الدخان يتصاعد جراء القصف في سورية
الدخان يتصاعد جراء القصف في سورية

قتل 11 شخصا بينهم سبعة أطفال وثلاث نساء الخميس في قصف جوي استهدف مخيم الحسينية القريب من السيدة زينب جنوب دمشق، حيث يقطن لاجئون فلسطينيون ونازحون سوريون.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن غالبية قتلى القصف هم من الفلسطينيين، مشيرا إلى أن الطيران الحربي أستهدف المخيم بثلاثة صواريخ.

وأضاف المرصد أن منطقة المخيم شهدت اشتباكات مساء الأربعاء وفجر الخميس.

وأظهرت صور ومقاطع فيديو بثها لناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، دمارا واسعا في المنطقة، فيما حاولت مجموعة من الشبان انتشال الجثث والبحث عن أخرى تحت الأنقاض.

مقتل أكثر من 100 في حمص

ميدانيا أيضا، قال المرصد الخميس إن أكثر من 100 شخص قتلوا في عملية اقتحام لمنطقة قرب مدينة حمص بدأتها القوات النظامية الثلاثاء واستمرت قرابة 24 ساعة.

وأضاف المرصد في بيان أصدره أن ثمة معلومات "تفيد بارتكاب النظام السوري مجزرة جديدة يوم أمس الأول الثلاثاء ذهب ضحيتها نحو 106 سوريين بينهم نساء وأطفال"، مشيرا إلى أنهم سقطوا "إثر اقتحام القوات النظامية لبساتين الحصوية الواقعة بين الكلية الحربية وحاجز ديك الجن والمنطقة الصناعية" إلى الشمال من مدينة حمص وسط سورية.

وأوضح أن من بين الضحايا عائلة مؤلفة من 14 شخصا بينهم ثلاثة أطفال، إضافة إلى عائلة من 32 فردا، تم توثيق أسماء ثمانية منهم، حسب المرصد.

ومن جهتها، قالت صحيفة الوطن السورية القريبة من نظام الرئيس بشار الأسد إن "وحدات الجيش (النظامي) حققت تقدما ملحوظا في الريف الحمصي، حيث طهرت قريتي الحويصة والدوير وبساتينهما الممتدة من مطعم ديك الجن وحتى تحويلة حمص حماة من المسلحين".

إسرائيل شنت خلال الأعوام الماضية مئات الضربات الجوية في سوريا ـ صورة أرشيفية.
إسرائيل شنت خلال الأعوام الماضية مئات الضربات الجوية في سوريا ـ صورة أرشيفية.

أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن "ضربات إسرائيلية" استهدفت موقعا لقوات النظام السوري في جنوب سوريا، فجر الجمعة، بالتزامن مع تقارير أفادت عن هجوم إسرائيلي مزعوم على إيران، وفق وسائل إعلام أميركية.

وأفاد المرصد أن "الضربات وقعت في المنطقة الواقعة ما بين السويداء ودرعا بالتزامن مع تحليق مكثف للطيران الإسرائيلي بدون أي صواريخ الدفاع الجوي"، مضيفا أن "المنطقة واقعة بين زرع وقرفا التي توجد فيها كتيبة رادار"، حسبما نقلته فرانس برس.

ولم يصدر تأكيد من الجيش الإسرائيلي بشأن شن أي ضربات في سوريا، وهو نادرا ما يتبنى مثل هذه العمليات. 

ونقلت وسائل إعلام تابعة للنظام السوري عن مصدر عسكري، الجمعة، قوله إن هجوما صاروخيا إسرائيليا استهدف مواقع للدفاع الجوي في المنطقة الجنوبية لسوريا.

وتأتي التقارير بأن ضربات في سوريا تزامنا مع الإبلاغ عن دوي انفجارات في أصفهان بإيران نسبتها وسائل إعلام أميركية إلى إسرائيل.

ونقلت هذه الأخيرة، عن مسؤولين إيرانيين وإسرائيليين قولهم، إن إسرائيل نفذت ضربات ردا على الهجوم الإيراني عليها، نهاية الأسبوع الماضي.

ورفض الجيش الإسرائيلي التعليق على هذه التقارير، بينما نفت وسائل إعلام إيرانية تعرض أي مدن لهجمات.

نقلت وكالة أنباء "تسنيم" الإيرانية عن "مصادر مطلعة"، أن "لا تقارير عن هجوم من الخارج" وقع في إيران، بعد الانفجارات التي سُمعت في البلاد.

وتسبب القصف الجوي الذي استهدف مبنى القنصلية الإيرانية في دمشق، مطلع الشهر الجاري، وأسفر عن مقتل سبعة من أفراد الحرس الثوري، بينهم ضابطان كبيران، بتأجيج التوترات بين طهران وإسرائيل.

وحمّلت إيران إسرائيل مسؤولية الهجوم، قبل أن ترد عليه نهاية الأسبوع الماضي، بإطلاق مئات المسيرات والصواريخ الباليستية.

وبالرغم من تصدي الدفاعات الجوية الإسرائيلية وحلفائها للهجوم، توعدت إسرائيل بالرد على إيران.