اجتماع المجلس الوطني السوري في الدوحة
اجتماع المجلس الوطني السوري في الدوحة

تنطلق في العاصمة القطرية الدوحة الخميس اجتماعات المعارضة السورية لاختيار هيئة قيادية جديدة تشرف على الحراك السياسي والعسكري في المرحلة المقبلة.

وقد تمت دعوة أطياف سياسية معارضة وقيادات عسكرية في الجيش الحر والمجالس العسكرية وشخصيات تمثل محافظات سورية كافة للمشاركة في المؤتمر.

من جهة أخرى، يواصل المجلس الوطني السوري أعماله في الدوحة لاختيار المكتب التنفيذي وانتخاب رئيس من بين 41 عضواً جرى انتخابهم اليوم الخميس في الأمانة العامة حيث يتمثل فيها الإسلاميون بقوة.

ميدانيا، هاجم مقاتلو المعارضة السورية قصرا للرئيس بشار الأسد في دمشق لكنهم أخطأوا الهدف. 

وقالت وسائل إعلام حكومية إن "ثلاثة أشخاص على الأقل لقوا حتفهم وأصيب سبعة فيما وصفته بالهجوم الإرهابي".

وقال رئيس الوزراء السوري وائل الحلقي إن "هذه العمليات لن تثني دمشق عن مواقفها".

وزير الخارجية البريطاني وليم هيغ
وزير الخارجية البريطاني وليم هيغ

أعلن وزير الخارجية البريطاني وليم هيغ الأربعاء عن "إجراء اتصالات مباشرة" مع مجموعات من المعارضة السورية المسلحة مؤكدا أن الهدف من هذه الاتصالات "ليس تسليح الجماعات ولكن تحقيق انتقال سياسي سلمي" للسلطة في سورية.
 
وقال هيغ أمام البرلمان البريطاني إن الاتصالات ستجري في بلد ثالث مع "لائحة موسعة من الممثلين تشمل مسؤولين عسكريين في المعارضة المسلحة".
 
وأوضح أن "هذا سيتيح لنا أن نفهم بشكل أفضل الوضع في سورية والعلاقات بين مجموعات المعارضة السياسية والأخرى المسلحة من أجل أفضل دعم ممكن للانتقال السياسي".
 
وتابع أن "تسليح هذه المجموعات غير وارد" مشيرا إلى أنه سيتم في هذه الاتصالات "التشديد على أهمية احترام حقوق الإنسان ورفض التشدد والإرهاب والعمل من أجل انتقال سياسي سلمي".
 
وأشار هيغ إلى المحادثات المقررة في الدوحة الخميس بين الدول الكبرى وتركيا مع مجموعات من المعارضة السورية.
 
وكان رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون قد أكد أن الوضع في سورية إحدى أولوياته وذلك بحسب ما ورد في بيان تهنئته للرئيس الأميركي باراك أوباما بمناسبة فوزه بولاية جديدة.
 
وكانت بريطانيا قد أعلنت عن زيادة المساعدات للاجئين السوريين بمبلغ 14 مليون جنيه إسترليني،  كما زار كاميرون مخيما للاجئين بالأردن.
 
في سياق متصل، دعا الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي في تصريحات للصحافيين المعارضة السورية للتوحد قائلا إن "النظام السوري لن يستمر طويلا".
 
وقال العربي تعليقا على مؤتمر الدوحة إن "من المهم توحيد رؤى المعارضة خاصة وأن الجميع يعلم أن النظام في سورية لن يستمر لفترة طويلة وفي يوم من الأيام سيكون هناك وضع جديد في سورية".
 
من ناحيته دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الأربعاء الرئيس أوباما إلى التحرك سريعا "لوضع حد للحرب في سورية، وإعادة عملية السلام في الشرق الأوسط إلى مسارها".
 
وقال بان كما نقل عنه المتحدث باسمه إن الأمم المتحدة "ستواصل التعويل على الالتزام القوي للولايات المتحدة بهذه الملفات الحيوية" بعد إعادة انتخاب الرئيس أوباما.
 
يذكر أن مؤتمر الدوحة يناقش مبادرة جديدة طرحها المعارض رياض سيف وتدعمها واشنطن وتهدف إلى تشكيل قيادة سياسية جديدة للمعارضة وحكومة في المنفى.