توثيق أكثر من 235 حريقا اندلعت في القرى والبلدات بالسودان منذ بدء الحرب
توثيق أكثر من 235 حريقا اندلعت في القرى والبلدات بالسودان منذ بدء الحرب

قال تقرير لشبكة "إن بي سي نيوز" الأميركية، إنه يتم استخدام النار "كسلاح حرب" في السودان، حيث أُحرقت مئات القرى والبلدات وسويت بالأرض في جميع أنحاء البلاد.

وتظهر صور الأقمار الاصطناعية والتقارير مفتوحة المصدر، وفق الشبكة، أن "مئات القرى والبلدات في جميع أنحاء السودان أُحرقت بالكامل وتحولت إلى أنقاض"، ومن المحتمل أن تكون هذه الحرائق "مفتعلة".

وتسببت الحرب التي اندلعت قبل أكثر من عام بين الجيش بقيادة عبد الفتاح البرهان، وقوات الدعم السريع بقيادة محمد حمدان دقلو "حميدتي"، في تدمير أجزاء كبيرة من البلاد، حيث قتل الآلاف، ونزح نحو 10 ملايين شخص عن منازلهم، مما أدى إلى أكبر أزمة نزوح في العالم، وفقا للأمم المتحدة.

ومع تصاعد وتيرة القتال، يقول خبراء ومحللون لـ"إن بي سي نيوز"، إن "الحرائق التي أُشعلت عمدا أدت إلى تدمير المنازل ومخيمات المساعدات".

السودان - أم درمان
"بالدم والدموع".. هكذا استقبل السودانيون عيد الأضحى
بالنسبة لكثير من السودانيين، لا يبدو اليوم الأول من عيد الأضحى مختلفا عن النسق الذي يعيشونه من أكثر من عام، إذ لا تزال المعارك والمواجهات مستمرة في عدد من المحاور، بينما حرمت الضائقة الاقتصادية كثيرين من شراء الأضحية، وفق ناشطين وخبراء.

ونقلت الشبكة عن مارك سنوك، وهو محقق يعتمد على المصادر المفتوحة، قوله: "عندما نرى تقارير عن اندلاع القتال بالتزامن مع تكتلات من الحرائق، فهذا يشير إلى أنه ربما يتم استخدام النار (كسلاح حرب)".

ويضيف سنوك، الذي يتتبع الحرائق عبر الأقمار الاصطناعية برفقة زملائه في مركز مرونة المعلومات (CIR)، وهي منظمة غير ربحية تكرس جهودها لكشف انتهاكات حقوق الإنسان وجرائم الحرب: "يشير احتراق أكثر من 50 تجمعا سكنيا بشكل متكرر إلى وجود نية مبيتة وتهجير قسري محتمل".

ويعتمد سنوك وفريق الباحثين من مشروع "شاهد على السودان" التابع لمركز مرونة المعلومات، جزئيا على أقمار اصطناعية تستشعر الحرارة، طورتها وكالة الفضاء الأميركية "ناسا" لمراقبة حرائق الغابات حول العالم.

ووثقوا حتى الآن أكثر من 235 حريقا اندلعت في القرى والبلدات بالسودان، منذ بدء الحرب في أبريل 2023، وفقا لـ"إن بي سي نيوز".

ويجمع مركز مرونة المعلومات (CIR)  في تحقيقاته، بين صور الأقمار الاصطناعية والتقارير مفتوحة المصدر، التي تشمل التحقق من محتوى وسائل التواصل الاجتماعي، والخرائط، والبيانات المتاحة للجمهور، بهدف تحديد نطاق الدمار في جميع أنحاء السودان.

معركة الفاشر

وكشف مركز مرونة المعلومات (CIR)، وفق الشبكة، أن الكثير من أعمال العنف تدور الآن في دارفور، وهي المنطقة الواقعة أقصى غرب السودان، ويتركز فيها العدد الأكبر من مراكز إيواء النازحين.

وتظهر البيانات الأحدث، تحرك الحرائق واقترابها من مدينة الفاشر، عاصمة ولاية شمال دارفور، التي يبلغ عدد سكانها 1.5 مليون نسمة، وتضم العديد ممن فروا من مناطق القتال الأخرى.

وأصبحت مدينة الفاشر نقطة محورية لأحدث الاشتباكات بين أطراف الحرب، حيث تعتبر آخر مدينة رئيسية في دارفور يتواجد بها الجيش.

ويقول سنوك لـ"إن بي سي نيوز"، إن "نمط الحرائق حول الفاشر تزامن مع الهجوم الذي شنته قوات الدعم السريع والميليشيات المتحالفة معها لتطويق المدينة".

ويُظهر أحد مقاطع الفيديو الذي تم تسجيله بين 28 و29 أبريل الماضي، ومنشور على قناة موالية لقوات الدعم السريع عبر تطبيق "تلغرام"، منازل محترقة في منطقة جنوب شرق الفاشر، ورجال مسلحون يرتدون زي قوات الدعم السريع وهم يحتفلون.

وفي داخل المدينة، "لا يوجد طعام في الأسواق، ولا إمكانية للحصول على الرعاية الصحية، أو الوصول إلى مراكز التغذية"، كما تقول طبيبة أمراض النساء الأميركية، جيليان بوركهارت، التي عملت لشهرين في أمستشفى بالفاشر ضمن فريق منظمة أطباء بلا حدود.

فيما يقول زوجها، بول كلارك، وهو قائد الفريق اللوجيستي لمنظمة "أطباء بلا حدود"، الذي غادر الفاشر الشهر الماضي، إن نقل الإمدادات الإنسانية إلى المدينة "أمر صعب للغاية".

ويضيف للشبكة: "نظرا لعدم وجود مطارات عاملة، فإن الشاحنات الممتلئة بالوجبات الجاهزة من تشاد المجاورة تستغرق شهرا للوصول إلى المدينة. وهذا هو السيناريو الأفضل".

والأسبوع الماضي، علقت منظمة "أطباء بلا حدود" جميع الأنشطة في المستشفى الجنوبي بالمدينة، بعد أن "نهب" جنود قوات الدعم السريع المنشأة و"سرقوا سيارة إسعاف".

وحسب "أطباء بلا حدود"، فقد "قُتل ما لا يقل عن 192 شخصا وأصيب أكثر من 1230 منذ العاشر من مايو في الفاشر".

وطالب مجلس الأمن الدولي، الخميس، بإنهاء "حصار" الفاشر من جانب قوات الدعم السريع في السودان، ووضع حد للمعارك حول هذه المدينة الكبيرة في إقليم دارفور، حيث دعا القرار إلى "انسحاب جميع المقاتلين الذين يهددون أمن المدنيين"، مع دعوة جميع الأطراف إلى السماح بخروج المدنيين الراغبين في مغادرة المدينة.

"حرب أكثر شراسة"

ولا يزال "الحمض النووي" للصراع في دارفور قبل 20 عاما حاضرا في القتال اليوم، حسب ما يقول وزير الخارجية بالإنابة سابقا في الحكومة الانتقالية السودانية، عمر إسماعيل.

وتعد قوات الدعم السريع امتدادا لـ"الجنجويد"، وهي ميليشيا عربية كانت تدعمها الحكومة السودانية، واتهمتها الأمم المتحدة بارتكاب أعمال تطهير عرقي في دارفور بين عامي 2003 و2005.

لكن إسماعيل عاد وحذر خلال حديثه لـ"إن بي سي نيوز"، من أن "هذه الحرب أكثر شراسة".

ويضيف إسماعيل، الذي يعمل الآن كباحث في مختبر ييل للأبحاث الإنسانية في كلية الصحة العامة: "إن الفظائع التي ارتكبت في هذه الحرب لا تشبه أي شيء شهده السودان من قبل".

وجاءت تعليق إسماعيل بعد أن خلص تقرير من مختبر ييل في وقت سابق من هذا الشهر، إلى أن قوات الدعم السريع "تدمر بشكل منهجي مساكن المدنيين" في المناطق التي تضم عددا كبيرا من سكان الزغاوة، وهي أقلية عرقية في دارفور.

ويقول التقرير: "يمثل هذا أول دليل محدد على استهداف مزعوم بدوافع عرقية داخل الفاشر، من قبل قوات الدعم السريع".

كما اتهمت التقارير الصادرة هذا العام من فريق خبراء الأمم المتحدة المعني بالسودان، ومنظمة "هيومن رايتس ووتش" عناصر قوات الدعم السريع والميليشيات المتحالفة معها، باستهداف أقلية المساليت أثناء القتال في غرب دارفور، العام الماضي.

ويقول إسماعيل، الذي ولد في الفاشر، إن أفراد عائلته نزحوا من المدينة بسبب القتال الأخير، حيث يشير إلى أنه "إذا حدثت اشتباكات ذات دوافع عرقية، فسيموت الكثير من الناس، لأن هناك الكثير من المدنيين في الفاشر والقرى المحيطة بها".

وفي حين يقول الكثير من المحللين والمراقبين للشبكة، إن قوات الدعم السريع "تتحمل المسؤولية الأكبر" عن استهداف وقتل الأقليات العرقية في دارفور، إلا أن الجيش تعرض للانتقادات.

وفي بيان عقب اجتماع مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بشأن السودان الشهر الماضي، اتهمت السفيرة الأميركية ليندا توماس-غرينفيلد، القوات المسلحة السودانية بعرقلة المساعدات المنقذة للحياة بشكل منهجي، وتجويع الملايين من المدنيين الأبرياء العالقين في خضم هذه الحرب.

كما أعلنت الولايات المتحدة، الجمعة، عن مساعدات طارئة بقيمة 315 مليون دولار للسودانيين، محذرة من احتمال حدوث مجاعة ذات أبعاد تاريخية، وحملت طرفي النزاع مسؤولية الكارثة الإنسانية.  

ولم تستجب الحكومة السودانية والجيش وقوات الدعم السريع لطلبات شبكة "إن بي سي نيوز" للتعليق.

رئيس الإمارات أكد على حرص بلاده "على دعم جميع الحلول والمبادرات الرامية إلى وقف التصعيد وإنهاء الأزمة في السودان الشقيق"
رئيس الإمارات أكد على حرص بلاده "على دعم جميع الحلول والمبادرات الرامية إلى وقف التصعيد وإنهاء الأزمة في السودان الشقيق"

ذكرت وكالة أنباء الإمارات الرسمية "وام"، الخميس، أن رئيس الإمارات، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، أكد في اتصال هاتفي مع قائد الجيش السوداني، عبد الفتاح البرهان، دعم الإمارات للمبادرات الرامية إلى إنهاء الأزمة في السودان.

وأوردت الوكالة أن الشيخ محمد بن زايد أكد "حرص دولة الإمارات على دعم جميع الحلول والمبادرات الرامية إلى وقف التصعيد وإنهاء الأزمة في السودان الشقيق بما يسهم في تعزيز استقراره وأمنه ويحقق تطلعات شعبه إلى التنمية والرخاء".

وأضافت أن رئيس الإمارات "أعرب عن التزام دولة الإمارات بمواصلة دعمها للجهود الإنسانية لرفع معاناة الشعب السوداني".

ويتهم الجيش السوداني الإمارات بتوفير الأسلحة والدعم لقوات الدعم السريع شبه العسكرية في الصراع المستمر منذ 15 شهرا، وهو ما تنفيه الإمارات.

وقال السفير السوداني لدى الأمم المتحدة، الحارث إدريس الحارث محمد، أمام مجلس الأمن في يونيو إن "العدوان العسكري الذي تشنه ميليشيات الدعم السريع، بدعم من أسلحة الإمارات، يستهدف القرى والمدن بشكل متعمد ومنهجي".

وفي أبريل من العام الماضي، اندلعت الحرب بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع شبه العسكرية بسبب خطط الانتقال إلى حكم مدني.

وتقول الأمم المتحدة إن الحرب جعلت ما يقرب من 25 مليونا، أي نصف سكان السودان، بحاجة إلى المساعدة محذرة من أن مجاعة تلوح في الأفق. وتقدر أن الحرب دفعت 10 ملايين إلى النزوح.