المبعوث الدولي إلى سورية الأخضر الإبراهيمي
المبعوث الدولي إلى سورية الأخضر الإبراهيمي

جدد المبعوث الدولي الأخضر الإبراهيمي التعبير عن قلقه البالغ إزاء الوضع المتردي في سورية، وقال إنه يراهن على مجلس الأمن الدولي في جهوده لحل الأزمة المستمرة منذ نحو عامين.

وأكد الإبراهيمي في حديث مع "راديو سوا" أن الحل للصراع السوري لن يكون عسكريا، وأضاف أن "رهاني الرئيسي هو الحقيقة على مجلس الأمن لأن الأطراف السورية، كما يحصل كثيرا في مثل هذه الأزمات، غير قادرة وغير مستعدة لحل مباشر في ما بينها".

​وأوضح أن الدول العربية المجاورة لسورية "عاجزة على أن تقدم مساعدة بناءة في الحل، وبالتالي مجلس الأمن هو مسؤول عن السلم والأمن في العالم" و لا شك أن القضية السورية من أكثر القضايا التي تهدد الأمن والسلم المحلي والإقليمي والدولي، حسب قوله.

وأضاف  المبعوث الدولي أن إزاحة الرئيس بشار الأسد عن السلطة بالقوة ليست مطروحة، لافتا إلى أن ثمة مؤيدين له داخل سورية.

وأضاف قائلا  "أتمنى أن لا يكون الحل عسكريا بأي طريقة من الطرق، أما موضوع الرئيس السوري فأنا حقيقة لم أتكلم عنه أبدا، لكن ليس سرا أن الكثير من السوريين يرون أن بقائه في السلطة جزء من المشكلة وليس جزءا من الحل"، إلا أنه أردف قائلا إن للأسد مؤيدين في سورية".

​وحذر الإبراهيمي المجتمع الدولي من عواقب عدم الإسراع في إيجاد حل واستمرار معاناة الكثير من السوريين.

aviationfile.com
فارس صعد للفضاء ضمن برنامج الفضاء السوفييتي في مركبة سويوز M3 عام 1987 | Source: aviationfile.com

توفي، الجمعة، اللواء المنشق عن نظام الأسد ورائد الفضاء السوري، محمد فارس بعد معاناة مع المرض في مدينة غازي عنتاب التركية.

ونعى صحفيون وسياسيون سوريون فارس عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حيث كتبوا عن مناقبه وتحدثوا عن الذكريات المرتبطة به، لاسيما أنه كان أول سوري يصعد إلى الفضاء والوحيد.

وأكد أحد المقربين من اللواء السوري نبأ الوفاة، وقال لموقع "الحرة" إنه كان قد أصيب بوعكة صحية منذ حوالي 3 أسابيع.

وأضاف أن الوعكة الصحية ألمت به بعد مضاعفات عمل جراحي في شرايين القلب.

واللواء فارس من مواليد مدينة حلب عام 1951، وكان صعد للفضاء ضمن برنامج الفضاء السوفييتي في مركبة سويوز M3 للمحطة الفضائية مير في تاريخ 22 يوليو 1987.

ورافقه في الرحلة اثنان من رواد الفضاء الروس ضمن برنامج للتعاون في مجال الفضاء بين سوريا والاتحاد السوفيتي.

وإضافة إلى كونه السوري الأول الذي يصعد للفضاء فإن فارس هو العربي الثاني الذي خاض هذه الرحلة بعد السعودي سلطان بن سلمان آل سعود.

وكان قد انشق فارس عن نظام الأسد في بدايات الثورة السورية عام 2012، وأعلن انضمامه ودعمه لمطالب السوريين الثائرين.

ومع ذلك لم ينخرط في أي نشاط مسلح، وفضل الإقامة بين مدينتي إسطنبول وغازي عنتاب، ومنحته تركيا جنسيتها.