آلاف اللاجئين السودانيين في تشاد هربوا من المعارك العسكرية
آلاف اللاجئين السودانيين في تشاد هربوا من المعارك العسكرية

بعد أيام قليلة من تحذير المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، فيليبو غراندي، من أن استمرار الحرب في السودان سيؤدي إلى تدفقات جديدة للاجئين والمهاجرين الراغبين في قطع البحر الأحمر المتوسط نحو الجانب الأوروبي عبر ليبيا وتونس، أعلنت سلطات هذه الأخيرة، الخميس، عن مقتل 13 مهاجرا سودانيا قبالة سواحلها الشرقية.

وتأتي الحادثة الأخيرة التي فقد على إثرها  27 مهاجرا آخر، في وقت يواصل فيه آلاف اللاجئين السودانيين الفرار هربا من النزاع المندلع في بلادهم قبل حوالي 10 أشهر، بحثا عن ملاذ آمن في دول الجوار، حيث لا تلوح مؤشرات التهدئة في الأفق، بعد أن فشلت الجهود الدبلوماسية الرامية إلى إجراء محادثات سلام بين قائدي الجيش وقوات الدعم السريع المتحاربين، حتى الآن.

وقال المسؤول الأممي عقب زيارته مطلع الأسبوع الجاري، إلى السودان وإثيوبيا إنه "إذا لم يوقع اتفاق على وقف إطلاق النار في وقت قريب بين الأطراف المتحاربة في السودان، وتعزيز جهود الإغاثة، سيبحث اللاجئون عن ملاذ آمن في الدول المجاورة"،  حيث دمرت الحرب البنية التحتية للبلاد، وترتبت عليها تحذيرات من المجاعة ونزوح الملايين داخل البلاد وخارجها.

وأضاف غراندي: "يشعر الأوروبيون بالقلق دوما بشأن المهاجرين الذين يعبرون البحر المتوسط، وأنا أحذر إذا لم يجر دعم مزيد من اللاجئين الفارين من السودان، أو حتى هؤلاء النازحين داخل السودان، فسنرى تدفقات جديدة تتحرك صوب ليبيا وتونس.. لا شك في ذلك".

اللاجئون السودانيون في ليبيا وتونس

وتمثل ليبيا، إلى جانب جارتها تونس، نقطة الانطلاق الرئيسية لآلاف المهاجرين الأفارقة الطامحين في الوصول إلى الجانب الآخر من البحر المتوسط.

وإلى حدود أواخر الشهر الماضي، بلغ عدد اللاجئين الذين وصلوا إلى ليبيا التي تتشارك في حدود برية مع السودان، نحو 31 ألفا، وباتوا يمثلون أكثر جنسية لاجئة في البلاد، بعد أن تجاوزوا خلال العام الأخير، القادمين من سوريا وإريتريا وإثيوبيا.

وعلى مدار الأشهر الماضية، يعلن خفر السواحل الليبي والإدارة العامة لأمن السواحل، بشكل دوري عن إحباط عشرات عمليات الهجرة نحو الجانب الأوروبي. 

وتكشف آخر أرقام مفوضية شؤون اللاجئين اللاجئين والسلطات الليبية، أن عددا كبيرا من هؤلاء المهاجرين وصلوا من السودان، ففي آخر المعطيات الصادرة التي تخص شهر يناير الماضي، مثلا، كان من بين 429 شخص حاولوا الوصول إلى السواحل الإيطالية،  70 سودانيا.

وإلى تونس أيضا، تضاعف تدفق اللاجئين السودانيين أيضا من 513 شخصا في يناير 2023 إلى 5.850 شخصا في يناير الماضي، وفقا لسجلات مفوضية اللاجئين.

مئات الآلاف من النازحين بتشاد

ووفق أرقام الأمم المتحدة، أجبر أكثر من 7 ملايين سوداني على الفرار من منازلهم، بينهم 1.5 مليون لجأوا إلى دول الجوار، وتحديدا نحو تشاد ومصر وأفريقيا الوسطى وجنوب السودان وإثيوبيا، وهي الدول التي تعاني بالفعل من مشاكل اجتماعية واقتصادية، وتستضيف أعدادا كبيرة من اللاجئين والنازحين.

واستقبلت تشاد، الدولة الواقعة في وسط أفريقيا، أكبر عدد من اللاجئين السودانيين، بعد وصول حوالي 546 ألف شخص منذ بداية الحرب شهر أبريل الماضي، بحسب آخر حصيلة صادرة عن مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

واتسعت دائرة القتال الذي اندلع في الخرطوم بين الفصيلين العسكريين المتناحرين، ليصل إلى أجزاء واسعة من السودان، بما في ذلك إقليم دارفور، الذي يشهد أعمال عنف واسعة النطاق، تجدّد مخاوف اشتغال التوترات العرقية والطائفية القديمة هناك. 

ودفع تحول ولاية غرب دارفور إلى بؤرة للصراع  وانتشار أعمال العنف ضد المدنيين، آلاف السكان للجوء إلى شرق تشاد المتاخم للإقليم.

ويستمر وصول اللاجئين السودانيين إلى تشاد التي تعد واحدة من أفقر دول العالم، لينضافوا إلى أكثر من 180 ألف لاجئ كانت تستضيفهم قبل الأزمة الأخيرة.

وتشير التقارير الأممية، إلى أن عمليات الإغاثة ودعم الوافدين الجدد نحو شرق تشاد، تواجه تحديا كبيرا يتمثل في توفير المياه الصالحة للشرب وخدمات التطهير، مع تصاعد مخاوف انتشار أمراض وأوبئة.

وقالت لورا لو كاسترو، ممثلة المفوضية في تشاد: "إن الاحتياجات هائلة حقا فيما يتعلق بالحماية ومواد المساعدة، ومن حيث المأوى والمياه ومرافق النظافة. وقد تم حتى الآن إنجاز الكثير من العمل"، لكنها تشدد على أن "الاحتياجات لا تزال هائلة". 

وأضافت: "نحن بحاجة إلى الأموال لإنشاء مخيمات أخرى للاجئين لأنه لا يزال هناك 150  ألف شخص في إقليم أدريه ممن ينتظرون نقلهم إلى أماكن أخرى".

من جهتها، حذرت منظمة "أطباء بلا حدود"، في نوفمبر الماضي، من أن الآلاف من الأطفال السودانيين اللاجئين مع عائلاتهم إلى تشاد، يعانون حالة "مقلقة" من سوء التغذية الحاد، داعية إلى تقديم "مساعدات غذائية طارئة".

مصر

واستقبلت الجارة الشمالية مصر، ثاني أكبر نسبة من اللاجئين من السودان، حيث وصل منذ بداية الحرب حوالي 450 ألف سوداني، بالإضافة إلى 8827 ألف شخص من جنسيات أخرى، وفقا لأحدث الأرقام التي نقلتها مفوضية اللاجئين عن الحكومة المصرية.

ويواجه اللاجئون السودانيون في مصر صعوبات كبيرة، بعد أن استنزف الكثيرون مدخراتهم لدفع تكاليف رحلاتهم والوصول إلى بر الأمان.

ومع الصعوبات التي تمر بها البلاد في ظل ارتفاع معدلات التضخم وتكاليف المعيشة، يصارع اللاجئون من أجل تغطية احتياجاتهم الأساسية، وفقا لموقع مفوضية اللاجئين.

وفي يناير الماضي، ذكرت المفوضية، أنه كانت هناك زيادة ملحوظة في موجات دخول السودانيين وإقامتهم غير النظامية في جميع أنحاء مصر، وخاصة في مناطق بجنوب البلاد.

ويذكر أنه قبل اندلاع الحرب في السودان، كانت مصر تستضيف ما يصل إلى 300 ألف لاجئ، ينحدرون من 55 جنسية.

ومع نهاية شهر يناير الماضي، تجاوز عدد اللاجئين وطالبي اللجوء المسجلين لدى المفوضية التي تعنى بشؤون اللاجئين  500 ألفا. 

ويمثل السودانيون المسجلون أكثر من نصف العدد (232 ألف)، يليهم اللاجئون وطالبي اللجوء من سوريا (155 ألف)، ثم من جنوب السودان، وإريتريا وإثيوبيا واليمن والصومال والعراق، بنسب متفاوتة.

وفقا لتقرير صادر عن منظمة اللاجئين الدولية، غير الحكومية ، فإن معظم السودانيين الذين وصلوا إلى مصر "يعيشون في أحياء فقيرة وغير آمنة ويعتمدون على مساعدات المنظمات الإنسانية، من أجل الحصول على حاجياتهم الأساسية.

وفي حين تدعم المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين "وصول اللاجئين إلى الخدمات الصحية والتعليمية وضمان قدرة اللاجئين وطالبي اللجوء الضعفاء على تلبية احتياجاتهم الأساسية"، يكشف التقرير أن "الطلب المتزايد ونقص التمويل يتركان الكثيرين ينتظرون لأشهر دون استجابة".

إثيوبيا

وإلى إثيوبيا، فر نحو 50 ألف لاجئ من المعارك في السودان، بينهم 31 ألف سوداني، وحوالي 6700 لاجئ إثيوبي اضطروا للعودة إلى بلادهم، إضافة إلى 9741 لاجئ أو طالب لجوء من جنسيات أخرى.

وتستضيف إثيوبيا واحدة من أكبر تجمعات اللاجئين والنازحين داخليا على مستوى العالم. وباعتبارها ثالث أكبر دولة مضيفة للاجئين في أفريقيا، فهي حاليا موطن لحوالي مليون لاجئ، معظمهم من جنوب السودان، والصومال، وإريتريا، والسودان، بالإضافة إلى ما يقدر بنحو 3.5 مليون نازح إثيوبي.

جنوب السودان

يصل عدد اللاجئين الذين وصلوا إلى جنوب السودان: 541 ألفا، بينهم 102 ألف سوداني و 424 ألف لاجئ من جنوب السودان، اضطروا أيضا للعودة نحو ديارهم.

وقال برنامج الأغذية العالمي، إن "مواطني جنوب السودان الذين يشكّلون تقريبا غالبية اللاجئين الذين يصلون إلى بلدهم، يعودون إلى دولة تواجه أصلا حاجات إنسانية غير مسبوقة".

وأضاف: "الأشخاص الذين يصلون اليوم هم في ظروف أخطر من ظروف العائلات التي فرت في الأسابيع الأولى من الصراع".

وأشارت المنظمة إلى أن الأمطار الغزيرة التي ألحقت أضرارا بالمخيمات المزدحمة والمعابر الحدودية، أدت إلى تدهور الظروف المعيشية وتفاقم انتشار الأمراض.

أفريقيا الوسطى

منذ اندلاع الحرب بالسودان، وصل 22 ألف لاجئ سوداني إلى أفريقيا الوسطى، كما عاد إلى البلاد أزيد من 6 آلاف لاجئ كانوا قد فروا نحو السودان.

وتحذر تقارير دولية من أن استمرار تدفق اللاجئين الفارين من الصراع الكارثي في السودان، سيفاقم الأوضاع الإنسانية بجنوب أفريقيا الوسطى، حيث تواجه هذه الأخيرة، بدورها مستويات عالية للغاية من انعدام الأمن الغذائي ونقص في الوصول إلى المياه والصرف الصحي والخدمات الصحية والتعليم.

ومطلع سبتمبر الماضي، أكد منسق الأمم المتحدة المقيم في جمهورية أفريقيا الوسطى، محمد أيويا، أن وصول الفارين من السودان، يضع عبئا إضافيا على السكان المحليين الذين اضطروا إلى استقبالهم و"تقاسم القليل مما تبقى لديهم من الطعام والمياه والخدمات في تلك المناطق".

وكان المسؤول الأممي، قد دعا المجتمع الدولي إلى "عدم خذلان الناس في جمهورية أفريقيا الوسطى مع اشتداد الأزمات العالمية والإقليمية"، لافتا إلى تراجع تمويل الاستجابة الإنسانية للبلاد خلال 2023.

دعوات أممية للمساعدة

والأربعاء، وجهت الأمم المتحدة نداء لجمع 4.1 مليار دولار لتلبية الاحتياجات الإنسانية للمدنيين الذين يئنون تحت وطأة الحرب في السودان، وكذلك أولئك الذين فروا إلى دول مجاورة.

وتقول الأمم المتحدة، إن نصف سكان السودان، أي نحو 25 مليون شخص، يحتاجون إلى المساعدة الإنسانية والحماية، في حين فر أكثر من 1.5 مليون نحو دول الجوار.

ودعا مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، في نداء مشترك، مع المفوضية السامية لشؤون اللاجئين، إلى تمويل بقيمة 2.7 مليار دولار لتقديم مساعدات إنسانية إلى 14.7 مليون شخص.

وطلبت المفوضية 1.4 مليار دولار لدعم ما يقرب من 2.7 مليون في خمس دول مجاورة للسودان في إطار النداء.

الحرب الأهلية في السودان دخلت عامها الثاني
الحرب الأهلية في السودان دخلت عامها الثاني

عندما اندلعت "الثورة" عام 2018 في السودان، لم يكن عمر عشاري، يتخيل أنه سيكون يوما ما لاجئا في القاهرة، وأنه سيضطر إلى الفرار من الحرب المستعرة في بلاده منذ عام.

في ذلك الوقت، كان المحامي ابن الـ 37 عاما خلف القضبان، مثل العديد من المعارضين الذين اعتقلوا في عهد نظام عمر البشير الذي حكم البلاد 30 عاما.

ومثل كل السجناء السياسيين، فرح عوشاري بتلك الانتفاضة الشعبية التي أسقطت البشير في أبريل 2019 وقرر تحقيق حلم ظل يراوده سنوات طويلة هو أن يفتح مقهى ثقافيا.

وبسرعة تحول المقهى الذي سماه "رتينة"، إلى ملتقى للأدباء والفنانين والناشطين يتداولون فيه بناء "سودان جديد".

لكن عندما اندلعت الحرب في 15 أبريل 2023 بين الجيش بقيادة، عبد الفتاح البرهان، وقوات الدعم السريع التي يقودها، محمد حمدان دقلو، "بدأ المكان يتآكل أمامي رويدا رويدا"، بحسب تعبير عوشاري.

وعلى مدى أشهر بعد نشوب الحرب، وقبل أن يخرج من السودان، كان الشاب يذهب إلى مقهاه مستغلا أي فترة هدوء في المعارك. 

ويقول لوكالة فرانس برس: "كنت  أضع كرسيا في وسط رتينة وسط ظلام دامس بسبب انقطاع الكهرباء واستغرب كيف تحول المقهى من مسرح حي للفنانين والموسيقيين والنشطاء السياسيين والمثقفين والأدباء، إلى مكان أسمع فيه من كل النواحي أصوات الرصاص وأصوات الراجمات ... شيء أشبه بالرواية".

ويتابع: "تحول المقهى إلى زجاج متناثر في كل مكان بجانب شظايا الرصاص".

"ثورة سرقت"

عام من الحرب أدى إلى سقوط آلاف الضحايا وانهيار "آلاف الاحلام"، بحسب عشاري الذي ودع ما تبقى من مقهاه مدركا أن "الثورة سرقت".

كانت المرحلة الانتقالية نحو الديمقراطية التي أعقبت سقوط البشير قد أوجدت في السودان "آمالا وحماسة وجرأة" لدى الشباب، بحسب ما قالت لفرانس برس، سارة سلمان، التي كانت تعمل آنذاك في شركة استثمارية في الخرطوم وانتقلت بعد الحرب إلى الولايات المتحدة.

وتوضح أن الشركات الناشئة "انتشرت في جميع أنحاء البلاد" وكانت تتنافس في إبداع "حلول مبتكرة لتلبية الاحتياجات الحقيقية للسودانيين".

الشركة التي تعمل فيها سلمان تلقت وحدها عروض مشاريع من 50 شركة ناشئة تعمل في مجالات متنوعة من الخدمات الصحية عبر الانترنت إلى الخدمات المالية.

يتذكر عشاري أنه في ذلك الحين عندما قامت "الثورة .. أحيت السودان، وأصبح البلد مختلفا وكان التفكير خارج الصندوق... في هذا الوقت كانت الآمال كبيرة أن السودان يوضع على المسار الصحيح كبلد نام منطلق تجاه الديمقراطية والحكم المدني والحرية".

ومثل الكثير من السودانيات، ساهمت الخبيرة في الاتصالات، رغدان أورسود (36 عاما)، في جهود التغيير.

شاركت الشابة، التي انتقلت بعد الحرب للإقامة بلندن، في تأسيس منصة رقمية للكشف عن الأخبار الكاذبة سميت "بيم ريبورتس"، إذ أنها كانت "مقتنعة بالدور الذي يمكن أن يؤديه الإعلام في مرحلة الانتقال إلى الديمقراطية"، وفق ما قالت لفرانس برس.

وبعد شهرين فقط من تأسيس المنصة، انهارت المرحلة الانتقالية عندما قام الجنرالان المتحاربان آنذاك، بانقلاب ضد الحكومة المدنية وسيطرا معا على السلطة.

ويذكر عشاري أنها "كانت مرحلة مؤلمة وكان المتظاهرون يقتلون كل أسبوع" عندما يخرجون للمطالبة بعودة الحكم المدني.

احتراق "رتينة"

فجأة، استيقظ سكان الخرطوم في يوم سبت بحدود نهاية رمضان على دوي المدافع وأدركوا أن حربا تدور في الشوارع.

غادر عدة ملايين من السودانيين العاصمة، واضطرت أورسود إلى ترك تجهيزات الصوت الجديدة والفرار من الخرطوم. 

وتقول: "كانت المعدات لاتزال داخل الصناديق" عندما استولت قوات الدعم السريع على البناية التي كانت تقيم وتعمل فيها.

وعندما كان عشاري يحاول إعادة ترتيب أموره في القاهرة، تلقى لقطات فيديو أظهرت نشوب حريق ضخم. وقال: "هكذا عرفت أن (مقهى) رتينة احترق".

العديد من السودانيين العاملين في الخارج استثمروا في بلادهم بعد الثورة وانفقوا مدخرات حياتهم في بناء منازل في الخرطوم، ولكنهم عجزوا عن أي فعل وهم يرون قوات الدعم السريع تسيطر على بيوتهم.

وتقول الطاهية المتخصصة في صنع الحلويات، شيماء عدلان (29 عاما)، إن والدها الذي يعمل في الرياض كان "يدعو الله أن تدمر قذيفة منزله بدلا من أن يتحول إلى قاعدة لقوات الدعم السريع".

"السودان لنا"

عدلان، التي كانت بدأت العمل متعهدة لتقديم الطعام، وجدت نفسها بعد الحرب في القاهرة، بعيدا من موطنها وبلا عمل.

ما زال الشباب السودانيون الذين كانوا يأملون في مستقبل واعد لبلادهم وينظمون التظاهرات يحلمون بالديمقراطية.

أما من بقي منهم داخل السودان فقد باتوا يشرفون على شبكة المساعدات الإنسانية ويشكلون، وفق الأمم المتحدة "الخط الأول"لتلبية الاحتياجات الانسانية الناجمة عن الحرب.

ورغم المنفى والألم، يقول عشاري: "لاتزال هناك شعلة من الثورة موجودة في كل قلب".

وتقول أورسود "السودان لنا، فماذا نفعل إن لم نواصل السعي لإعادة بنائه؟".