مقاتلون من المعارضة السورية في ريف دمشق
مقاتلون من المعارضة السورية في ريف دمشق

تصاعدت وتيرة المعارك في محافظتي حلب والرقة السوريتين الأحد، وتمكن مسلحون من السيطرة على موقع للجيش النظامي في مدينة الطبقة على نهر الفرات.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن قوات المعارضة التي هاجمت سرية للمدفعية في حي الثورة استولت على أسلحة ومعدات عسكرية.

وأضاف مدير المرصد رامي عبد الرحمن في اتصال مع "راديو سوا" أن اشتباكات دارت في حلب شمالا حول مطار المدينة الدولي، وأدى تفجير نفذته عناصر تابعة لجبهة النصرة في إحدى المباني التي تتمركز فيها القوات النظامية إلى سقوط قتلى وجرحى.

كما شهد محيط مطار مينغ العسكري في ريف حلب اشتباكات عنيفة، وكذلك كان الحال بالنسبة لمحيط مدرسة الشرطة في خان العسل.

معارك وغارات في دمشق ومحيطها

وفي دمشق، تعرضت الأحياء الجنوبية ولاسيما الحجر الأسود والعسالي إلى قصف من القوات النظامية، حسب المرصد الذي أشار إلى أن الطيران الحربي قصف أطراف حي القدم أيضا.

كذلك تتعرض مدينة داريا جنوب غربي العاصمة إلى قصف من القوات النظامية التي تحاول منذ فترة فرض سيطرتها الكاملة عليها.

في المقابل، أعلنت شبكة فلاش سورية على صفحتها على موقع فيسبوك أن الجيش السوري الحر نجح في السيطرة على حاجز العدنان في حي جوبر في العاصمة دمشق، في وقت أكدت تنسيقية دمشق الكبرى على حسابها في موقع تويتر وقوع غارات جوية على الحي.


فيما قالت تنسيقية الثورة السورية لحي الشاغور على تويتر إن الطيران السوري يحلق فوق دمشق وأن أصوات الانفجارات تسمع في حي جوبر.


يشار إلى أن القوات النظامية تشن منذ فترة حملة عسكرية واسعة في محيط دمشق للسيطرة على معاقل للمقاتلين المعارضين يتخذونها قاعدة خلفية لهجماتهم تجاه العاصمة.

وأعلنت لجان التنسيق المحلية في سورية أن عدد القتلى الذين سقطوا الأحد بلغ 28 شخصا حتى الآن، بينهم طفل وثلاث سيدات.

تعديل وزاري

وفي تطور سياسي، أصدر الرئيس السوري بشار الأسد مرسوما تشريعيا يقضي باستحداث وزارتين جديدتين، الأولى للشؤون الاجتماعية، والثانية للعمل، وذلك بدلا من وزارة واحدة تحمل اسم "وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل"، كما أصدر مرسوما بإجراء تعديل وزاري يشمل أربع وزارات أخرى.

وذكرت وكالة الأنباء السورية (سانا) أن التعديل الوزاري شمل وزارات الإسكان والتنمية العمرانية، والأشغال العامة، والزراعة والإصلاح الزراعي، والنفط والثروة المعدنية، والمالية.

يشار إلى أن التعديل الجديد، هو الأول منذ تكليف الحلقي برئاسة الحكومة في أغسطس/آب إثر انشقاق سلفه رياض حجاب.

تملك روسيا منشأتين عسكريتين دائمتين في سوريا هما قاعدة جوية في محافظة اللاذقية وقاعدة بحرية في طرطوس على البحر المتوسط
تملك روسيا منشأتين عسكريتين دائمتين في سوريا هما قاعدة جوية في محافظة اللاذقية وقاعدة بحرية في طرطوس على البحر المتوسط

ذكرت وكالة إنترفاكس الروسية نقلا عن قرار حكومي الجمعة أن الرئيس فلاديمير بوتين أمر وزارتي الدفاع والخارجية بإجراء محادثات مع دمشق بشأن تسليم العسكريين الروس منشآت إضافية وتوسيع نفوذهم البحري في سوريا.

وتملك روسيا منشأتين عسكريتين دائمتين في سوريا هما قاعدة جوية في محافظة اللاذقية استخدمت لشن ضربات جوية على القوات المعارضة للرئيس بشار الأسد وقاعدة بحرية في طرطوس على البحر المتوسط.

وأصدر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مطلع الأسبوع الجاري قرارا يقضي بتعيين مبعوث خاص به في سوريا، في خطوة وصفها مراقبون بأنها تهدف لفرض المزيد من الهيمنة وتنذر بأمر "جلل" قد يحدث في بلد مزقته حرب مستمرة منذ نحو 9 سنوات.

وبموجب قرار بوتين، تم ترفيع السفير الحالي في سوريا ألكسندر يفيموف (62 عاما)، ليصبح مبعوثا شخصيا له، حيث سبق ليفيموف أن عمل في السفارة الروسية في عمّان، كما عمل في قسم شؤون الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في وزارة الخارجية الروسية.

وتأتي الخطوة الروسية بالتزامن مع تصاعد حدة الخلافات والانشقاقات داخل عائلة الرئيس السوري بشار الأسد، وكان آخرها الخلاف مع ابن خاله رجل الأعمال رامي مخلوف.

وكانت صحيفة "واشنطن بوست" قالت في تقرير لها الاثنين إن الأسد يواجه مجموعة من التحديات الكبيرة التي قد تحدد مصيره وقدرته على تعزيز قبضته على السلطة، وهي الانشقاق داخل عائلته، وانهيار الاقتصاد وتزايد التوترات مع حليفه الرئيسي روسيا.