النساء يتدربن على حمل السلاح في السودان لدوافع مختلفة (أرشيف)
النساء يتدربن على حمل السلاح في السودان لدوافع مختلفة (أرشيف)

في ما بدا أنه استجابة لدعوات أطلقها قائد الجيش عبد الفتاح البرهان، للمشاركة في ما سماه "التصدي لانتهاكات الدعم السريع"، انخرطت مجموعات من النساء السودانيات في معسكرات مخصصة للتدريب على استخدام الأسلحة، ما أفزر حالة من الانقسام بين مؤيد ومعارض.

وشهدت ولاية نهر النيل الواقعة شمال السودان، في أغسطس الماضي، ضربة البداية لمعسكرات تدريب النساء والفتيات على الفنون القتالية، قبل أن تلحق بها ولاية البحر الأحمر وولاية كسلا، في شرق السودان وكذلك ولاية النيل الأزرق في الجنوب الشرقي، بالإضافة إلى الولاية الشمالية.

وتصاعدت معدلات إقبال النساء على تلك المعسكرات عقب سيطرة قوات الدعم السريع على ولاية الجزيرة في وسط السودان، خلال شهر ديسمبر الماضي.

انتهاكات وعنف ضد النساء

والتحقت فتيات سودانيات في أعمار متفاوتة، ونساء في أعمار متقدمة تصل إلى الخمسين عاما، بمعسكرات التدريب العسكري، بدوافع متعددة.

وأرجعت منال عثمان "24 عاما، سبب انخراطها في معسكرات التدريب بولاية نهر النيل، إلى "الرغبة في حماية نفسها من تعديات قوات الدعم السريع"، على حد قولها.

وقالت عثمان لموقع "الحرة"، إن "ما لحق بكثير من الفتيات في الخرطوم وفي مدينة ود مدني بولاية الجزيرة، من تعديات وانتهاكات وصلت حد الاغتصاب، دفعهن إلى تعلم الفنون القتالية للدفاع عن النفس، خاصة مع تصاعد التصريحات التي يطلقها قادة الدعم السريع عن نيتهم مهاجمة ولاية نهر النيل".

وكشفت شبكة نساء القرن الأفريقي "صيحة" في تقرير لها في التاسع من فبراير عن "انتهاكات ارتكبتها قوات الدعم السريع في ولاية الجزيرة بوسط السودان"، وذكرت أنها "أحصت 25 حالة موثقة لفتيات ونساء تعرضن للاغتصاب والضرب والقتل"، وهي اتهامات تنفيها قوات الدعم السريع.

وتتلقى الفتيات والنساء في معسكرات التدريب العسكري جرعات تدريبية، بواسطة مدربين من الجيش السوداني، عن طريقة وآلية استخدام البنادق المصنفة ضمن الأسلحة الخفيفة.

وتقول فاطمة عبد الجبار وهي إحدى المشرفات على عمليات حصر النساء وحثهن على المشاركة في التدريب، إن "الجرعات التدريبية في معسكرات التدريب لا تقتصر على الفنون القتالية فحسب، وتتعداها إلى تدريب الفتيات والنساء على رفع الوعي وسط المواطنين بأهمية دعم الجيش الرسمي للبلاد في حربه على الدعم السريع".

وقالت عبد الجبار لموقع "الحرة"، إن "النساء والفتيات يحصلن أيضا على تدريبات عن مجالات تقديم الإسناد إلى مقاتلي الجيش السوداني، سواء بالمشاركة في تجهيز الطعام أو علاج الجرحى والمصابين وما إلى ذلك".

وتابعت "نحن نطمح إلى مشاركة النساء فعليا في عمليات القتال في الصفوف الأمامية، وليس الاكتفاء بتقديم الإسناد للجيش، أو الدفاع عن النفس عن أي تعديات أو انتهاكات محتملة".

لكن الطموح الذي أبدته "عبد الجبار" بالمشاركة في القتال، اعتبرته وزيرة العمل والتنمية الاجتماعية السابقة، تيسير النوراني، أحد أبرز المخاطر التي تواجه الفتيات والنساء اللائي ينخرطن في العمل العسكري، وأشارت إلى "أن طرفي القتال متهمان في انتهاكات ضد النساء".

وقالت النوراني لموقع "الحرة"، إن "مشاركة النساء في التدريب العسكري أو القتال يعرضهن إلى مخاطر كثيرة مثل الموت أو حتى الانتهاكات أو التحرش الجنسي داخل المعسكرات أو خارجها".

وتابعت "لا يعقل أن تُدرّب فتاة لمدة زمنية قصيرة وتطلب منها مواجهة مسلح أو مقاتل متمرس له خبرة في القتال. هذا خطر حقيقي".

وأضافت "مسؤولية حماية النساء من مخاطر العنف الجنسي المتصل بالنزاع تقع على الجيش والأجهزة الأمنية، ويجب عليها أن تقوم بدورها كاملا في هذا الاتجاه، بدلا من تعريض حياة النساء إلى الخطر بفتح معسكرات التدريب".

وعادت الوزيرة السابقة، وأشارت إلى أنه "لا مانع من انخراط النساء في العمل العسكري من خلال الالتحاق رسميا بالمؤسسات العسكرية والأمنية، ونيل التأهيل المطلوب، لأن ذلك حق مكفول، أما ما دون ذلك، ففيه عشوائية وخطر كبير على النساء".

وبحسب شبكة "سكاي نيوز" البريطانية، فإن "دوافع النساء من الالتحاق بالتدريبات القتالية مختلفة، فبعضهن أتين من منطلق الولاء لأبنائهم وآبائهم المجندين الذين ينتشرون في كافة أنحاء البلاد وسط استمرار الحرب، وبعضهن أتى في إطار الدفاع عن النفس".

ونقلت الشبكة عن متدربة في أحد المعسكرات بمدينة بورتسودان الساحلية في شرق السودان، قولها "حجم الاغتصاب لا يمكن تصوره. لقد التقينا بفتيات في هذه المعسكرات تعرضن للاغتصاب".

وأضافت: "لدي 3 فتيات وأنا هنا للدفاع عنهن وعن نفسي".

وأسفرت الحرب التي اندلعت في منتصف أبريل من العام الماضي بين الجيش السوداني بقيادة البرهان، وقوات الدعم السريع بقيادة نائبه السابق، محمد حمدان دقلو "حميدتي"، عن مقتل أكثر من 12 ألف شخص، وفق خبراء الأمم المتحدة.

وقالت وحدة مكافحة العنف ضد المرأة والطفل "حكومية"، في تقرير لها في سبتمبر الماضي، إن عدد حالات الاغتصاب والعنف الجنسي منذ بدء القتال بين الجيش وقوات الدعم السريع بلغت 136 حالة.

واتهمت الوحدة عناصر من الدعم السريع والجيش السوداني بالتورط في تلك الحالات، وذكرت أن "معظم التعديات وحالات العنف الجنسي المتصل بالنزاع وقعت من قوات الدعم السريع".

صراع سياسي

وأدى قرار السلطات السودانية فتح معسكرات تدريب النساء إلى زيادة حالة الاستقطاب السياسي والجدل في السودان، إذ ترى تنظيمات سياسية أن "عناصر نظام الرئيس السابق عمر البشير يقفون وراء الفكرة لتحقيق أهداف سياسية"، وهي اتهامات ينفيها القائمون على أمر تلك المعسكرات.

هنا تقول فاطمة عبد الجبار إن "الحديث عن سيطرة قادة النظام السابق على هذه المعسكرات يفتقر إلى الصحة، لأن الفكرة جاءت استجابة لنداء أطلقه قائد الجيش عبد الفتاح البرهان الذي يملك موقفا واضحا ضد النظام السابق".

وأشارت عبد الجبار إلى أن "عمليات التدريب يشرف عليها ضباط من الجيش، وليس لحزب المؤتمر الوطني أو الحركة الإسلامية أي علاقة بها، وحتى اللائي ينتمين إلى النظام السابق فهن يشاركن ضمن الأخريات".

وأضافت "أنا لست سياسية ولا أنتمي لأي حزب، وما نقوم به الهدف منه حماية الفتيات من التعديات والانتهاكات، ومن يرفضون هذه المعسكرات يدعمون مليشيا الدعم السريع".

وتباينت مواقف القوى السياسية السودانية من الحرب الدائرة بين الجيش وقوات الدعم السريع، إذ أعلنت قوى الحرية والتغيير، وهي تحالف مدني مكون من أحزاب وتنظيمات كانت تدير الفترة الانتقالية، موقفا حياديا من الحرب، ولم تعلن موقفا داعما للجيش أو قوات الدعم السريع، وطرحت مبادرة لإيقاف الحرب.

وفي المقابل، أعلن المؤتمر الوطني، حزب الرئيس السوداني السابق عمر البشير، والأحزاب المتحالفة معه، موقفا داعما للجيش السوداني، وشارك عدد من قادته ومنتسبيه في القتال إلى جانب الجيش.

ويتبادل الطرفان، القوى المدنية، وحزب الرئيس السابق، الاتهامات بالتسبب في إشعال الحرب التي اندلعت في 15 أبريل الماضي، عقب خلافات حول الاتفاق الإطاري الذي يرفضه قادة النظام السابق وحلفاؤهم.

وتدعم قوى الحرية والتغيير الاتفاق الإطاري بهدف "استعادة المسار الديمقراطي عقب سيطرة الجيش على السلطة في 25 أكتوبر 2021".

وفي هذا المنحى، تقول وزيرة العمل والتنمية الاجتماعية السابقة، تيسير النوراني، إن "كل الدلائل تشير إلى سيطرة عناصر النظام السابق على معسكرات التدريب، سواء للرجال أو النساء، وذلك في إطار محاولاتهم إلى العودة إلى السلطة مجددا".

وأشارت النوراني إلى أن "النظام السابق له تجربة معروفة في استدعاء النساء إلى القتال بجانب الجيش من خلال كتائب "أخوات نسيبة". ومن يشرفون على هذه المعسكرات هم أنفسهم الذين كانوا يقفون خلفها في السنوات السابقة، وحتى الشعارات والهتافات التي ترددها المتدربات هي نفسها الشعارات القديمة المتربطة بالنظام السابق".

وأضافت "استمرار هذه المعسكرات سيعرض النساء إلى الخطر، وسيقود إلى مخاطر أخلاقية، ولذلك ظللنا ننادي بأن حماية النساء من مخاطر العنف المتصل بالنزاع يجب أن تكون من خلال العمل على إنهاء الحرب وليس تأجيجها".

وشهدت تسعينيات القرن الماضي، افتتاح معسكرات عدة لتدريب النساء للمشاركة إلى جانب الجيش في حربه مع الحركة الشعبية بقيادة الراحل جون قرنق، في ما عُرف وقتها بمعسكرات "أخوات نسيبة"، التي تأسست بناء على نداء أطلقه الأمين العام للحركة الإسلامية السودانية الراحل حسن الترابي. 

ووفق أرقام الأمم المتحدة، أدى الصراع بين الجيش والدعم السريع إلى مقتل أكثر من 12 ألف شخص، وأجبر أكثر من 7 ملايين على الفرار من منازلهم، بينهم 1.5 مليون لجأوا إلى تشاد ومصر وأفريقيا الوسطى وجنوب السودان وإثيوبيا.

وفي سبتمبر الماضي، أعرب عدد من أعضاء مجلس الأمن الدولي عن "القلق البالغ بشأن الوضع الخطير للنساء والفتيات في السودان في ظل انتشار العنف الجنسي والعنف القائم على نوع الجنس"، بحسب موقع أخبار الأمم المتحدة.

وأشار الأعضاء إلى أن "الصراع الدائر في السودان أدى إلى زيادة مقلقة لحالات العنف الجنسي المرتبط بالصراع، بما في ذلك الاغتصاب الجماعي والعبودية الجنسية والاختطاف".

الحرب الأهلية في السودان دخلت عامها الثاني
الحرب الأهلية في السودان دخلت عامها الثاني

عندما اندلعت "الثورة" عام 2018 في السودان، لم يكن عمر عشاري، يتخيل أنه سيكون يوما ما لاجئا في القاهرة، وأنه سيضطر إلى الفرار من الحرب المستعرة في بلاده منذ عام.

في ذلك الوقت، كان المحامي ابن الـ 37 عاما خلف القضبان، مثل العديد من المعارضين الذين اعتقلوا في عهد نظام عمر البشير الذي حكم البلاد 30 عاما.

ومثل كل السجناء السياسيين، فرح عوشاري بتلك الانتفاضة الشعبية التي أسقطت البشير في أبريل 2019 وقرر تحقيق حلم ظل يراوده سنوات طويلة هو أن يفتح مقهى ثقافيا.

وبسرعة تحول المقهى الذي سماه "رتينة"، إلى ملتقى للأدباء والفنانين والناشطين يتداولون فيه بناء "سودان جديد".

لكن عندما اندلعت الحرب في 15 أبريل 2023 بين الجيش بقيادة، عبد الفتاح البرهان، وقوات الدعم السريع التي يقودها، محمد حمدان دقلو، "بدأ المكان يتآكل أمامي رويدا رويدا"، بحسب تعبير عوشاري.

وعلى مدى أشهر بعد نشوب الحرب، وقبل أن يخرج من السودان، كان الشاب يذهب إلى مقهاه مستغلا أي فترة هدوء في المعارك. 

ويقول لوكالة فرانس برس: "كنت  أضع كرسيا في وسط رتينة وسط ظلام دامس بسبب انقطاع الكهرباء واستغرب كيف تحول المقهى من مسرح حي للفنانين والموسيقيين والنشطاء السياسيين والمثقفين والأدباء، إلى مكان أسمع فيه من كل النواحي أصوات الرصاص وأصوات الراجمات ... شيء أشبه بالرواية".

ويتابع: "تحول المقهى إلى زجاج متناثر في كل مكان بجانب شظايا الرصاص".

"ثورة سرقت"

عام من الحرب أدى إلى سقوط آلاف الضحايا وانهيار "آلاف الاحلام"، بحسب عشاري الذي ودع ما تبقى من مقهاه مدركا أن "الثورة سرقت".

كانت المرحلة الانتقالية نحو الديمقراطية التي أعقبت سقوط البشير قد أوجدت في السودان "آمالا وحماسة وجرأة" لدى الشباب، بحسب ما قالت لفرانس برس، سارة سلمان، التي كانت تعمل آنذاك في شركة استثمارية في الخرطوم وانتقلت بعد الحرب إلى الولايات المتحدة.

وتوضح أن الشركات الناشئة "انتشرت في جميع أنحاء البلاد" وكانت تتنافس في إبداع "حلول مبتكرة لتلبية الاحتياجات الحقيقية للسودانيين".

الشركة التي تعمل فيها سلمان تلقت وحدها عروض مشاريع من 50 شركة ناشئة تعمل في مجالات متنوعة من الخدمات الصحية عبر الانترنت إلى الخدمات المالية.

يتذكر عشاري أنه في ذلك الحين عندما قامت "الثورة .. أحيت السودان، وأصبح البلد مختلفا وكان التفكير خارج الصندوق... في هذا الوقت كانت الآمال كبيرة أن السودان يوضع على المسار الصحيح كبلد نام منطلق تجاه الديمقراطية والحكم المدني والحرية".

ومثل الكثير من السودانيات، ساهمت الخبيرة في الاتصالات، رغدان أورسود (36 عاما)، في جهود التغيير.

شاركت الشابة، التي انتقلت بعد الحرب للإقامة بلندن، في تأسيس منصة رقمية للكشف عن الأخبار الكاذبة سميت "بيم ريبورتس"، إذ أنها كانت "مقتنعة بالدور الذي يمكن أن يؤديه الإعلام في مرحلة الانتقال إلى الديمقراطية"، وفق ما قالت لفرانس برس.

وبعد شهرين فقط من تأسيس المنصة، انهارت المرحلة الانتقالية عندما قام الجنرالان المتحاربان آنذاك، بانقلاب ضد الحكومة المدنية وسيطرا معا على السلطة.

ويذكر عشاري أنها "كانت مرحلة مؤلمة وكان المتظاهرون يقتلون كل أسبوع" عندما يخرجون للمطالبة بعودة الحكم المدني.

احتراق "رتينة"

فجأة، استيقظ سكان الخرطوم في يوم سبت بحدود نهاية رمضان على دوي المدافع وأدركوا أن حربا تدور في الشوارع.

غادر عدة ملايين من السودانيين العاصمة، واضطرت أورسود إلى ترك تجهيزات الصوت الجديدة والفرار من الخرطوم. 

وتقول: "كانت المعدات لاتزال داخل الصناديق" عندما استولت قوات الدعم السريع على البناية التي كانت تقيم وتعمل فيها.

وعندما كان عشاري يحاول إعادة ترتيب أموره في القاهرة، تلقى لقطات فيديو أظهرت نشوب حريق ضخم. وقال: "هكذا عرفت أن (مقهى) رتينة احترق".

العديد من السودانيين العاملين في الخارج استثمروا في بلادهم بعد الثورة وانفقوا مدخرات حياتهم في بناء منازل في الخرطوم، ولكنهم عجزوا عن أي فعل وهم يرون قوات الدعم السريع تسيطر على بيوتهم.

وتقول الطاهية المتخصصة في صنع الحلويات، شيماء عدلان (29 عاما)، إن والدها الذي يعمل في الرياض كان "يدعو الله أن تدمر قذيفة منزله بدلا من أن يتحول إلى قاعدة لقوات الدعم السريع".

"السودان لنا"

عدلان، التي كانت بدأت العمل متعهدة لتقديم الطعام، وجدت نفسها بعد الحرب في القاهرة، بعيدا من موطنها وبلا عمل.

ما زال الشباب السودانيون الذين كانوا يأملون في مستقبل واعد لبلادهم وينظمون التظاهرات يحلمون بالديمقراطية.

أما من بقي منهم داخل السودان فقد باتوا يشرفون على شبكة المساعدات الإنسانية ويشكلون، وفق الأمم المتحدة "الخط الأول"لتلبية الاحتياجات الانسانية الناجمة عن الحرب.

ورغم المنفى والألم، يقول عشاري: "لاتزال هناك شعلة من الثورة موجودة في كل قلب".

وتقول أورسود "السودان لنا، فماذا نفعل إن لم نواصل السعي لإعادة بنائه؟".