حرب واسعة تدور بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع منذ أبريل الماضي
حرب واسعة تدور بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع منذ أبريل الماضي

أعاد الانتشار المكثف لعناصر "قوات العمل الخاص"، التابعة للجيش السوداني، خلال المعارك ضد الدعم السريع، الجدل عن وجود منتسبي الحركة الإسلامية، داخل الجيش السوداني.

وتصاعدت الاتهامات للحركة الإسلامية، المعروفة بوصفها مرجعية دينية لنظام الرئيس السابق عمر البشير، بالسيطرة على قرار المؤسسة العسكرية في السودان، وفق ما تقوله تنظيمات سياسية سودانية.

مواقف متباينة

وتتهم قوى الحرية والتغيير، وهي تحالف مدني كان يقود البلاد، قبل سيطرة الجيش على السلطة في 25 أكتوبر 2021، الحركة الإسلامية، بإشعال الحرب الحالية في السودان، وهي اتهامات تنفيها الحركة.

ويشير القيادي في الحرية والتغيير، عثمان عبد الجليل، إلى أن "عناصر النظام السابق يسيطرون على مفاصل القرار داخل الجيش"، ويستدل على ذلك "بأنهم يرفضون مبدأ التفاوض لحل الأزمة، الأمر الذي انعكس على مواقف الجيش، خلال محادثات منبر جدة بينه والدعم السريع".

وقال عبد الجليل لموقع "الحرة" إن "تورط عناصر الحركة الإسلامية في تأجيج القتال لا يحتاج إلى إثبات بدليل وجود كتيبة "البراء بن مالك" التي تقاتل الآن إلى جانب الجيش في مواجهة الدعم السريع".

ومع تفجُّر الصراع بين الجيش وقوات الدعم السريع في 15 أبريل 2023، نشطت سريعا مبادرة من السعودية، بدعم من الولايات المتحدة، لإطفاء نيران الحرب التي طال العاصمة السودانية الخرطوم.

كما سارعت الهيئة الحكومية للتنمية في شرق إفريقيا "إيغاد" لإطلاق مبادرة لإيقاف القتال، بينما استضافت مصر في يوليو 2023 مؤتمر دول جوار السودان، لبحث سبل حل الأزمة، لكن لم تفلح كل تلك المبادرات في إنهاء الحرب. 

وانضم عناصر كتيبة "البراء بن مالك" التي يقودها، المصباح أبو زيد، إلى القتال بجانب الجيش بعد أيام من اندلاع الحرب، في 15 أبريل 2023.

ويشير أبو زيد في صفحته على موقع فيسبوك إلى أن عناصر كتيبة "البراء بن مالك": "تلقوا تدريبهم بواسطة الجيش السوداني، وفي ظل دستوره وقانونه"، وذلك ردا على الاتهامات التي تنسب الكتيبة إلى الحركة الإسلامية السودانية.

وفي المقابل يرى أستاذ العلوم السياسية في الجامعات السودانية، منتصر رزق الله، أن "مشاركة كتيبة "البراء بن مالك" وغيرها، في القتال إلى جانب الجيش، أمر طبيعي، لأن انتهاكات قوات الدعم السريع فاقت التصورات، ولأنها حولت حربها إلى مواجهة مع المواطنين".

وقال رزق الله لموقع "الحرة"، "لا أرى ما يمنع مشاركة عناصر النظام السابق في القتال إلى جانب الجيش، فهم من مواطني السودان، ومن حقهم الدفاع عن بلادهم".

وقلل أستاذ العلوم السياسية من شأن الأصوات التي تتحدث عن "سيطرة عناصر النظام السابق على القرار داخل الجيش السوداني"، وقال إن "معظم الأحزاب السودانية لها خلايا وعناصر داخل الجيش، وبالتالي ليس من المنطق حصر الاتهام على الحركة الإسلامية وحدها".

ولفت إلى أن "التاريخ غير القابل للجدال يثبت أن الحزب الشيوعي سيطر على القرار داخل الجيش عقب انقلاب 1969، وكذلك سيطر حزب الأمة على القرار في فترة الديمقراطية، وهو الحال ذاته بالنسبة للحزب الاتحادي الديمقراطي".

بدوره، يرى المحلل السياسي، عز الدين المنصور، أن "مشاركة كتيبة "البراء بن مالك" في القتال إلى جانب الجيش أمر طبيعي، إذا التزمت بمواقف الجيش وتقيدت بتعليماته الصارمة".

وقال المنصور لموقع "الحرة" إن "كتيبة "البراء بن مالك" أصبحت - مؤخرا -تتخذ قرارات عسكرية مفصلية، دون الرجوع إلى قيادة الجيش، كما أن هناك حديثا يتردد على نطاق واسع، بأنها تدير منصات لإطلاق المسيرات، دون أدنى تنسيق مع قيادة الجيش".

ولفت المحلل السياسي إلى أن "عناصر النظام السابق يعملون على العودة إلى السلطة من خلال استعادة السيطرة على الجيش، بعد أن فقدوا تلك السيطرة عقب سقوط نظامهم في أبريل 2019".

وأشار إلى أن "عناصر النظام السابق تسللوا إلى قوات العمل الخاص التابعة للجيش، وهيمنوا عليها، إلى الدرجة التي توحي في كثير من المرات، بأن تلك القوات أقرب لكونها قوات تابعة لفصيل سياسي، وليس جيش نظامي رسمي للدولة".

وأضاف "هناك آلة إعلامية ضخمة موجهة لإبراز ما تقوم به كتيبة "البراء بن مالك" وقوات العمل الخاص، وتسويقه للمتابعين، على عكس منجزات الجيش العسكرية، التي لا تجد الاهتمام الإعلامي المطلوب، حتى من قبل هيئة التوجيه المعنوي بالجيش السوداني".

وتابع "هذا يولد مزيدا من الشكوك عن الأهداف غير المعلنة لمشاركة عناصر الحركة الإسلامية في القتال إلى جانب الجيش، وربما يدلل على أن البرهان إنما اتخذ قراره بفتح معسكرات التجنيد أمام المواطنين، حتى يجد مبررا أخلاقيا لمشاركة كتيبة "البراء بن مالك".

هنا يشير القيادي في قوى الحرية والتغيير، إلى أن "عناصر النظام السابق انخرطوا في القتال إلى جانب الجيش قبل الإعلان الرسمي عن إمكانية مشاركة المواطنين في القتال".

وأضاف "كل هذه دلائل تشير إلى أن مشاركة عناصر النظام السابق في العمليات الحربية، إنما تهدف إلى استعادة السلطة التي فقدوها بأمر الثورة السودانية".

وسبق أن زار البرهان قائد كتيبة "البراء بين مالك"، المصباح أبو زيد، في المستشفى، حينما كان يتلقى العلاج من إصابته في القتال إلى جانب الجيش السوداني، مما زاد الجدل بشأن علاقة الحركة الإسلامية بالجيش.

وكان القائد العام للجيش السوداني، عبد الفتاح البرهان، دعا في يونيو الماضي، "المواطنين القادرين على حمل السلاح إلى الانضمام إلى أقرب وحدة عسكرية للإسهام في الدفاع عن الوطن". 

وحاول موقع "الحرة" الحصول على تعليق من الناطق الرسم باسم الجيش السوداني، العميد نبيل عبد الله، ولكن لم يصلنا أي رد حتى كتابة هذا التقرير.

وتباينت تصريحات قادة الجيش عن مشاركة أو سيطرة الإسلاميين على القرار داخل المؤسسة العسكرية.

وفي حين نفى البرهان خلال خطاب في قاعدة "فلامنغو" العسكرية، في أغسطس الماضي، سيطرة الحركة الإسلامية على الجيش، قال مساعده الفريق ياسر العطا، في يناير الماضي، إن "الحق يجب أن يقال، هناك مجموعات كبيرة من الإسلاميين تقاتل معنا، وهناك شباب من مجموعة غاضبون وغيرها".

مصير التفاوض

ومع تصاعد التحركات التي تسعى لإنهاء الحرب عبر التفاوض، تزداد الأصوات التي تنادي بالحسم العسكري. وهي أصوات يرى مختصون أنها "تُنتج في غرف خاصة، لتحقيق أهداف سياسية"، بينما يشير آخرون إلى أنها "تعبير حقيقي عن صوت المواطن الذي يرفض التصالح مع قوات الدعم السريع لتورطها في الانتهاكات".

ويشير عبد الجليل إلى أن "عناصر النظام السابق درجوا على التحريض ضد أي مساع ترمي إلى تسوية الأزمة عبر الحل السملي، لخوفهم من أن يقود الاتفاق إلى إبعادهم من المشاركة في العملية السياسية، على نحو ما كان يحدث قبل الحرب، بأمر الثورة".

وأضاف "نشطت الغرف الإعلامية التابعة للنظام السابق في هجوم كثيف على نائب القائد العام للجيش شمس الدين كباشي، حينما جرى تسريب خبر اللقاءات التي جمعته مع نائب قائد قوات الدعم السريع، عبد الرحيم دقلو في العاصمة البحرينية، المنامة".

وأضاف "عقب تسريب خبر الاجتماعات، نشطت حملة كثيفة في مواقع التواصل لتخوين كباشي، ما أفشل إتمام المفاوضات التي كانت تجري بسرية شديدة".

وبحسب قوى الحرية والتغيير، "التقى كباشي وعبد الرحيم دقلو في المنامة، لمرتين، الأولى في 6 يناير والثانية في العشرين منه، قبل أن يغيب كباشي عن الجلسة الثالثة بشكل مفاجئ لتنهار المحادثات".

ولم يصدر أي نفي أو تعليق من الجيش السوداني عن تلك المعلومات، في حين صوّب كباشي في أكثر من خطاب أمام مجموعات من الجيش، انتقادات لقوات الدعم السريع، ومن سماها "القوى السياسية التي تسنادها"، معلنا أنه "لا حل خارجيا لمشكلة السودان".

ويشير المنصور إلى أن "مشاركة منتسبي النظام السابق في القتال إلى جانب الجيش أثرت على قرار قادته في ما يتعلق بالتفاوض، ما أدى إلى تراجع النزعة ناحية الحل السلمي، بعد أن كانت طاغية خلال الأشهر الأولى للحرب".

وأضاف "سيطرة النظام السابق على قرار الجيش ستقود إلى أحد احتمالين، إما قطع الطريق أمام إتمام أي اتفاق سلام، أو عرقلة وتعويق تنفيذ الاتفاق حال إتمامه".

وأضاف "لا استبعد أن تطالب كتيبة "البراء بن مالك" أو كتيبة "البنيان المرصوص" بالمشاركة كطرف ثالث في أي محادثات سلام، وفي هذه الحالة يمكن أن ينجح التفاوض".

وتابع "لكن لا أتوقع أن يستجيب رعاة المفاوضات لتلك المطالب، لأن المزاج العام داخل المفاوضات يميل إلى استبعاد النظام السابق من أي عملية سياسية متوقعة".

وفي المقابل، يرى رزق الله، أن "هناك تضخيما غير منطقي عند الحديث عن علاقة النظام السابق بالمعارك الحالية، أو القرار داخل الجيش. وهناك من يصور قادة النظام السابق على أساس أنهم يمسكون تماما بمفاصل القرار، وهذا غير صحيح".

وأضاف "خلال الفترة الانتقالية التي تلت سقوط نظام البشير، ظل كل أعضاء مجلس السيادة العسكريين، بمن فيهم البرهان وكباشي، يوجهون الانتقادات الشديدة الممتالية، لقادة النظام السابق، ما يدلل على عدم وجود أي سيطرة للحركة الإسلامية على الجيش".

وأودت الحرب في السودان بحياة 13 ألف شخص على الأقل، وفق تقديرات "مشروع بيانات مواقع النزاعات المسلحة وأحداثها" (أكليد).

كما تسببت في نزوح ولجوء حوالي 8 ملايين شخص، وهي "أكبر أزمة نازحين في العالم"، وفق الأمم المتحدة.

ويعاني ما يقرب من 18 مليون شخص في أنحاء السودان، الذي يبلغ عدد سكانه 48 مليون نسمة، من "الجوع الحاد"، كما يواجه أكثر من 5 ملايين شخص مستويات طارئة من الجوع، بحسب وكالات الأمم المتحدة العاملة في المجال الإنساني.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، دعا، الخميس، المجتمع الدولي إلى التعبئة وبذل كل ما هو ممكن لوقف الحرب في السودان.

وقال غوتيريش إنه لا يوجد حل عسكري للصراع بين القوات الداعمة للجنرالين، وشدد على أن استمرار القتال "لن يحقق أي حل لذا يجب علينا وقف ذلك في أقرب وقت ممكن".

الحرب الأهلية في السودان دخلت عامها الثاني
الحرب الأهلية في السودان دخلت عامها الثاني

عندما اندلعت "الثورة" عام 2018 في السودان، لم يكن عمر عشاري، يتخيل أنه سيكون يوما ما لاجئا في القاهرة، وأنه سيضطر إلى الفرار من الحرب المستعرة في بلاده منذ عام.

في ذلك الوقت، كان المحامي ابن الـ 37 عاما خلف القضبان، مثل العديد من المعارضين الذين اعتقلوا في عهد نظام عمر البشير الذي حكم البلاد 30 عاما.

ومثل كل السجناء السياسيين، فرح عوشاري بتلك الانتفاضة الشعبية التي أسقطت البشير في أبريل 2019 وقرر تحقيق حلم ظل يراوده سنوات طويلة هو أن يفتح مقهى ثقافيا.

وبسرعة تحول المقهى الذي سماه "رتينة"، إلى ملتقى للأدباء والفنانين والناشطين يتداولون فيه بناء "سودان جديد".

لكن عندما اندلعت الحرب في 15 أبريل 2023 بين الجيش بقيادة، عبد الفتاح البرهان، وقوات الدعم السريع التي يقودها، محمد حمدان دقلو، "بدأ المكان يتآكل أمامي رويدا رويدا"، بحسب تعبير عوشاري.

وعلى مدى أشهر بعد نشوب الحرب، وقبل أن يخرج من السودان، كان الشاب يذهب إلى مقهاه مستغلا أي فترة هدوء في المعارك. 

ويقول لوكالة فرانس برس: "كنت  أضع كرسيا في وسط رتينة وسط ظلام دامس بسبب انقطاع الكهرباء واستغرب كيف تحول المقهى من مسرح حي للفنانين والموسيقيين والنشطاء السياسيين والمثقفين والأدباء، إلى مكان أسمع فيه من كل النواحي أصوات الرصاص وأصوات الراجمات ... شيء أشبه بالرواية".

ويتابع: "تحول المقهى إلى زجاج متناثر في كل مكان بجانب شظايا الرصاص".

"ثورة سرقت"

عام من الحرب أدى إلى سقوط آلاف الضحايا وانهيار "آلاف الاحلام"، بحسب عشاري الذي ودع ما تبقى من مقهاه مدركا أن "الثورة سرقت".

كانت المرحلة الانتقالية نحو الديمقراطية التي أعقبت سقوط البشير قد أوجدت في السودان "آمالا وحماسة وجرأة" لدى الشباب، بحسب ما قالت لفرانس برس، سارة سلمان، التي كانت تعمل آنذاك في شركة استثمارية في الخرطوم وانتقلت بعد الحرب إلى الولايات المتحدة.

وتوضح أن الشركات الناشئة "انتشرت في جميع أنحاء البلاد" وكانت تتنافس في إبداع "حلول مبتكرة لتلبية الاحتياجات الحقيقية للسودانيين".

الشركة التي تعمل فيها سلمان تلقت وحدها عروض مشاريع من 50 شركة ناشئة تعمل في مجالات متنوعة من الخدمات الصحية عبر الانترنت إلى الخدمات المالية.

يتذكر عشاري أنه في ذلك الحين عندما قامت "الثورة .. أحيت السودان، وأصبح البلد مختلفا وكان التفكير خارج الصندوق... في هذا الوقت كانت الآمال كبيرة أن السودان يوضع على المسار الصحيح كبلد نام منطلق تجاه الديمقراطية والحكم المدني والحرية".

ومثل الكثير من السودانيات، ساهمت الخبيرة في الاتصالات، رغدان أورسود (36 عاما)، في جهود التغيير.

شاركت الشابة، التي انتقلت بعد الحرب للإقامة بلندن، في تأسيس منصة رقمية للكشف عن الأخبار الكاذبة سميت "بيم ريبورتس"، إذ أنها كانت "مقتنعة بالدور الذي يمكن أن يؤديه الإعلام في مرحلة الانتقال إلى الديمقراطية"، وفق ما قالت لفرانس برس.

وبعد شهرين فقط من تأسيس المنصة، انهارت المرحلة الانتقالية عندما قام الجنرالان المتحاربان آنذاك، بانقلاب ضد الحكومة المدنية وسيطرا معا على السلطة.

ويذكر عشاري أنها "كانت مرحلة مؤلمة وكان المتظاهرون يقتلون كل أسبوع" عندما يخرجون للمطالبة بعودة الحكم المدني.

احتراق "رتينة"

فجأة، استيقظ سكان الخرطوم في يوم سبت بحدود نهاية رمضان على دوي المدافع وأدركوا أن حربا تدور في الشوارع.

غادر عدة ملايين من السودانيين العاصمة، واضطرت أورسود إلى ترك تجهيزات الصوت الجديدة والفرار من الخرطوم. 

وتقول: "كانت المعدات لاتزال داخل الصناديق" عندما استولت قوات الدعم السريع على البناية التي كانت تقيم وتعمل فيها.

وعندما كان عشاري يحاول إعادة ترتيب أموره في القاهرة، تلقى لقطات فيديو أظهرت نشوب حريق ضخم. وقال: "هكذا عرفت أن (مقهى) رتينة احترق".

العديد من السودانيين العاملين في الخارج استثمروا في بلادهم بعد الثورة وانفقوا مدخرات حياتهم في بناء منازل في الخرطوم، ولكنهم عجزوا عن أي فعل وهم يرون قوات الدعم السريع تسيطر على بيوتهم.

وتقول الطاهية المتخصصة في صنع الحلويات، شيماء عدلان (29 عاما)، إن والدها الذي يعمل في الرياض كان "يدعو الله أن تدمر قذيفة منزله بدلا من أن يتحول إلى قاعدة لقوات الدعم السريع".

"السودان لنا"

عدلان، التي كانت بدأت العمل متعهدة لتقديم الطعام، وجدت نفسها بعد الحرب في القاهرة، بعيدا من موطنها وبلا عمل.

ما زال الشباب السودانيون الذين كانوا يأملون في مستقبل واعد لبلادهم وينظمون التظاهرات يحلمون بالديمقراطية.

أما من بقي منهم داخل السودان فقد باتوا يشرفون على شبكة المساعدات الإنسانية ويشكلون، وفق الأمم المتحدة "الخط الأول"لتلبية الاحتياجات الانسانية الناجمة عن الحرب.

ورغم المنفى والألم، يقول عشاري: "لاتزال هناك شعلة من الثورة موجودة في كل قلب".

وتقول أورسود "السودان لنا، فماذا نفعل إن لم نواصل السعي لإعادة بنائه؟".