مسيحيون سودانيون في كنيسة
مسيحيون سودانيون في كنيسة

مثل غيرهم من السودانيين، واجه المسيحون في السودان فصولا من المعاناة بسبب الحرب الدائرة بين الجيش وقوات الدعم السريع، لكنهم دفعوا ثمنا آخر يتعلق بتدمير وتخريب طال عددا من مؤسساتهم الدينية والتعبدية، وفق ما ذكره مجلس الكنائس السوداني.

وأكد المجلس في بيان تدمير 17 كنيسة كليا، بجانب تعرض 153 كنيسة للاعتداء، قائلا إن أكثر من 3 آلاف شخص تعرضوا للاعتداء خلال ممارستهم العبادة بالكنائس. 

وفي ورقة بعنوان "التعديات على دور العبادة وآليات الحماية الدولية"، نشرتها وكالة السودان للأنباء، قال الأمين العام لمجلس الكنائس السوداني، عبد الله سردار، إن تكلفة إعادة إعمار الكنائس التى تم تدميرها تقدر بأكثر 9 ملايين دولار.

وفي 13 مايو الماضي، تعرضت كنيسة مار جرجس القبطية في حي المسالمة في أم درمان إلى هجوم من مسلحين، اقتحموا الكنيسة، وطالبوا الموجودين فيها بإرشادهم عن الذهب والنقد الأجنبي، وفق ما نقلته رويترز عن شاهدين.

وقال الشاهدان لرويترز إن المسلحين اقتادوا الكاهن أثناء الهجوم إلى منزله تحت التهديد بخنجر، قبل الاستيلاء على خزانة بها ذهب وأموال، كما سرقوا سيارة.

وأضاف الشاهدان أن المسلحون قاموا بتخريب مكاتب الكنيسة ومقر الأنبا صرابامون أسقف الكنيسة القبطية الأرثوذكسية في السودان، الذي كان موجودا أثناء الهجوم وتعرض للضرب بكرسي وعصي.

ويتبادل الجيش وقوات الدعم السريع المسؤولية عن التعديات والقصف الذي طال عددا من الكنائس.

وفي حين يتهم الجيش قوات الدعم السريع بالوقوف وراء تلك الأحداث، يرد المتحدث باسمها أن الانتهاكات التي تطالب الكنائس تقف وراءها "جماعة إرهابية متطرفة تابعة للقوات الانقلابية".

تعصب ديني

ويرى الخبير القانوني السوداني، نبيل أديب، أن "التعديات التي تطال الكنائس والمسيحيين في السودان لا تتم على أساس تصنيف سياسي، وإنما تتم على أساس ديني".

وقال أديب، وهو أحد أبرز الأقباط في المجال القانوني والسياسي بالسودان، لموقع الحرة، إن "التعديات عل الكنائس تتم على أساس فهم مغلوط للإسلام، وتصدر من تعصب ديني".

وأشار إلى أن "عددا من مقاطع الفيديو التي جرى بثها على منصات التواصل الاجتماعي، وأظهرت تعرُّض بعض الكنائس إلى التعديات، قال مطلقوها إن المتورطين فيها أشخاص يرتدون أزياء قوات الدعم السريع".

ولفت الخبير القانوني إلى أن "ما جرى من تعديات وتخريب وتدمير للكنائس خلال الحرب الحالية لم يحدث طوال تاريخ السودان".

وتشير الأرقام الرسمية إلى أن نسبة المسيحيين تقدر بـ3 في المئة من سكان السودان، البالغ عددهم نحو 45 مليون نسمة. ولكن قادة دينيين يقولون إن النسبة الحقيقية أكبر من ذلك، وفق فرانس برس.

وكان كبير أساقفة الكنيسة الأسقفية الأنجليكانية في السودان، حزقيال كندو، قال في بيان على فيسبوك، في مايو الماضي، إن "قوة من الدعم السريع اقتحمت الكنيسة وسرقت سيارة".

ونقلت رويترز، عن موظف بكنيسة مريم العذراء في الخرطوم، قوله إن "قوة من الدعم السريع اقتحمت الكنيسة وأجبرت الموظفين على المغادرة"، خلال شهر مايو الذي تعرضت فيه عدد من الكنائس لاعتداءات عدة.

اتهام الطرفين

يشير عمران جدعون، وهو أحد الشباب الذين يتطوعون لخدمة الكنائس في السودان، إلى أن "التعديات على الكنائس لا تقتصر فقط على قوات الدعم السريع"، مؤكدا "تعرض إحدى الكنائس في أم درمان إلى قصف بالمدفعية بواسطة الجيش السوداني".

وقال جدعون، لموقع الحرة، إن "أحد المشرفين على كنيسة الملازمين نشر مقطع فيديو عن تعرُّض الكنيسة للقصف بواسطة مدفعية الجيش السوداني، وذلك بعد لحظات من عملية القصف".

ولفت إلى أن "القصف طال كذلك المدرسة الإنجيلية السودانية العريقة، مشيرا إلى أن "انتهاكات الجيش التي طالت الكنائس تبدو أقل من التي تورطت فيها قوات الدعم السريع".

وكانت منظمة  التضامن المسيحي العالمي أكدت تعرض المدرسة التجارية الإنجيلية والمدرسة الثانوية الإنجيلية في أم درمان، وكذلك مقر الطريقة التبشيرية الكاثوليكية في منطقة الشجرة بالخرطوم إلى اعتداءات خلال الحرب.

وعقب سيطرة قوات الدعم السريع على مدينة ود مدني، عاصمة ولاية الجزيرة في ديسمبر الماضي، بث ناشطون مقطع فيديو يُظهر تعرُّض الكنيسة الإنجيلية في المدينة إلى الحرق.

واتهم الجيش قوات الدعم السريع بالتورط في الحادثة، وقال إن "المليشيا دمرت المكتبة الرئيسية بالكنيسة التي تحتوي على وثائق تاريخية يمتد عمرها لأكثر من قرن"، بينما ردت الأخيرة بأن "الكنيسة تعرضت إلى القصف بواسطة الطيران التابع للجيش".

وبحسب إحصاءات صادرة عن مجلس الكنائس السوداني، فقد طال التدمير والتخريب كنيسة مار جرجس المطرانية، وكنيسة الأسقفية المطرانية، وكنيسة العذراء مريم المطرانية، والكنيسة الإنجيلية.

وأدت العمليات الحربية والتعديات التي تعرضت لها بعض الكنائس في الخرطوم وأم درمان إلى توقف تلك الكنائس عن الأنشطة الدينية لنحو عام.

وعقب قيام الجيش بطرد قوات الدعم السريع من أحياء أم درمان القديمة فتحت بعض الكنائس أبوابها، إذ بث ناشطون مقاطع فيديو من داخل عدد من الكنائس.

وظهر في الفيديو المعلم سفين، معلم كنيسة مار جرجرس في أم درمان، مستعرضا عددا من التعديات التي طالت بعض الكنائس.

واتهم سفين الذي ظهر بجواره عدد من الأشخاص يرتدون أزياء الجيش، قوات الدعم السريع بتدمير بعض الكنائس في أم درمان.

ووفق أرقام الأمم المتحدة، أدى الصراع بين الجيش والدعم السريع إلى مقتل أكثر من 13 ألف شخص، وأجبر أكثر من 7 ملايين على الفرار من منازلهم، بينهم 1.5 مليون لجأوا إلى تشاد ومصر وأفريقيا الوسطى وجنوب السودان وإثيوبيا.

وقالت وكالات الأمم المتحدة إن نصف سكان السودان، أي حوالي 25 مليون شخص، يحتاجون إلى الدعم والحماية، من جراء تداعيات الحرب التي تدور في عدد من أنحاء البلاد.

السودان - أم درمان
المنظمة أكدت أن الاستجابة الإنسانية في السودان غير كافية على الإطلاق

قال رئيس منظمة "أطباء بلا حدود" الإغاثية، الخميس، إن السودان يشهد "إحدى أسوأ الأزمات التي عرفها العالم منذ عقود"، في إشارة إلى الحرب الدائرة في البلاد بين الجيش وقوات الدعم السريع منذ أكثر من عام.

ونشر حساب المنظمة على موقع "إكس" نقلا عن رئيسها، كريستوس كريستو، أن السودان يشهد "إحدى أسوأ الأزمات التي عرفها العالم منذ عقود ... إلا ان الاستجابة الإنسانية غير كافية على الإطلاق".

وكانت  الولايات المتحدة أعلنت، الجمعة، عن مساعدات طارئة بقيمة 315 مليون دولار للسودانيين، محذرة من احتمال حدوث مجاعة ذات أبعاد تاريخية، وحمّلت طرفي النزاع مسؤولية الكارثة الإنسانية.

وتشمل المساعدة الغذاء ومياه الشرب بالإضافة إلى فحوص لحالات سوء التغذية وعلاج الأطفال في حالات الطوارئ.

ويأتي ذلك فيما تشير التقديرات إلى أن 5 ملايين شخص داخل السودان يعانون الجوع الشديد، مع نقص الغذاء أيضا في دول الجوار التي لجأ إليها مليونا سوداني.

وقالت سفيرة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة، ليندا توماس غرينفيلد، للصحفيين، "نريد أن يستيقظ العالم على الكارثة التي تحدث أمام أعيننا". 

واندلعت المعارك في السودان في 15 أبريل من العام الماضي بين الجيش بقيادة، عبدالفتاح البرهان، وقوات الدعم السريع بقيادة، محمد حمدان دقلو.

وأسفرت الحرب في السودان عن مقتل عشرات الآلاف بينهم ما يصل إلى 15 ألف شخص في الجنينة عاصمة ولاية غرب دارفور، وفق خبراء الأمم المتحدة.

لكن ما زالت حصيلة قتلى الحرب غير واضحة فيما تشير بعض التقديرات إلى أنها تصل إلى "150 ألفا" وفقا للمبعوث الأميركي الخاص للسودان، توم بيرييلو.

كما سجل السودان أكثر من 10 ملايين نازح داخل البلاد، من بينهم أكثر من 7 ملايين شخص نزحوا بعد اندلاع الحرب بين الجيش وقوات الدعم السريع العام الماضي.

ودفعت الحرب حوالي مليونين ونصف مليون شخص إلى الفرار إلى الدول المجاورة. كما دمرت إلى حد كبير البنية التحتية للبلاد التي بات سكانها مهددين بالمجاعة.