مبادرات سابقة فشلت في ترتيب لقاء مباشر بين البرهان وحميدتي - أرشيفية
مبادرات سابقة فشلت في ترتيب لقاء مباشر بين البرهان وحميدتي - أرشيفية

بعد نحو شهرين من توقف المحادثات التي جرت بين الجيش وقوات الدعم السريع، في البحرين، أعلن المبعوث الأميركي للسودان، توم بيرييلو، أن "الولايات المتحدة تتطلع إلى استئناف محادثات السلام بشأن السودان في السعودية في 18 أبريل المقبل".

ويعيد إعلان المبعوث الأميركي النقاش مجدداً بشأن فرص نجاح التفاوض بين الطرفين، بعد سلسلة من الجولات الفاشلة.

مبادرات متعددة

مع تفجُّر الصراع بين الجيش وقوات الدعم السريع في 15 أبريل 2023، نشطت سريعا مبادرة من السعودية، بدعم من الولايات المتحدة، لإطفاء نيران الحريق الذي طال العاصمة السودانية الخرطوم.

لكن الجهود المبذولة من لاعبيين إقليميين ودوليين لا تبدو، حتى الآن، قادرة على وضع حد للقتال بين الطرفين، فكثيراً ما تصطدم تلك الجهود بترسانة من الرفض والممانعة، من قبل أطراف "لها تأثير واضح في معادلة الصراع والغلبة القتالية"، برأي مختصين.

ويرى أستاذ العلوم السياسية بالجامعات السودانية، مبارك عبد الجبار، أن "فرص نجاح المفاوضات بين الجيش والدعم السريع تبدو ضئيلة إن لم تكن منعدمة تماما".

وقال عبد الجبار لموقع الحرة، إن "هناك متغيرات كثيرة ستعرقل قيام جولة المفاوضات المرتقبة في 18 أبريل المقبل، أبرزها التقدم الميداني الذي حققه الجيش في أم درمان وفي منطقة الكدرو بالخرطوم بحري".

ولفت إلى أن "التيار الرافض للتفاوض، الذي يقوده مساعد القائد العام للجيش، ياسر العطا، سيضغط في اتجاه أن التفاوض في ظل التقدم الميداني، ربما يولد حالة من الغبن أو التراخي بين مقاتلي الجيش، مما سيقطع الطريق على توجه وفد الجيش إلى السعودية".

وأشار أستاذ العلوم السياسية إلى أن "مشاركة قوات الحركات الدارفورية في القتال فعليا إلى جانب الجيش من شأنه قطع الطريع على جولة المفاوضات، لأن تلك المشاركة عززت فرص انتصار الجيش على الدعم السريع".

وكان العطا أعلن، الاثنين، أنه "لا تفاوض ولا هدنة مع مليشيا قوات الدعم السريع". في وقت أكد فيه رئيس حركة تحرير السودان، مني أركو مناوي، "مشاركة قواته في القتال إلى جانب الجيش".

ولم تتوقف جهود حل الأزمة السودانية على منبر جدة وحده، إذ أطلقت الهيئة الحكومية للتنمية في شرق أفريقيا "إيغاد" والاتحاد الأفريقي مبادرة لإنهاء القتال في السودان.

كما استضافت مصر في يوليو 2023 مؤتمر دول جوار السودان، بمشاركة عدد من الدول والمنظمات، "لبحث سبل إيقاف القتال بين الطرفين"، لكن مع ذلك لم تتمكن تلك المبادرات من إنهاء المعارك.

ويرى الباحث السياسي السوداني، مرتضى نورين، أن "فرص نجاح جولة المفاوضات المرتقبة تبدو أكبر من سابقتها، لأنها تأتي بمشاركة دول وهيئات ومنظمات فاعلة في الشأن السوداني".

وقال نورين لموقع الحرة، إن "تأكيد المبعوث الأميركي للسودان على مشاركة الإمارات ومصر وهيئة إيغاد في الجولة يعزز فرص نجاحها، لأن المشاركة تعني فعليا دمج كل المبادرات في منبر جدة، مما يزيد إمكانية نجاحها، لأن تعدد المبادرات أضرّ بجهود حل الأزمة".

وأضاف أن "مصر متهمة بدعم الجيش السوداني، كما أن الإمارات متهمة بدعم قوات الدعم السريع، ووجودهما في جولة المفاوضات المرتقبة يزيد فرص نجاح التفاوض، لأن مشاركة مصر والإمارات تعني إما أن الدولتين أصبحتا على الحياد، أو فقدتا الأمل في خيار الحسم العسكري".

وذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" في أغسطس الماضي أن "الإمارات ترسل أسلحة إلى قوات الدعم السريع"، كما أشارت في أكتوبر الماضي، إلى أن "مصر زودت أيضا الجيش السوداني بطائرات من دون طيار ودربت القوات على كيفية استخدامها".

وتنفي الإمارات رسميا إرسال أسلحة إلى قوات الدعم السريع.

ويختلف نورين مع عبد الجبار بخصوص تأثير انتصارات الجيش في بعض المحاور القتالية، على المفاوضات، ويقول إن "انتصارات الجيش ستزيد حظوظ مشاركته في المفاوضات، لأنها ستجعله يفاوض من منطلق القوة، وبالتالي يفرض شروطه ومطالبه على طاولة التفاوض".

وكان المبعوث الأميركي للسودان أكد أن "واشنطن أوضحت صراحة، أن المحادثات بين الأطراف المتحاربة، ينبغي أن تكون شاملة، وأن تضم الإمارات ومصر والهيئة الحكومية للتنمية لدول شرق أفريقيا (إيغاد) والاتحاد الأفريقي".

أطراف خارجية

الدعوة إلى استئناف التفاوض بين الجيش وقوات الدعم السريع تأتي في وقت تصاعدت فيه مشاركة أطراف أخرى، بخلاف الطرفين، في العمليات القتالية، مما اعتبره مختصون عقبة، ربما تعترض طريق الحل السلمي للأزمة في السودان.

وكانت منصات إعلامية تابعة للجيش نشرت مقطع فيديو يظهر فيه من قالت إنه قائد "حركة مظلوم" التشادية، حسين الأمين جوجو، وهو يقاتل في صفوف قوات الدعم السريع في الخرطوم.

وبعدها بحوالي شهر، ظهر قائد ميداني يدعى "جلحة"، وهو يقاتل في صفوف قوات الدعم السريع خلال معاركها بمواجهة الجيش في الخرطوم. 

ودائما ما يعرف "جلحة"، في مقاطع الفيديو التي يظهر فيها، نفسه بأنه قائد حركة "شجعان كردفان".

ويرى نورين أن "تعدد الجيوش والحركات المشاركة في القتال الحالي في السودان، ليس في مصلحة المساعي الرامية لحل الأزمة"، مشيرا إلى أن "هذه الأطراف سترفض أي اتفاق يقضي بعدم منحها جزءا من الثروة والسلطة".

وأضاف "معظم الحركات والجماعات التي التحقت بالقتال إلى جانب الجيش، أو إلى جانب الدعم السريع، شاركت بحثا عن مكاسب سياسية، أو غنائم ومكاسب مالية، وبالتالي لن تسمح بأي اتفاق يجعلها لا تحقق تلك المطامع، ومن الوارد أن تطالب بأن تكون جزءا من المفاوضات".

وفي المقابل ظهرت تشكيلات مسلحة تقاتل إلى جانب الجيش السوداني، مثل كتيبة "البنيان المرصوص" وكتيبة "البراء بن مالك" التي يقودها المصباح أبو زيد.

وأثير جدل واسع بشأن تلك الكتيبة، إذ يربط سياسيون وناشطون بينها وبين نظام الرئيس السوداني السابق، عمر البشير، بينما تقول قوات الدعم السريع إن "الكتيبة من أذرع الحركة الإسلامية، المصنفة كمرجعية دينية لنظام البشير".

ويشير أبو زيد في صفحته على موقع فيسبوك إلى أن عناصر "البراء بن مالك": "تلقوا تدريبهم بواسطة الجيش السوداني، وفي ظل دستوره وقانونه".

وسبق أن زار قائد الجيش عبد الفتاح البرهان قائد كتيبة "البراء بين مالك"، المصباح أبو زيد، في المستشفى، حين كان يتلقى العلاج من إصابة تعرض لها أثناء قتاله إلى جانب الجيش.

كما كشفت تقارير أخرى أن حركة "تمازج"، وهي إحدى الحركات الموقعة على اتفاق سلام مع الحكومة السودانية، تشارك في القتال ضمن صفوف قوات الدعم السريع.

ومؤخراً ظهر أحد قادة المجموعات المسلحة، يدعى رضوان أبو قرون، في مقطع فيديو معلناً انضمام حركته إلى القتال بجانب الجيش، قبل أن يظهر لاحقاً وهو يشرف على عمليات تدريب شبان ينتوون القتال في صفوفه.

بدوره، يشير عبد الجبار، إلى أن "نجاح جولة المفاوضات المرتقبة مرهون بمدى التزام قوات الدعم السريع بتنفيذ ما تم التوافق عليه في منبر جدة في 11 مايو الماضي، بشأن خروجها من الأعيان المدنية".

وأضاف أن "قوات الدعم السريع عطلت مسار التفاوض من خلال الشروط التعجيزية وغير المنطقية التي تطرحها في التفاوض، خاصة المطالبة بالقبض على رموز النظام السابق الذين كانوا في السجن قبل اندلاع الحرب".

وهذه الجزئية يرى نورين أنها "أسهمت في تعطيل المفاوضات وفي إنهاء الحرب"، ويشير إلى أن "الجيش تعهد في محادثات جدة بالقبض على رموز النظام السابق ولكنه لم ينفذ وعهده، مما أدى لانهيار المفاوضات"، وفقه قوله.

وأضاف قائلا "لن يسمح الضباط الموالون للبشير داخل الجيش بالقبض على رموز النظام السابق، كما أنهم لن يسمحوا بأي اتفاق لا يضمن لنظام البشير المشاركة في العملية السياسية، التي ستعقب إنهاء الحرب، خاصة أنهم أصبحوا يؤثرون في القرار القتالي عبر كتيبة البراء بن مالك".

وأودت الحرب في السودان بحياة 13 ألف شخص على الأقل، وفق تقديرات "مشروع بيانات مواقع النزاعات المسلحة وأحداثها" (أكليد).

كما تسببت في نزوح ولجوء حوالي 8 ملايين شخص، وهي "أكبر أزمة نازحين في العالم"، وفق الأمم المتحدة.

ويعاني ما يقرب من 18 مليون شخص في أنحاء السودان، الذي يبلغ عدد سكانه 48 مليون نسمة، من "الجوع الحاد"، كما يواجه أكثر من 5 ملايين شخص مستويات طارئة من الجوع في المناطق الأكثر تضررا من الصراع، بحسب وكالات الأمم المتحدة العاملة في المجال الإنساني.

الحرب تسببت بأزمة إنسانية واسعة النطاق في السودان (أرشيف)
الحرب تسببت بأزمة إنسانية واسعة النطاق في السودان (أرشيف)

وجهت الإمارات 70 بالمئة من تعهدها بالدعم الإنساني للسودان، إلى وكالات الأمم المتحدة ومنظماتها الإنسانية والإغاثية، حسبما أعلنت وزارة الخارجية في الدولة الخليجية.

وقالت وزارة الخارجية الإماراتية في بيان، الاثنين، إن "الدعم سيتوجه إلى الشركاء الرئيسيين من وكالات الأمم المتحدة ويشمل كل من مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، وبرنامج الأغذية العالمي، والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، ومنظمة الأغذية والزراعة، ومنظمة الصحة العالمية".

ويضمن ذلك، بحسب البيان الإماراتي، اتباع نهج شامل لمعالجة الأزمة الإنسانية والحد من تفاقم المجاعة في السودان.

وكانت الإمارات تعهدت في أبريل الماضي، على هامش اجتماعات المؤتمر الدولي الإنساني بشأن السودان، الذي أقيم في باريس، بتقديم مبلغ 100 مليون دولار أميركي دعما للجهود الإنسانية بالدولة التي تعيش حربا أهلية منذ العام الماضي.

وأدت الحرب في السودان إلى مقتل الآلاف ودفعت البلاد البالغ عدد سكانها 48 مليون نسمة إلى حافة المجاعة، ودمرت البنى التحتية المتهالكة أصلا، وتسببت بتشريد أكثر من 8.5 مليون شخص، بحسب الأمم المتحدة.

الإمارات قد تكون الهدف.. ما هي "لجنة ملاحقة الدعم السريع" وما فرص نجاحها؟
في مسار قانوني جديد، شكّل رئيس مجلس السيادة السوداني، عبد الفتاح البرهان، لجنة لرفع دعاوى أمام المحاكم والمنظمات الإقليمية والدولية، ضد قوات الدعم السريع وقادتها، والدول المساندة لها، وفق ما أوردت وكالة الأنباء السودانية.

ومنذ بداية النزاع بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع منتصف أبريل لعام 2023، قدمت الإمارات 130 مليون دولار لدعم الاستجابة الإنسانية و9500 طن من الإمدادات الغذائية والطبية عبر تسيير 148 طائرة إمدادات إغاثية، إضافة إلى سفينة حملت على متنها نحو 1000 طن من المستلزمات الإغاثية العاجلة، طبقا لبيان الخارجية.

كما دعمت الدولة الخليجية، حسبما ذكرت وزارة خارجيتها، مخيمات اللاجئين السودانيين في أبشي ومناطق أخرى في تشاد. 

وبالإضافة إلى ذلك، تم تسيير طائرة مساعدات غذائية تحمل على متنها 100 طن إلى اللاجئين السودانيين في جمهورية جنوب السودان من خلال برنامج الأغذية العالمي.

ويأتي ذلك بينما وجه الجيش اتهامات لأبوظبي بدعم وتسليح قوات الدعم السريع وقائدها محمد حمدان دقلو المعروف باسم حميدتي في النزاع الدموي المستمر منذ أبريل 2023.

في المقابل، رفضت الإمارات هذه الاتهامات بشدة، في رسالة أرسلتها خلال أبريل الماضي، إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

وقالت الإمارات إن "كافة الادعاءات المتعلقة بتورط الإمارات في أي شكل من أشكال العدوان أو زعزعة الاستقرار في السودان، أو تقديمها لأي دعم عسكري أو لوجستي أو مالي أو سياسي لأي فصيل في السودان هي ادعاءات لا أساس لها من الصحة وتفتقر إلى أدلة موثوقة لدعمها"، وفق رسالة كانت الخارجية الإماراتية نشرتها على موقعها.

وفي ديسمبر الماضي، طلب السودان من 15 دبلوماسيا إماراتيا مغادرة البلاد بعدما اتهم قائد بارز في الجيش أبوظبي بمساندة قوات الدعم السريع.