الديزل الروسي بدأ يتدفق للسودان (صورة تعبيرية)
الديزل الروسي بدأ يتدفق للسودان (صورة تعبيرية)

أظهرت بيانات مجموعة بورصات لندن، أن روسيا بدأت تصدير وقود الديزل إلى السودان، في الوقت الذي تسعى فيه موسكو إلى فتح أسواق جديدة لمنتجاتها النفطية المكررة، بعد حظر فرضه الاتحاد الأوروبي.

ومنذ الحظر الكامل الذي فرضه الاتحاد الأوروبي على واردات المنتجات النفطية الروسية في فبراير 2023، تم تحويل إمدادات الديزل إلى البرازيل وتركيا ودول في أفريقيا وآسيا والشرق الأوسط، بالإضافة إلى عمليات التحميل من سفينة إلى سفينة.

وتظهر بيانات مجموعة بورصات لندن، أن ناقلتي وقود، هما "بافو روك" و"كونغا"، "سلمتا في الإجمال نحو 70 ألف طن متري من الديزل الذي يحتوي على نسبة كبريت منخفضة للغاية إلى السودان، بعد تحميلها في فبراير من ميناء بريمورسك الروسي على بحر البلطيق".

وتظهر بيانات شحن أن تفريغ الشحنات تم في ميناء الخير في بورتسودان، في الثاني والخامس من أبريل.

كما تظهر بيانات مجموعة بورصات لندن، أن سفينة أخرى تحمل اسم "ماربيلا صن"، تم تحميلها في مارس من ميناء فيسوتسك الروسي على بحر البلطيق، تتجه نحو بورتسودان. ومن المفترض أن يتم تفريغها في 17 أبريل.

ولم ترد وزارة النفط السودانية على طلب رويترز للتعليق.

وقال أحد المحللين، إن السودان يحتاج إلى نحو 45 ألف برميل يوميا من الديزل (حوالي 6000 طن يوميا) لتلبية الطلب المحلي.

وتستورد البلاد ما بين 60 ألف إلى 70 ألف طن متري من الديزل شهريا، معظمها من السعودية والإمارات. وتظهر بيانات مجموعة بورصات لندن أن إجمالي وصول وقود الديزل إلى السودان بلغ حوالي 116 ألف طن متري في مارس.

رئيس الإمارات أكد على حرص بلاده "على دعم جميع الحلول والمبادرات الرامية إلى وقف التصعيد وإنهاء الأزمة في السودان الشقيق"
رئيس الإمارات أكد على حرص بلاده "على دعم جميع الحلول والمبادرات الرامية إلى وقف التصعيد وإنهاء الأزمة في السودان الشقيق"

ذكرت وكالة أنباء الإمارات الرسمية "وام"، الخميس، أن رئيس الإمارات، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، أكد في اتصال هاتفي مع قائد الجيش السوداني، عبد الفتاح البرهان، دعم الإمارات للمبادرات الرامية إلى إنهاء الأزمة في السودان.

وأوردت الوكالة أن الشيخ محمد بن زايد أكد "حرص دولة الإمارات على دعم جميع الحلول والمبادرات الرامية إلى وقف التصعيد وإنهاء الأزمة في السودان الشقيق بما يسهم في تعزيز استقراره وأمنه ويحقق تطلعات شعبه إلى التنمية والرخاء".

وأضافت أن رئيس الإمارات "أعرب عن التزام دولة الإمارات بمواصلة دعمها للجهود الإنسانية لرفع معاناة الشعب السوداني".

ويتهم الجيش السوداني الإمارات بتوفير الأسلحة والدعم لقوات الدعم السريع شبه العسكرية في الصراع المستمر منذ 15 شهرا، وهو ما تنفيه الإمارات.

وقال السفير السوداني لدى الأمم المتحدة، الحارث إدريس الحارث محمد، أمام مجلس الأمن في يونيو إن "العدوان العسكري الذي تشنه ميليشيات الدعم السريع، بدعم من أسلحة الإمارات، يستهدف القرى والمدن بشكل متعمد ومنهجي".

وفي أبريل من العام الماضي، اندلعت الحرب بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع شبه العسكرية بسبب خطط الانتقال إلى حكم مدني.

وتقول الأمم المتحدة إن الحرب جعلت ما يقرب من 25 مليونا، أي نصف سكان السودان، بحاجة إلى المساعدة محذرة من أن مجاعة تلوح في الأفق. وتقدر أن الحرب دفعت 10 ملايين إلى النزوح.