذلك الوقت، كان المحامي ابن الـ 37 عاما خلف القضبان، مثل العديد من المعارضين الذين اعتقلوا في عهد نظام عمر البشير الذي حكم البلاد 30 عاما.

ومثل كل السجناء السياسيين، فرح عوشاري بتلك الانتفاضة الشعبية التي أسقطت البشير في أبريل 2019 وقرر تحقيق حلم ظل يراوده سنوات طويلة هو أن يفتح مقهى ثقافيا.

وبسرعة تحول المقهى الذي سماه "رتينة"، إلى ملتقى للأدباء والفنانين والناشطين يتداولون فيه بناء "سودان جديد".

لكن عندما اندلعت الحرب في 15 أبريل 2023 بين الجيش بقيادة، عبد الفتاح البرهان، وقوات الدعم السريع التي يقودها، محمد حمدان دقلو، "بدأ المكان يتآكل أمامي رويدا رويدا"، بحسب تعبير عوشاري.

وعلى مدى أشهر بعد نشوب الحرب، وقبل أن يخرج من السودان، كان الشاب يذهب إلى مقهاه مستغلا أي فترة هدوء في المعارك. 

ويقول لوكالة فرانس برس: "كنت  أضع كرسيا في وسط رتينة وسط ظلام دامس بسبب انقطاع الكهرباء واستغرب كيف تحول المقهى من مسرح حي للفنانين والموسيقيين والنشطاء السياسيين والمثقفين والأدباء، إلى مكان أسمع فيه من كل النواحي أصوات الرصاص وأصوات الراجمات ... شيء أشبه بالرواية".

ويتابع: "تحول المقهى إلى زجاج متناثر في كل مكان بجانب شظايا الرصاص".

"ثورة سرقت"

عام من الحرب أدى إلى سقوط آلاف الضحايا وانهيار "آلاف الاحلام"، بحسب عشاري الذي ودع ما تبقى من مقهاه مدركا أن "الثورة سرقت".

كانت المرحلة الانتقالية نحو الديمقراطية التي أعقبت سقوط البشير قد أوجدت في السودان "آمالا وحماسة وجرأة" لدى الشباب، بحسب ما قالت لفرانس برس، سارة سلمان، التي كانت تعمل آنذاك في شركة استثمارية في الخرطوم وانتقلت بعد الحرب إلى الولايات المتحدة.

وتوضح أن الشركات الناشئة "انتشرت في جميع أنحاء البلاد" وكانت تتنافس في إبداع "حلول مبتكرة لتلبية الاحتياجات الحقيقية للسودانيين".

الشركة التي تعمل فيها سلمان تلقت وحدها عروض مشاريع من 50 شركة ناشئة تعمل في مجالات متنوعة من الخدمات الصحية عبر الانترنت إلى الخدمات المالية.

يتذكر عشاري أنه في ذلك الحين عندما قامت "الثورة .. أحيت السودان، وأصبح البلد مختلفا وكان التفكير خارج الصندوق... في هذا الوقت كانت الآمال كبيرة أن السودان يوضع على المسار الصحيح كبلد نام منطلق تجاه الديمقراطية والحكم المدني والحرية".

ومثل الكثير من السودانيات، ساهمت الخبيرة في الاتصالات، رغدان أورسود (36 عاما)، في جهود التغيير.

شاركت الشابة، التي انتقلت بعد الحرب للإقامة بلندن، في تأسيس منصة رقمية للكشف عن الأخبار الكاذبة سميت "بيم ريبورتس"، إذ أنها كانت "مقتنعة بالدور الذي يمكن أن يؤديه الإعلام في مرحلة الانتقال إلى الديمقراطية"، وفق ما قالت لفرانس برس.

وبعد شهرين فقط من تأسيس المنصة، انهارت المرحلة الانتقالية عندما قام الجنرالان المتحاربان آنذاك، بانقلاب ضد الحكومة المدنية وسيطرا معا على السلطة.

ويذكر عشاري أنها "كانت مرحلة مؤلمة وكان المتظاهرون يقتلون كل أسبوع" عندما يخرجون للمطالبة بعودة الحكم المدني.

احتراق "رتينة"

فجأة، استيقظ سكان الخرطوم في يوم سبت بحدود نهاية رمضان على دوي المدافع وأدركوا أن حربا تدور في الشوارع.

غادر عدة ملايين من السودانيين العاصمة، واضطرت أورسود إلى ترك تجهيزات الصوت الجديدة والفرار من الخرطوم. 

وتقول: "كانت المعدات لاتزال داخل الصناديق" عندما استولت قوات الدعم السريع على البناية التي كانت تقيم وتعمل فيها.

وعندما كان عشاري يحاول إعادة ترتيب أموره في القاهرة، تلقى لقطات فيديو أظهرت نشوب حريق ضخم. وقال: "هكذا عرفت أن (مقهى) رتينة احترق".

العديد من السودانيين العاملين في الخارج استثمروا في بلادهم بعد الثورة وانفقوا مدخرات حياتهم في بناء منازل في الخرطوم، ولكنهم عجزوا عن أي فعل وهم يرون قوات الدعم السريع تسيطر على بيوتهم.

وتقول الطاهية المتخصصة في صنع الحلويات، شيماء عدلان (29 عاما)، إن والدها الذي يعمل في الرياض كان "يدعو الله أن تدمر قذيفة منزله بدلا من أن يتحول إلى قاعدة لقوات الدعم السريع".

"السودان لنا"

عدلان، التي كانت بدأت العمل متعهدة لتقديم الطعام، وجدت نفسها بعد الحرب في القاهرة، بعيدا من موطنها وبلا عمل.

ما زال الشباب السودانيون الذين كانوا يأملون في مستقبل واعد لبلادهم وينظمون التظاهرات يحلمون بالديمقراطية.

أما من بقي منهم داخل السودان فقد باتوا يشرفون على شبكة المساعدات الإنسانية ويشكلون، وفق الأمم المتحدة "الخط الأول"لتلبية الاحتياجات الانسانية الناجمة عن الحرب.

ورغم المنفى والألم، يقول عشاري: "لاتزال هناك شعلة من الثورة موجودة في كل قلب".

وتقول أورسود "السودان لنا، فماذا نفعل إن لم نواصل السعي لإعادة بنائه؟".