المصباح أبو زيد قائد كتيبة البراء بن مالك
المصباح أبو زيد قائد كتيبة البراء بن مالك الثاني من اليسار - منصة إكس

مع تصاعد المعارك في السودان بين الجيش وقوات الدعم السريع، ظهرت تشكيلات مسلحة تقاتل إلى جانب الطرفين، في تطور ميداني، صنفه مختصون ضمن أسباب إطالة عمر الحرب التي دخلت عامها الثاني.

ويتهم الجيش السوداني قوات الدعم السريع باستجلاب مسلحين من دول أجنبية مثل النيجر وتشاد وغيرها. وهو حديث جرى كثيراً على لسان قائد الجيش الفريق أول عبد الفتاح البرهان ومساعده الفريق ياسر العطا.

في المقابل، تتهم قوات الدعم السريع، الجيش بالاستعانة بكتيبة البراء بن مالك، وتشير إلى أن تلك الكتيبة هي "إحدى الأذرع العسكرية لنظام الرئيس السابق عمر البشير".

وأثير جدل واسع بشأن كتيبة "البراء بن مالك" التي يقودها المصباح أبو زيد، إذ يربط سياسيون وناشطون بينها وبين الحركة الإسلامية، التي تعد المرجعية الدينية لنظام البشير.

ويشير أبو زيد، وهو شاب يقل عمره عن الأربعين عاما، في صفحته على موقع فيسبوك إلى أن عناصر البراء بن مالك تلقوا تدريبهم بواسطة الجيش السوداني، وفي ظل "دستوره وقانونه".

بين التبعية والاستقلال

يرى عضو المكتب الاستشاري الخارجي لقائد قوات الدعم السريع، عمار صديق إسماعيل، أن "كتيبة البراء بن مالك واحدة من واجهات نظام الرئيس السوداني السابق عمر البشير، التي يعمل من خلالها للعودة إلى السلطة، باستغلال الحرب الحالية".

وقال إسماعيل لموقع الحرة، إن "بعض عناصر الكتيبة تلقوا دريبات متقدمة على إدارة الطائرات بدون طيار، بإشراف مباشر من الحركة الإسلامية، التي تعد المرجعية الدينية لنظام البشير، ودون أي تنسيق مع قيادة الجيش".

ورجح أن تكون تلك التدريبات "تمت بعلم مجموعة محدودة من الضباط الموالين للحركة الإسلامية داخل الجيش"، وفق قوله.

وحاول موقع الحرة الحصول على تعليق من الناطق باسم الجيش السوداني، العميد نبيل عبد الله، لكن لم يصلنا أي رد حتى نشر هذا التقرير.

في المقابل، يرى الخبير الاستراتيجي، الزاكي عبد المنعم، أن "عناصر كتيبة البراء بن مالك يقاتلون إلى جانب الجيش مثل باقي شباب السودان، الذين انخرطوا تحت لواء المقاومة الشعبية".

وقال الزاكي، وهو ضابط سابق بالجيش لموقع الحرة، إن "كتيبة البراء بن مالك، تقاتل إلى جانب الجيش من منطلقات وطنية، ومن باب الحرص على حماية الوطن والمواطنين من انتهاكات مليشيا الدعم السريع، التي فاقت كل التصورات المتشائمة".

ولفت الخبير الاستراتيجي، إلى أن "كتيبة البراء بن مالك تأتمر بأمر الجيش، ولا تسعى لتحقيق أي أجندة سياسية، وهمها إنهاء تمرد مليشيا الدعم السريع".

وكان قائد الجيش عبد الفتاح البرهان، دعا في يناير الماضي "كل من يستطيع حمل السلاح إلى الانضمام لحماية البلاد من قوات الدعم السريع"، مما مهد الطريق لفتح معسكرات تدريب الشباب تحت اسم "المقاومة الشعبية".

المعارك مستمرة بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع منذ أبريل 2023 - أرشيفية
تباينات في قضايا جوهرية.. هل ضربت الخلافات قادة الجيش السوداني؟
بعد اتهامات لعناصر النظام السابق بمحاولة السيطرة على قرار المؤسسة العسكرية، دافع  مساعد القائد العام للجيش السوداني، ياسر العطا، عن المقاومة الشعبية، وشدد على أنه "لا يوجد ما يمنع انخراط أعضاء حزب الرئيس السابق عمر البشير في العمليات العسكرية دعما للجيش".

بدوره، يرى أستاذ العلوم السياسية بالجامعات السودانية، عز الدين المنصور، أن "طرفي القتال في السودان، متهمان بالاستعانة بأطراف من خارج صفوفهما في العمليات الحربية، مما أطال أمد الحرب، وصعّب فرص الحل التفاوضي".

وقال المنصور لموقع الحرة، إن "قوات الدعم السريع استعانت بمسلحين من خارج السودان، وفق ما أثبتته مقاطع فيديو جرى نشرها خلال المعارك، بواسطة عناصر من الدعم السريع".

وخلال الأيام الأولى لاندلاع القتال بين الجيش وقوات الدعم السريع، نشرت منصات إعلامية مقطع فيديو يظهر فيه من قال إنه قائد "حركة مظلوم" التشادية، حسين الأمين جوجو، وهو يقاتل في صفوف قوات الدعم السريع في الخرطوم.

وبعدها بحوالي شهر، ظهر قائد ميداني يدعى "جلحة"، وهو يقاتل في صفوف قوات الدعم السريع خلال معاركها ضد الجيش السوداني بالخرطوم. 

ودائما ما يُعرّف "جلحة"، في مقاطع الفيديو التي يظهر فيها، نفسه بأنه قائد حركة "شجعان كردفان".

ويشير المنصور إلى أن "كثيرا من الدلائل تدلل على أن كتيبة البراء بن مالك تتبع نظام البشير، وهو أمر جاهر به كثيرون من عضوية النظام السابق، بعد الانتصارات الميدانية التي حققتها أو أسهمت فيها الكتيبة".

انتصارات وتشكيك

لا ينحصر الجدل عن كتيبة البراء بن مالك بخصوص الجهة التي تتبع لها، إذ تجري نقاشات مطولة عن آليتها في المعارك، وفي نشر أخبار العمليات العسكرية التي تنفذها أو تشارك فيها.

يشير إسماعيل إلى أن "القرار داخل كتيبة البراء بن مالك لا يتخذه قادة الجيش، وإنما قادة الحركة الإسلامية التي تشرف عليهم، مما يؤكد أن الكتيبة تعمل بمعزل عن الجيش، ولا تأتمر بأمره".

وأضاف "يحرص قادة الكتيبة، وخصوصا المصباح، على الظهور في مواقع العمليات قبل ظهور قادة الجيش أنفسهم، ودائما ما يكون ظهوره متبوعا بتغطية إعلامية مكثفة، لإظهار أن الكتيبة لها دور بارز في أي عمل عسكري".

لكن في المقابل، يرى عبد المنعم، أن تحركات كتيبة البراء بن مالك لا تتم بمعزل عن الجيش".

ويشير إلى أن النشر المكثف لأخبار الكتيبة، مرده إلى أن "عناصر الكتيبة هم من المدنيين المتطوعين، بما في ذلك عدد من الإعلاميين والمتخصيين في النشر الإلكتروني".

وأضاف "هناك عدد من منصات الإعلام الشعبي المساندة للجيش، تقوم بدور فعال في عمليات النشر الإلكتروني، ولذك فالتركيز على منصات كتيبة البراء بن مالك، ونقدها بهذه الصورة المكثفة، يدل على نجاحها، وأنها مستهدفة من قبل مليشيا الدعم السريع والمساندين لها".

جنود من الجيش السوداني يقومون بدورية في القضارف شرق السودان - أرشيفية
مسيرات تضرب القضارف.. قوات الدعم السريع تتبرأ والجدل يتصاعد
بعد أيام من قصف جوي استهدف مدينة عطبرة شمالي السودان، تعرضت ولاية القضارف الواقعة شرقي البلاد لقصف جوي "بمسيرات تابعة لقوات الدعم السريع"، وذلك في أول عملية عسكرية في المدينة التي كانت بمنأى عن الحرب الدائرة في السودان، بحسب وكالة فرانس برس.

من جانبه، يلفت المنصور إلى أن "هناك عملا مدروسا لتسويق كتيبة البراء بن مالك وسط السودانيين"، مشيرا إلى أن الكتيبة لها أناشيد وأهازيج خاصة بها، أصبح يتم ترديدها حتى في حفلات الزفاف وغيرها".

وأضاف "لا أعتقد أن هذا العمل يجري بعفوية، والراجح أن هناك جهة متخصصة في الدعاية والتأثير المجتمعي، تعمل لتضخيم كتيبة البراء بن مالك، حتى تكون مؤثرة في معادلة المعارك، أو حتى في المفاوضات، أو أي عملية سياسية مستقبلية".

ولفت أستاذ العلوم السياسية، إلى أن "ترديد تلك الأهازيج لم يعد محصورا على السودان، إذ تغنى بها عدد من المطربين السودانيين في حفلات زفاف بالقاهرة وغيرها من عواصم الدول العربية".

هنا يرد عبد المنعم بأن "التغني بأهازيج وأناشيد الكتيبة يعد بمثابة استفتاء شعبي على مدى مقبوليتها عند الشعب السوداني، ومدى حجم التأييد الذي تجده".

في دائرة الانتقادات

مع تزايد أعداد السودانيين الذين انخرطوا في معسكرات المقاومة الشعبية، ارتفعت المخاوف من استغلال تلك المعسكرات لتحقيق أجندة سياسية وحزبية، وهو ما عبّر عنه نائب القائد العام للجيش شمس الدين كباشي.

كان كباشي حذر، من "تسييس معسكرات المقاومة الشعبية"، ووجه المشرفين عليها "بعدم السماح لأي تنظيم سياسي بالسيطرة على تلك المعسكرات"، ما فُهم أنه تحذير لقادة نظام البشير.

وبالنسبة لأستاذ العلوم السياسية، فإن "رسالة كباشي مرسلة إلى بريد قادة نظام الرئيس السابق عمر البشير، وإلى قادة كتيبة البراء بن مالك".

وأشار إلى أن "حديث كباشي أثبت التحليلات التي تتحدث عن خلافات وصراع أجنحة داخل الجيش بسبب كتيبة البراء بن مالك، والتشكيلات الأخرى المحسوبة على نظام البشير".

وأضاف "يكفي تدليلا على هذه الفرضية، الرد الذي جرى على لسان مساعد القائد العام للجيش، ياسر العطا، الذي دافع عن وجود عناصر الإسلاميين في معسكرات المقاومة الشعبية".

كان العطا، دافع عن المقاومة الشعبية، وشدد على أنه "لا يوجد ما يمنع انخراط أعضاء حزب الرئيس السابق عمر البشير في العمليات العسكرية دعما للجيش"، وذلك بعد يومين من حديث كباشي.

وقال إن "وجود عناصر النظام السابق ضمن صفوف المقاومة الشعبية، مثل وجود باقي عناصر التنظيمات السياسية الأخرى".

السودان يشهد حربا بين الجيش وقوات الدعم السريع منذ 15 أبريل 2023
تحذير من مسؤول رفيع.. هل تقود المقاومة الشعبية السودان إلى الحرب الأهلية؟
في انتقادات تعد الأولى من مسؤول رفيع بالجيش السوداني، حذر نائب القائد العام للجيش، شمس الدين كباشي، من "تسييس المعسكرات المخصصة لتدريب الشباب الذين تطوعوا للقتال إلى جانب الجيش"، وشدد على ضرورة "ضبط عمليات توزيع السلاح على المتطوعين".

ويشير عضو المكتب الاستشاري لقائد قوات الدعم السريع، إلى أن "أحدث الانتقادات التي تم توجييها إلى الكتيبة، جرت على لسان البرهان، الذي انتقد الظهور المكثف لقادتها في المعارك، وقال إن ذلك تسبب في تدهور علاقات الجيش مع عدد من الدول".

ولفت إلى أن "البرهان لم يتوقف عند هذا الحد، بل شدد على أنه لن يسمح لقادة الكتيبة بالعمل بمعزل عن الجيش أو النشر الإعلامي بعيدا عنه".

كانت وسائل إعلام سودانية، بينها صحيفة السوداني المحلية، أوردت أن "البرهان، انتقد، الأسبوع الماضي، ظهور كتيبة البراء بن مالك، في مقاطع فيديو بصورة مكثفة، وقال إن ذلك أدى إلى أن تدير الكثير من دول العالم ظهرها للسودان".

ويشير المنصور إلى أن "كبار قادة الجيش انخرطوا في محاولات لتحجيم كتيبة البراء بن مالك إعلاميا، ولصنع أجسام أخرى من المتطوعين غير الموالين لنظام البشير، حفاظا على علاقات الجيش مع الدول التي تعادي تيارات الإسلام السياسي".

كان البرهان التقى، عناصر من جماعة "غاضبون"، وهي مجموعة مؤيدة للديمقراطية، وشاركت في الاحتجاجات ضد الجيش، عقب الإطاحة بحكومة رئيس الوزراء عبد الله حمدوك.

وبعد اندلاع الحرب، شارك أعضاء من مجموعة "غاضبون" في القتال إلى جانب الجيش، بينما اختار أعضاء آخرون القتال إلى جانب الدعم السريع، في حين آثرت مجموعة ثالثة الوقوف على الحياد.

وتعرض إفطار رمضاني أقامته الكتيبة في الثاني من أبريل، في مدينة عطبرة التي تعد خارج دائرة المعارك، إلى قصف بطائرة مسيرة، وهو ما أرجعه عضو المكتب الاستشار لقائد قوات الدعم السريع، إلى صراع الأجنحة داخل الجيش، وفق قوله.

وأضاف "لا علاقة للدعم السريع بالعملية، وهي من تدبير قادة بالجيش، يحاولون التخلص من كتيبة البراء بن مالك والعناصر الموالية لنظام البشير داخل الجيش".

في المقابل، يشير الضابط السابق بالجيش، الزاكي عبد المنعم، إلى أن "الدعم السريع نفذت الهجوم، ولم تعلن مسؤولتها عنه، لأنها تسعى لخلط الأوراق، مستغلة الانتقادات المحدودة التي يوجهها قادة بالجيش إلى المقاومة الشعبية".

وأضاف "قادة الجيش يدركون أهمية المقاومة الشعبية، وأهمية كتيبة البراء بن مالك، ولذلك يعملون لوضع قوانين وآلية تنظّم عمليات التطوع والقتال إلى جانب الجيش".

ومع تصاعد الانتقادات لكتيبة البراء بن مالك، أعلن قائدها المصباح أبو زيد، على صفته في موقع فيسبوك، أن المجموعة التي تحولت من كتيبة إلى لواء ستتحول إلى فيلق، وهو مجموعة قتالية أكبر عددا بحسب تصنيفات العلوم العسكرية.

وأودت الحرب في السودان بحياة 13 ألف شخص على الأقل، وفق تقديرات "مشروع بيانات مواقع النزاعات المسلحة وأحداثها" (أكليد).

كما تسببت في نزوح ولجوء حوالي 8 ملايين شخص، وهي "أكبر أزمة نازحين في العالم"، وفق الأمم المتحدة.

ويعاني ما يقرب من 18 مليون شخص في أنحاء السودان، الذي يبلغ عدد سكانه 48 مليون نسمة، من "الجوع الحاد"، كما يواجه أكثر من 5 ملايين شخص مستويات طارئة من الجوع، بحسب وكالات الأمم المتحدة العاملة في المجال الإنساني.

الرئيس الإيراني استقبل وزير الخارجية السوداني في طهران
أصبحت السودان هدفا رئيسيا للأنظمة الاستبدادية في روسيا وإيران والصين (أرشيفية-تعبيرية) | Source: ar.irna.ir

مع اشتعال الصراع الأهلي في السودان منذ عامين، يرى معهد "غيت ستون" للسياسات الخارجية الدولية، أن الدولة الأفريقية أصبحت هدفا رئيسيا للأنظمة الاستبدادية في روسيا وإيران والصين.

وذكرت المؤسسة البحثية الأميركية أنه مع تراجع النفوذ الأوروبي في أفريقيا في العقود الأخيرة، ظهرت دول أجنبية بديلة تتنافس اليوم لتعزيز سيطرتها على الدول الأفريقية الرئيسية، وعلى رأسها السودان.

واندلعت المعارك في الخرطوم، في 15 أبريل 2023، بسبب الخلاف بين الجيش بقيادة عبد الفتاح البرهان، وقوات الدعم السريع بقيادة محمد حمدان دقلو المعروف بحميدتي، الحليفين السابقين، على خطة سياسية مدعومة دوليا للانتقال بالسودان إلى حكم مدني.

وذكر المعهد أن انحدار السودان السريع إلى حرب شاملة أثبت أنه كارثي بالنسبة للشعب السوداني الذي طالت معاناته، حيث تقدر الأمم المتحدة أن ما لا يقل عن 15 ألف شخص قتلوا خلال أعمال العنف في العام الماضي، رغم أن وكالات الإغاثة تعتقد أن الرقم أعلى بكثير.

وبالإضافة إلى ذلك، أُجبر أكثر من 8.6 مليون شخص على ترك منازلهم، في حين يقال إن 25 مليون شخص في حاجة ماسة إلى المساعدة الإنسانية، مع تحقيق السودان رقماً قياسياً في أكبر عدد من الأطفال النازحين في العالم، بحسب المعهد.

وبينما تسبب الصراع في دمار واسع النطاق في السودان، فأوضح المعهد أنه أتاح أيضًا فرصة لعدد من الأنظمة الاستبدادية للسعي إلى توسيع نفوذها داخل البلد الذي مزقته الصراعات.

وذكر المعهد أنه قبل الحرب كانت روسيا قد بدأت بالفعل محاولات لتأسيس موطئ قدم في السودان من خلال مجموعة فاغنر شبه العسكرية التي كانت تحت قيادة زعيمها السابق، يفغيني بريغوجين، بمثابة الجيش الخاص للرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وأوضح المعهد أن مرتزقة فاغنر عملوا في الغالب مع قوات الدعم السريع، وأفادت التقارير أن فاغنر زودت السودان بكميات كبيرة من الأسلحة والمعدات، بما في ذلك شاحنات عسكرية ومركبات برمائية وطائرتي هليكوبتر للنقل.

وفي المقابل، مُنحت روسيا إمكانية الوصول إلى ثروات الذهب في الدولة الواقعة في شرق إفريقيا، ما مكن موسكو من التحايل على العقوبات الغربية لتمويل غزوها الحربي في أوكرانيا، بحسب المعهد.

ومنذ وفاة بريغوجين في حادث تحطم طائرة غامض، العام الماضي، أوضح المعهد أن موسكو أجرت تغييرًا جذريًا في مشاركتها في الصراع السوداني، حيث يقدم الكرملين الآن للقوات المسلحة السودانية المتحالفة مع الإسلاميين بقيادة البرهان دعما عسكريا "غير محدود".

وفي المقابل، تأمل موسكو، بحسب المعهد، أن يلتزم الزعيم السوداني بالاتفاق المبرم، في عام 2020، للسماح لروسيا بإنشاء قاعدة بحرية في بورت سودان، وهي خطوة من شأنها أن تمكن البحرية الروسية من تهديد طرق التجارة الغربية التي تمر عبر البحر الأحمر بشكل مباشر.

دولة أخرى اهتمت لسنوات عديدة قبل الصراع بالسودان وهي الصين، بحسب المعهد الذي أوضح أنها كانت واحدة من أهم شركاء الاستثمار في السودان، حيث استثمرت بكين ما يقدر بنحو 6 مليارات دولار في قطاعات الطاقة والزراعة والنقل في البلاد منذ عام 2005. كما أبدت الصين اهتمامًا وثيقًا بالأصول البحرية السودانية مثل ميناء بورتسودان، الذي تأمل أن يصبح يومًا ما عنصرًا حيويًا في مبادرة طريق التجارة العالمية "الحزام والطريق".

وذكر المعهد أنه في حين حاولت الصين الحفاظ على درجة من الحياد في الصراع السوداني، فإن الدعم الروسي المتزايد للبرهان والقوات المسلحة السودانية قد أرسى الأسس لدخول نظام استبدادي معادٍ آخر إلى الصراع، وهو إيران.

ويرى المعهد أنه نظراً للدعم الحيوي الذي قدمته إيران لروسيا في جهودها الحربية في أوكرانيا، فربما كان من المحتم أن يمهد التدخل الروسي في السودان الطريق في نهاية المطاف لنشر المعدات العسكرية الإيرانية في ساحة المعركة السودانية.

ووفقا للتقارير الأخيرة، فإن تيار الحرب بدأ يتحول لصالح القوات المسلحة السودانية، بعد أن بدأت في استخدام طائرات بدون طيار إيرانية الصنع، في وقت سابق من العام الجاري. كما تم استخدام المركبات الجوية بدون طيار التي تم الحصول عليها حديثًا للاستطلاع ورصد المدفعية خلال انتصارات الجيش الأخيرة في أم درمان، عبر نهر النيل من العاصمة الخرطوم.

وأكد مسؤولون إيرانيون لوكالة "رويترز" للأنباء أن القوات المسلحة السودانية بدأت في استخدام الطائرات بدون طيار في حربها ضد قوات الدعم السريع. وجاء وصول الطائرات الإيرانية بدون طيار إلى السودان بعد زيارة قام بها علي صادق، وزير الخارجية السوداني بالإنابة، العام الماضي، التقى خلالها بكبار المسؤولين الأمنيين الإيرانيين.

ووفقا للمعهد، لدى النظام الإيراني تاريخ طويل من التعاون مع الخرطوم، حيث يستخدم الحرس الثوري الإيراني السودان بانتظام كقاعدة لشحن الأسلحة إلى المنظمات التابعة له مثل حماس وحزب الله خلال حكم الرئيس السوداني السابق، عمر البشير.

ويرى المعهد أنه من المؤكد أن نشر الطائرات الإيرانية بدون طيار في السودان، جنباً إلى جنب مع تورط روسيا المتزايد في الصراع السوداني، لابد أن يكون سبباً للقلق بالنسبة لصناع السياسات الغربيين نظراً للأهمية الجغرافية للبلاد في البحر الأحمر.