اثنان من مقاتلي المعارضة في معرة النعمان
اثنان من مقاتلي المعارضة في معرة النعمان

أعلنت مجموعة كتائب وألوية إسلامية في منطقة حلب بينها جبهة النصرة ولواء التوحيد، وهما أكبر مجموعتين مقاتلتين في شمال سورية، عن رفض الائتلاف الوطني السوري المعارض، كما أكدت في الوقت ذاته توافقها على تأسيس دولة إسلامية في سورية، بحسب ما جاء في شريط فيديو تم بثه على شبكة الانترنت يوم الاثنين.

وورد في البيان الذي تلاه في الفيديو أحد ممثلي المجموعات ونشر على موقع "يوتيوب" الالكتروني وعلى صفحة "فيسبوك" الخاصة بلواء التوحيد، "نعلن نحن التشكيلات المقاتلة على أرض حلب وريفها (...) رفضنا المشروع التآمري لما سمي الائتلاف الوطني، وتم الاجماع والتوافق على تأسيس دولة إسلامية عادلة".

كما رفض البيان "أي مشروع خارجي من ائتلافات ومن مجالس تفرض علينا في الداخل من أي جهة كانت".

وعدد البيان التشكيلات الموافقة عليه وهي جبهة النصرة، ولواء التوحيد، وكتائب أحرار الشام، وأحرار سورية، ولواء حلب الشهباء الإسلامي، وحركة الفجر الإسلامية، ودرع الأمة، ولواء عندان، وكتائب الإسلام، ولواء جيش محمد، ولواء النصر، وكتيبة الباز، وكتيبة السلطان محمد، ولواء درع الإسلام.

وأظهر الشريط المصور حوالى ثلاثين رجلا جلسوا حول طاولة مستطيلة، بينما جلس قارىء البيان الملتحي على رأس الطاولة مع علم اسود وراءه كتب عليه "لا اله الا الله"، ونسخة من كتاب القرآن امامه على الطاولة.

وبعد الانتهاء من تلاوة البيان، رفع رجل آخر واقفا وراءه نسخة أخرى من القرآن، وقال "اجعلوا القرآن دستورا لكم، تفرحوا والرب يأتيكم في حين"، ثم صرخ "الله اكبر"، وردد الجميع وراءه "الله اكبر".

رأي خاص

وتعليقا على هذا الشريط، قال رئيس المجلس العسكري في محافظة حلب العقيد عبد الجبار العكيدي إن "هذه التشكيلات تشكل جزءا من القوة العسكرية الموجودة على الأرض في حلب وتعبر عن رأيها الخاص".

وأضاف أن "هذه ليست كل القوة العسكرية" للمعارضة المسلحة، مشيرا إلى أن "المجلس العسكري الثوري أعلن تأييده للائتلاف الوطني، وهو سيتعاون معه".

وهذا أول موقف من مجموعات مقاتلة مناهضة للنظام السوري على الأرض ضد الائتلاف السوري الذي نشأ أخيرا في الدوحة وضم غالبية أطياف المعارضة مع ممثلين "للحراك الثوري" في الداخل ولقي تشجيعا دوليا.

وأعلن الائتلاف بعد تشكيله أنه سيعمل على توحيد المجموعات العسكرية على الأرض، مطالبا الدول الصديقة للمعارضة السورية بتسليح هذه المجموعات.

وكلاء إيران استهدفوا القوات الأميركية في العراق وسوريا مؤخرا
الجماعات المسلحة المدعومة من إيران شنت عدة هجمات على القوات الأميركية في العراق وسوريا مؤخرا.

قال مصدران أمنيان عراقيان لرويترز إن خمسة صواريخ على الأقل أطلقت من بلدة زمار العراقية باتجاه قاعدة عسكرية أميركية في شمال شرق سوريا الأحد.

وقال مسؤول أميركي، وفقا لرويترز، إن مقاتلة تابعة للتحالف دمرت قاذفة صواريخ دفاعا عن النفس بعد أنباء عن هجوم صاروخي فاشل قرب قاعدة للتحالف في سوريا، مضيفا أنه لم يصب أي جندي أميركي.

وهذا أول هجوم على القوات الأميركية منذ أوائل فبراير عندما أوقفت جماعات متحالفة مع إيران في العراق هجماتها على العسكريين الأميركيين.

ويأتي الهجوم غداة عودة رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني من زيارة للولايات المتحدة اجتمع خلالها مع الرئيس جو بايدن في البيت الأبيض.

وقال المصدران الأمنيان وضابط كبير في الجيش إن شاحنة صغيرة تحمل منصة إطلاق صواريخ على ظهرها كانت متوقفة في بلدة زمار على الحدود مع سوريا.

وذكر المسؤول العسكري أن الشاحنة اشتعلت فيها النيران نتيجة انفجار صواريخ لم تطلق فيما كانت طائرات حربية تحلق في السماء.

وأضاف المسؤول العسكري الذي طلب عدم الكشف عن هويته بسبب حساسية الأمر "لا نستطيع الجزم بأن الشاحنة قد تم قصفها من قبل الطائرات الأميركية ما لم نحقق في الحادث".

وقال مسؤول أمني متمركز في بلدة زمار إن قوات الأمن العراقية انتشرت في المنطقة وبدأت عملية بحث عن المتورطين الذين فروا من المنطقة بسيارة أخرى.

وقال ضابط في الجيش إنه تم التحفظ على الشاحنة لمزيد من التحقيقات، ويظهر تحقيق أولي أنها دُمرت في غارة جوية.

وأضاف الضابط "نحن على اتصال مع قوات التحالف في العراق لتبادل المعلومات حول هذا الهجوم".

وجاء الهجوم بعد يوم واحد من انفجار ضخم في معسكر كالسو بالعراق في وقت مبكر من أمس السبت أدى إلى مقتل منتسب بالحشد الشعبي. وقال رئيس هيئة أركان الحشد الشعبي عبد العزيز المحمداوي إن السبب وراء الانفجار هو اعتداء، بينما قال الجيش إنه يحقق في الأمر مشيرا إلى عدم وجود أي مقاتلات في السماء في ذلك الوقت.