الجيش السوداني يخوض حربا ضد قوات الدعم السريع منذ 15 أبريل 2023
الجيش السوداني يخوض معارك مع قوات الدعم السريع منذ أبريل 2023

يبدو أن مقطع الفيديو الذي جرى تداوله على نطاق واسع، في السابع من يناير 2024، وظهر فيه عناصر من قوات الدعم السريع يحملون حطام إحدى الطائرات المسيّرة، قد يتحوّل إلى دليل إثبات على تورط إيران في تغذية الصراع بالسودان.

إذْ أوردت وكالة "بلومبرغ"، الأربعاء، إفادات من مختصين تثبت أن الحطام لطائرة مسيّرة من طراز "مهاجر 6" يتم تصنيعها في إيران بواسطة شركة القدس للصناعات الجوية.

كما نقلت الوكالة عن ثلاثة مسؤولين غربيين، طلبوا عدم الكشف عن هويتهم، قولهم، إن "إيران تقوم بتزويد الجيش السوداني بطائرات مسيّرة، وإن السودان تلقى شحنات من طائرة "مهاجر 6".

وفي السادس من يناير ذكر الناطق باسم قوات الدعم السريع، أن قواتهم أسقطت طائرة تابعة للجيش السوداني في العاصمة السودانية الخرطوم، ليتم بعدها تداول مقاطع فيديو لحطام طائرة مسيّرة.

ونقلت وكالة "بلومبرغ"، عن الخبير الهولندي في مجال الطائرات المسيّرة، ويم زويغنبرغ، قوله، إن "من بين الأدلة التي تثبت وجود طائرة "مهاجر 6" في السودان، صورة أقمار اصطناعية التقطت في 9 يناير للطائرة في قاعدة وادي سيدنا الجوية شمال العاصمة الخرطوم".

وأعاد مقطع الفيديو الجدل حول دور إيران في الحرب الدائرة بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع منذ  15 أبريل 2023، خاصة أن إسقاط المسيّرة جاء بعد استئناف العلاقات الدبلوماسية بين السودان وإيران.

وكانت وزارة الخارجية السودانية أعلنت في أكتوبر 2023، أن الخرطوم وطهران استعادتا علاقتهما الدبلوماسية رسمياً، بعد قطيعة بدأت في يناير 2016، بسبب اقتحام سفارة السعودية لدى طهران.

طريق ممهد

في الوقت الذي دخلت وزارة الخارجية السودانية في خلافات معلنة مع عدد من الدول مثل تشاد والإمارات، وبعض دول الجوار السوداني المنضوية في الهيئة الحكومية للتنمية في شرق إفريقيا "إيغاد"، إلا أن ذات الوزارة أعلنت استئناف العلاقات مع طهران بعد قطيعة امتدت لسبع سنوات، ما أوجد تساؤلات عن جدوى ودلالة الخطوة في ظل الحرب الدائرة حالياً بالسودان؟

بالنسبة للقيادي في الحرية والتغيير ماهر أبو الجوخ، فإن "عودة العلاقات بين السودان وإيران تأتي في إطار خطط الجيش السوداني للبحث عن العتاد الحربي، بخاصة عقب استيلاء قوات الدعم السريع على حاميات عسكرية ومدن ذات تأثير عسكري واقتصادي بالغ".

أبو الجوخ أشار في حديثه مع موقع "الحرة" إلى أن "البرهان فشل خلال جولاته الخارجية في الحصول على السلاح الذي كان هدفاً رئيسياً من زياراته، ولذلك اتجه إلى إيران لتوفير العتاد الحربي".

وشدد القيادي في تحالف الحرية والتغيير على أن "إيران لن تقدم السلاح للسودان دون مقابل، على نحو ما تفعله مع حزب الله والنظام السوري والحوثيين في اليمن، لأنها تنظر إلى السودان كسوق للسلاح، يعينها على فك ضوائقها الاقتصادية المتصاعدة، خاصة أن حصول السودان على السلاح بالطرق الرسمية فيه كثير من التعقيدات".

وكان مجلس الأمن الدولي، أصدر في 29 مارس 2005، قراراً بحظر توريد السلاح على الحكومة السودانية والفصائل المسلحة في دارفور، وذلك على خلفية الحرب التي اندلعت بإقليم دارفور في العام 2003، كما ظل المجلس يجدد قراره سنوياً.

بدوره، اعتبر قائد القوات البحرية السودانية السابق، الفريق فتح الرحمن محي الدين، أن "استعادة العلاقة بين الخرطوم وطهران خطوة طبيعية، قائمة على المصالح المشتركة، وأنها تأتي في ظل انفتاح السودان على الدول الصديقة".

محي الدين قال لموقع "الحرة"، "قمنا بمعاداة إيران استجابة لرغبة السعودية، والآن هناك متغيرات كثيرة، والسعودية نفسها أعادت علاقتها مع إيران".

ولفت قائد القوات البحرية السودانية السابق، إلى أن "العقوبات الخارجية المفروضة على السودان حتّمت عليه أن يبحث عن مسارات جديدة في علاقاته الخارجية".

وتابع قائلا "من الطبيعي أن يتجه السودان شرقاً، بسبب عقوبات الغرب وأميركا.. ليس معقولاً أن تفرض عليّ عقوبات وتطالبني أن أقطع علاقاتي مع دول الشرق".

وفي عام 2014، تم إغلاق المراكز الثقافية الإيرانية في السودان، وبررت الخرطوم قرارها بتزايد نشاط هذه المراكز في نشر المذهب الشيعي في السودان. حيث يعتنق أغلب السودانيين المذهب السني، بحسب تقرير سابق لوكالة فرانس برس.

تحركات النظام السابق

وعلى عكس ما ذهب إليه، قائد القوات البحرية السودانية السابق، الفريق فتح الرحمن محي الدين، الذي ربط استئناف العلاقات بين الخرطوم وطهران، باستعادة العلاقات بين السعودية وإيران، فإن المحلل السياسي أشرف عبد العزيز، يرى أن "عناصر نظام الرئيس المخلوع عمر البشير، لعبوا دوراً مؤثراً في نسج التقارب السوداني الإيراني، خاصة أنهم أصبحوا أكثر تأثيراً في صناعة القرار، وخاصة القرار العسكري في السودان، بعد تفجر القتال بين الجيش والدعم السريع، وأن التقارب بين الطرفين كان سيتم حتى إذا استمر العداء بين الرياض وطهران".

عبد العزيز قال لموقع "الحرة"، إن "قادة تنظيم الإخوان المسلمين في السودان نجحوا في إنهاء القطيعة بين الخرطوم وطهران، على الرغم من المرارات الناتجة عن مشاركة السودان في الحرب ضد الحوثيين الحليف الاستراتيجي لإيران".

ولفت إلى أن "إنهاء القطيعة جاء بعد سلسلة لقاءات سرية، هدفت بشكل أساسي، لضمان حصول الجيش على الدعم العسكري في حربه ضد الدعم السريع".

ورجّح المحلل السياسي أن يكون "ظهور الطائرات الإيرانية المسيّرة في سماء السودان، نتاجاً للتقارب الذي جرى بين الجيش السوداني وطهران".

وفي المقابل يرى المحلل السياسي الإيراني، حسين رويوران، أن "عودة العلاقات بين الخرطوم وطهران خطوة دبلوماسية تأتي في إطار خطة إيران للانفتاح على محيطها الجغرافي".

رويوران قال لموقع "الحرة"، إن "عودة العلاقات بين الطرفين حدث دبلوماسي ليس له تأثير كبير، أولا بسبب وضع السودان الداخلي، وثانياً لأنه جاء في وقت تصعد فيه أولويات أخرى في المنطقة، بخاصة موضوع غزة وتداعياتها على المنطقة"

ولم يعلّق حسين على المعلومات المتداولة بشأن تزويد إيران الجيش السوداني بالعتاد الحربي، واكتفى بالقول: "في تصوري قد لا يستحوذ حدث عودة العلاقات على الاهتمام، لأن تأثيره محدود، ولأنه ليس من الأولويات في المنطقة".

لكن ما اعتبره المحلل السياسي الإيراني، رويوران، عديم الأهمية والأولوية بسبب الحرب الدائرة في السودان، اعتبره المحلل السياسي أشرف عبد العزيز رأس الزاوية في التقارب الحالي بين طهران والخرطوم.

عبد العزيز قال إن "إيران تحاول الاستثمار في حالة الهشاشة التي يعيشها السودان بسبب الحرب، وذلك لتوسيع نفوذها في ساحل البحر الأحمر، بما يضمن حماية حلفائها في اليمن، والتأثير على عمليات الملاحة في البحر الأحمر، بجانب تنشيط خط إيصال السلاح إلى غزة، على نحو ما كان يحدث من خلال تحالفها مع نظام الرئيس السوداني المخلوع عمر البشير".

وارتبط السودان، قبل قطع العلاقات بروابط جيدة مع إيران وخاصة في المجال العسكري. وفي عام 2012، زار البشير، طهران حيث وصف العلاقات بين البلدين بالراسخة، كما أن السفن الايرانية كثيرا ما ترسو في ميناء بور سودان على البحر الأحمر.

وتشير أدلة إلى أن إيران قامت بدور رئيسي في دعم قطاع إنتاج الأسلحة في السودان، بحسب تقرير أصدره معهد دراسات الأسلحة الصغيرة في سويسرا، في مايو عام 2014.

أطماع ساحلية؟

على وقع الحرب الدائرة في غزة، تسارعت خطوات التقارب السوداني الإيراني، وتناست طهران حنقها على الخرطوم بسبب مشاركتها في عاصفة الحزم ضمن تحالف استعادة الشرعية في اليمن، فما الذي يدفع طهران لاستئناف العلاقة مع الخرطوم؟

هنا يستبعد القيادي في الحرية والتغيير، ماهر أبو الجوخ، أن تكون لإيران أطماع في إقليم السودان الشرقي المطل على البحر الأحمر، حجته في ذلك أن "أي أطماع لإيران في هذه المنطقة يمكن أن تثير سخط السعودية ودول الخليج، كما أن طهران لا ترغب في تعكير علاقاتها مع الرياض التي تعافت مؤخراً"، وفق قوله.

بيد أن أبو الجوخ عاد وأشار إلى أن "تقارير دولية متعددة أشارت إلى أن إيران ونظام الرئيس المخلوع عمر البشير تورطا في نقل السلاح إلى حركة حماس المصنفة في الولايات المتحدة وعدد من الدول كجماعة إرهابية".

وتابع قائلاً: "حينما كان نظام البشير يموّل حركة حماس بالسلاح كان جزءً من ذلك السلاح صناعة سودانية والآخر كان يتم بمعرفة خبراء إيرانيين، والآن هناك محاولة لإحياء مسار التهريب، بعد أن ظل مجمداً خلال السنوات الماضية".

قائد القوات البحرية السودانية السابق، الفريق فتح الرحمن محي الدين، أشار إلى أن "إيران لم تقدم للسودان، حينما كانت العلاقات قوية ومتينة، أي طلب لإنشاء قاعدة عسكرية في البحر الأحمر، ولم تظهر أي اهتمام في هذا الجانب".

ولفت إلى أن "هناك اتفاقا روسيا سودانيا على إقامة قاعدة في البحر الأحمر، لكن تم تجميد الاتفاق".

محي الدين عاد وقال "لكن إذا طلبت إيران حالياً إنشاء قاعدة عسكرية في البحر الأحمر فهناك إمكانية لذلك، كما أنه يمكن أن يتم تنشيط اتفاق السودان وروسيا، طالما أن أميركا ودول الغرب مستمرة في فرض العقوبات على السودان".

وفي المقابل، يرى المحلل السياسي، أشرف عبد العزيز، أن "رغبة إيران الرئيسية من التقارب مع السودان، هي تمديد نفوذها في منطقة البحر الأحمر، بوصفها منطقة صراع إقليمي، خاصة بعد اندلاع الحرب في غزة".

عبد العزيز أبان أن "التقارب السوداني الإيراني سيعيد إلى ذاكرة الموساد الإسرائيلي أن منطقة ساحل البحر الأحمر في الحدود السودانية كانت منطقة نشطة ومعبراً استراتيجياً لتهريب السلاح إلى حماس، ما قد يثير مخاوف الإسرائيليين".

وأشار المحلل السياسي إلى أن "إيران تملك علاقات راسخة وقوية مع الجيش السوداني"، وهو ما أقرّ به قائد القوات البحرية السودانية السابق، الفريق فتح الرحمن محي الدين، مشيرا لوجود تعاون عسكري بين الخرطوم وطهران، نافياً – في الوقت ذاته – وجود اتفاق دفاع مشترك بين الطرفين".

وأضاف قائلاً: "أي حديث عن تورط السودان في إيصال السلاح إلى غزة هو اتهامات باطلة، لأنه لا توجد حدود مباشرة للسودان، لاستخدامها في تهريب السلاح إلى هناك".

ونفى محي الدين أن تكون الخرطوم استقبلت أي شحنات سلاح من إيران في الوقت الحالي، وقال إن "ما تروج له الدعم السريع حول إسقاط طائرة مسيّرة إيرانية في الخرطوم، هراء وكذب".

وأشارت تقارير أجنبية سابقة، إلى تنسيق سوداني إيراني في عمليات إيصال السلاح إلى الفصائل الفلسطينية، باستخدام ساحل البحر الأحمر والحدود السودانية.

وأوردت وكالة "رويترز"، في مارس 2009، نقلا عن اثنين من كبار الساسة السودانيين، قولهم إن طائرات مجهولة الهوية هاجمت قافلة يشتبه في أنها لمهربي أسلحة، كانت في طريقها من شرق السودان إلى مصر، ما أسفر عن مقتل معظم أفراد القافلة.

وفي أكتوبر 2012 اتهمت الحكومة السودانية إسرائيل بقصف مجمع الصناعات العسكرية في منطقة اليرموك في الخرطوم، باستخدام أربع طائرات، وقالت إن الهجوم أدى إلى مقتل شخصين.

وأوردت صحيفة "يديعوت أحرونوت" حينها، أن إسرائيل "تمتلك معلومات أكيدة بشأن وجود قواعد عسكرية إيرانية في الخرطوم، وأن مصنع اليرموك ينتج أسلحة كانت في طريقها إلى حركة حماس".

وفي تقرير لها، ذكرت صحيفة "جيروزاليم بوست" أن السودان كان في متناول إيران منذ عقود من خلال استخدامه كمقر لنقل الأسلحة في المنطقة، حيث هربت أسلحة لحركة حماس في أعوام 2009، 2012، و2014.

التطبيع ومآلات التقارب

لسنوات طويلة، اصطف السودان ضمن الدول التي ترفض التقارب مع إسرائيل، وهو ما عزز فرص تقارب الخرطوم مع طهران، بخاصة في عهد البشير، لكن في فبراير 2020 انتهج رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان، خطوات نادرة للتطبيع، والتقى رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو في أوغندا، فما مصير التطبيع بعد التقارب السوداني الإيراني؟

يقول القيادي في الحرية والتغيير، ماهر أبو الجوخ، إن البرهان سيستمر في نسج وتطوير العلاقات مع إسرائيل، وأن عملية التطبيع لن تتوقف، طالما أن البرهان على رأس الجيش السوداني، لأنه يعتقد أن وصل حبال المودة مع إسرائيل يمثل مصدر قوة بالنسبة له".

وكان الناطق باسم الجيش السوداني، أعلن – وقتها - دعم وترحيب الجيش للقاء البرهان ونتانياهو، واعتبره "خطوة في إطار المصلحة العليا للسودان".

وبدوره، يرى قائد القوات البحرية السودانية السابق، الفريق فتح الرحمن محي الدين، أن العلاقات بين طهران في طور التكوين والتشكل، وأنه من السابق لأوانه التكهن بمآلات الخطوة، متوقعاً أن يكون لعودة العلاقات تأثير منظور في مجالات الاقتصاد والتبادل التجاري بين البلدين".

هنا يعود المحلل السياسي، أشرف عبد العزيز، ويشير إلى أن التقارب الإيراني سيأتي خصما على مصير التطبيع الذي انتهجه البرهان، لأن قادة النظام السابق أصبحوا أكثر تأثيراً على قرارات المؤسسة العسكرية".

وتابع  قائلا: "لا أتوقع أن تمضي خطوات التطبيع إلى الأمام، بل يمكن أن يتحول شرق السودان وساحل البحر الأحمر، إلى منطقة صراع إقليمي ودولي، في ظل الخطوة الانتحارية التي قامت بها الخرطوم باستئناف علاقاتها مع إيران".

وقلل عبد العزيز من أي تأثيرات اقتصادية محتملة للتقارب السوداني الإيراني، وأشار إلى أن "إيران لم تكن ظهيراً وسنداً اقتصادياً قوياً للسودان حتى حينما كانت العلاقة عامرة وقوية بين الطرفين".

وأضاف أن "إيران لم تنفذ وعدها بتشييد الطريق المخصص لربط منطقة الجبلين بمدينة ملكال الواقعة في جنوب السودان، مع أن تنفيذ الطريق كان يمكن أن يسهم في بقاء السودان موحداً، وربما يقلل فرص انفصال جنوب السودان الذي كان يشكو من غياب التنمية المتوازنة".  

الزعيم القبلي موسى هلال
صورة يظهر فيها هلال بعد ساعات من اعتقاله بواسطة الدعم السريع في 2017 | Source: Courtesy Image

بعد أن تضاربت المعلومات عن موقفه من الحرب، أعلن موسى هلال، مؤسس ميليشيا الجنجويد التي انبثقت منها قوات الدعم السريع، مساندته للجيش، في الحرب الدائرة حاليا بالسودان.

وارتبط هلال، الذي يرأس قبيلة المحاميد العربية، بالحرب التي شهدها إقليم دارفور بغرب السودان في العام 2003، إذ تتهمه الأمم المتحدة بالتورط في تسليح قبائل عربية للقتال إلى جانب نظام الرئيس السوداني السابق، عمر البشير.

وأدت حرب دارفور إلى مقتل 300 ألف شخص، وتشريد 2.5 مليون آخرين، وفق الأمم المتحدة، بينما يقول نظام الرئيس السوداني السابق إن عدد القتلى لا يتجاوز 10 آلاف قتيل.

وتسببت الحرب التي شهدها الإقليم في إصدار مذكرة توقيف من المحكمة الجنائية الدولية بحق البشير وعدد من رموز نظامه، ووضعت هلال ضمن قائمة عقوبات أممية ودولية.

خلافات قديمة

وظهر هلال في مقطع فيديو، وهو يخاطب حشدا من مناصريه، قائلا "ليس المطلوب من المواطن الصالح أن يخرب بلاده، وليس المطلوب منه أن يقبل الغزو على وطنه"، معلنا أنه "مع الجيش والوطن ومؤسساته السيادية".

وكشف هلال عن تعرضه لمحاولة اغتيال، وقال إن "شخصا تعود جذوره إلى خارج السودان" أطلق عليه النار من بندقية محاولا قتله، قبل أن يتمكن أفراد الحماية التابعون له من القبض على الجاني".
 

ويرى المختص في شؤون دارفور، عمر إسحق، أن "مساندة موسى هلال للجيش السوداني، من شأنها أن تقود لمتغيرات قتالية لصالح الجيش، إن لم تكن على مستوى المعارك بالبلاد، فعلى مستوى إقليم دارفور".

وقال إسحق لموقع الحرة إن "هلال له تأثير كبير على القبائل العربية في دارفور، أكثر من تأثير قائد قوات الدعم السريع، محمد حمدان حميدتي عليها، ما قد يقلل عمليات انضمام منسوبي القبائل العربية إلى الدعم السريع".

ولفت إلى أن "هلال يمكن أن يلعب لصالح الجيش ذات الدور الذي لعبه مع نظام البشير، بتجنيد المقاتلين، الأمر الذي ساعد البشير وقتها، في التصدي لعشرات الحركات المكونة من القبائل غير العربية في دارفور".

وينتمي موسى هلال وحميدتي إلى قبيلة الرزيقات العربية، التي تصنف كأكبر القبائل الدرافورية التي ترفد قوات الدعم السريع بالمسحلين. 

وانشق حميدتي من ميليشيا الجنجود التي ألحقها نظام البشير بالجيش، وأطلق عليها قوات حرس الحدود. وفي عام 2013، أسس حميدتي مليشيا الدعم السريع، بعد الاستعانة بعدد من أشقائه وأقربائه.

وفي عام 2017 أجاز البرلمان السوداني قانونا ألحق بموجبه ميليشيا الدعم السريع إلى الجيش، ليتصاعد الخلاف بين حميدتي وهلال، بعد أن كلف نظام البشير قوات الدعم السريع بجمع السلاح غير القانوني في دارفور.

واعتقلت قوة من الدعم السريع، في نوفمبر 2017، موسى هلال من مقر إقامته في ضاحية مستريحة بشمال درافور. وبعدها حكمت عليه محكمة عسكرية بالسجن، بتهم تقويض النظام الدستوري وإثارة الحرب ضد الدولة.

وعقب سقوط نظام البشير، وتحديدا في مارس 2021 أصدر مجلس السيادة السوداني قرارا بالعفو عن هلال، وفق ما ذكره بيان لمجلس الصحوة الثوري الذي أسسه هلال عقب خلافاته مع نظام البشير.

شمال دارفور.. هل تعيد المعارك مع "الدعم السريع" شبح الحرب الأهلية؟
في تحول جديد بالمعارك الدائرة في السودان منذ أكثر من عام، شهدت ولاية شمال دارفور الواقعة في غرب البلاد، أول اشتباكات مباشرة، بين قوات الدعم السريع وبعض الحركات المسلحة، بعد أن تخلت تلك الحركات عن الحياد، وقررت المشاركة في القتال إلى جانب الجيش

وقلل أستاذ العلوم السياسية بالجامعات السودانية، عز الدين المنصور، من مساندة هلال للجيش السوداني"، مشيرا إلى أن "الزعيم الأهلي لم يعد يملك ذات النفوذ القبلي القديم".

وقال المنصور لموقع الحرة، إن "قوات الدعم السريع سبق أن اعتقلت هلال وحُكم عليه بالسجن، ومع ذلك لم يبدر من قبيلته أو مناصريه أي تحركات مُناهضمة أو انتقامية، وكل ما حدث وقفات احتجاجية محدودة، من أسرته وأحفاده، مما يؤشر على تراجع نفوذه القبلي".

وأشار أستاذ العلوم السياسية، إلى أن "القرار الذي أصدره البرهان بفتح المعسكرات لتدريب المتطوعين، وفّر آلاف المقاتلين تحت لافتة المقاومة الشعبية".

وتابع: "ما ينقص الجيش حاليا، السلاح والعتاد الحربي وليس العناصر القتالية".

جغرافيا متغيرة

ويلفت المنصور إلى أن قوات الدعم السريع بسطت نفوذها في دارفور، بصورة أكبر مما كانت عليه في السابق، "ما يقلل فاعلية هلال في الإقليم المضطرب".

وأشار إلى أن "هلال لم يتمكن من إخضاع حتى بعض قادة مجلس الصحوة الذي أسسه بعد خلافه مع نظام البشير، إذ انضم كثيرون منهم إلى القتال فعليا مع قوات الدعم السريع".

وبعد اندلاع الحرب بينها والجيش، تمكنت قوات الدعم السريع من السيطرة على ولاية جنوب دارفور، وتبع ذلك سيطرتها على ولاية غرب دارفور، ثم ولاية وسط دارفور، وولاية شرق دارفور، لتبسط سيطرتها على أربع من أصل خمس ولايات في دارفور، بينما ظلت ولاية شمال دارفور خارج سيطرة الدعم السريع.

وفي المقابل، يشير إسحق إلى أن "أهمية هلال تنبع من كونه يملك تأثيرا قبليا في ولاية شمال دارفور، التي تسعى قوات الدعم السريع للاستيلاء عليها، لتعلن كامل سيطرتها على كامل دارفور".

وأضاف: "الآن تبدو مهمة الدعم السريع للاستيلاء على شمال درافور عسيرة وشاقة، خاصة أن الولاية تعد مركز ثقل الحركات غير العربية التي أعلن أغلبها مؤخرا مساندة الجيش".

وتعيش ولاية شمال دارفور وضعا استثنائيا، وخاصة عاصمتها الفاشر، إذ توجد قوات الدعم السريع، في أحياء شرق المدينة، بينما توجد الحركات المسلحة والجيش في الأجزاء الأخرى.

وفي سبتمر الماضي، حشدت قوات الدعم السريع مسلحيها للهجوم على مدنية الفاشر، العاصمة التاريخية للإقليم الذي كان مستقلا عن السودان حتى عام 1916، لكنها تراجعت بعد تفاهمات مع قادة الحركات المسلحة التي كانت تقف على الحياد، حسبما ذكر نائب قائد قوات الدعم السريع، عبد الرحيم دقلو، في وقت سابق.

ولفت المختص في شؤون دارفور إلى أن "هلال يمكن أن ينسج خطابا عاطفيا لاستمالة قادة القبائل العربية الذين أظهروا سخطا على قوات الدعم السريع، بعد اتهامها بارتكاب فظائع ضد المدنين، وخاصة النساء".

وأضاف: "كثيرون من قادة القبائل العربية في دارفور يرفضون التعدي على حرمات النساء وأموال المواطنين وسرقة ونهب سياراتهم ومتلكاتهم، على نحو ما تتهم به تقارير سودانية ودولية قوات الدعم السريع".

بعد إعلان حاكم دارفور.. تحالف بمواجهة الدعم السريع وحديث عن "هجوم واسع"
من على ظهر عربة قتالية، في طريق بري بالقرب من الخرطوم، أطلق حاكم إقليم دارفور، رئيس حركة تحرير السودان، مني أركو مناوي، تعهدا بالعمل إلى جانب الجيش السوداني "لاستعادة البلاد وبيوت المواطنين من قوات الدعم السريع".

ومع تصاعد القتال بين الجيش وقوات الدعم السريع، اتهمت جماعات حقوقية، طرفي القتال بالتورط في انتهاكات ضد المدنيين، بينما تشير أغلب التقارير إلى فظائع يرتكبها عناصر من الدعم السريع، بما في ذلك حالات اغتصاب ضد فتيات.

وعقب الحرب بين الجيش والدعم السريع، توزع قادة القبائل العربية المصنفة كحاضنة اجتماعية لقوات الدعم السريع، بين داعمين للجيش، أو مناصرين لقوات الدعم السريع، أو واقفين على الحياد.

وانضم عدد من قادة نظام البشير الذين تعود جذورهم إلى القبائل العربية في دارفور إلى قوات الدعم السريع.

والأسبوع الماضي، أصدرت الحركة الإسلامية، التي تعد المرجعية الدينية لنظام البشير، قرارا بفصل، نائب رئيس الجمهورية السابق، حسبو محمد عبد الرحمن، من منصب نائب أمينها العام، وأسقطت عضويته من التنظيم.

وقالت في بيان، إن "عبد الرحمن حاد عن مبادئ وأهداف الحركة وانضم إلى مليشيا الدعم السريع".

ووفق أرقام الأمم المتحدة، أدى الصراع بين الجيش والدعم السريع إلى مقتل أكثر من 13 ألف شخص، وأجبر أكثر من 7 ملايين على الفرار من منازلهم، بينهم 1.5 مليون لجأوا إلى تشاد ومصر وأفريقيا الوسطى وجنوب السودان وإثيوبيا.

وقالت وكالات الأمم المتحدة إن نصف سكان السودان، أي حوالي 25 مليون شخص، يحتاجون إلى الدعم والحماية، من جراء تداعيات الحرب التي تدور في عدد من أنحاء البلاد.