لقاحات كورونا تصل إلى سوريا. أرشيفية
لقاحات كورونا تصل إلى سوريا. أرشيفية

بعد طول انتظار تترقب سوريا وصول لقاحات مضادة لفيروس "كورونا المستجد"، على اختلاف مناطق النفوذ فيها، سواء الخاضعة لسيطرة فصائل المعارضة في الشمال والشمال الغربي، أو مناطق سيطرة نظام الأسد. 

وكغيرها من دول العالم أنهك فيروس "كورونا" السكان في سوريا، والقطاع الطبي أيضا، وفي الأشهر الماضية لم يتوقف عداد الوفيات والإصابات، وهو الأمر الذي أوصل البلاد إلى حافة كارثة، سبق وأن حذرت منها منظمة "الصحة العالمية". 

وكانت مناطق شمال غربي سورية قد تقدمت في أواخر2020 بطلب رسمي لمبادرة "كوفاكس" التابعة لمنظمة "الصحة العالمية"، من أجل الحصول على لقاح "كورونا"، كما أن حكومة الأسد انضمت أيضا للمبادرة، في شهر يناير الماضي بموجب قرار من مجلس الوزراء التابع للنظام.

في المقابل لم تتخذ مناطق شمال شرقي سوريا الخاضعة لسيطرة "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) أي ترتيبات مماثلة لضمان الحصول على اللقاح.

"أسترازينكا" الإنكليزي في الشمال

جرعات لقاح أسترازينيكا تشكل الغالبية العظمى من الجرعات التي تنوي آلية كوفاكس توزيعها بداية العام

في مناطق شمال وشمال غرب سوريا الخاضعة لسيطرة فصائل المعارضة شهد وباء "كورونا" انحسارا في الأسابيع الماضية، حسب ما قالت مصادر طبية في تصريحات لموقع "الحرة"، مشيرة: "حيث وصل الأمر إلى تسجيل حالة جديدة واحدة كل يوم لثلاث أو أربع أيام متتالية".

ويقول الطبيب رامي كلزي مدير البرامج المجتمعية في "وزارة الصحة" بـ "الحكومة السورية المؤقتة": "كانت وزارة الصحة دائما تحذر أن هذا لا يعني بالضرورة انحسارا تاما للوباء، وفعلا شهدنا الأحد ارتفاعا ملحوظا في عدد الحالات الإيجابية المسجلة حيث بلغ 17 إصابة و11 إصابة في اليوم التالي".

ومن المرتقب أن تصل دفعة مخصصة لمناطق شمال وشمال غربي سوريا (إدلب، ريف حلب الشمالي) من لقاحات "أكسفورد-أسترازينكا" الإنكليزي، في الأيام المقبلة. 

ويوضح كلزي: "جاري التنسيق مع كافة الفواعل المعنية وأهمها اليونيسيف ومنظمة الصحة العالمية وفريق لقاح سوريا. حاليا لا يزال الأمر ضمن مرحلة التخطيط التنفيذي مع انتظار الموافقة على الخطة العامة من قبل مبادرة كوفاكس".

وتشمل خطة توزيع اللقاح الإنكليزي كامل مناطق شمال غربي سوريا، وحسب الطبيب المسؤول: "سيتم التطعيم على ثلاث مراحل. المرحلة الأولى ستغطي 20 بالمئة من السكان خلال العام الجاري على ثلاث أو أربع دفعات".

وعن الشريحة المستهدفة يشير كلزي بأن الأولوية ستكون للعاملين الصحيين وأصحاب الأمراض المزمنة، وفئة الكبار بالعمر فوق 55 عاما. 

وتوقع كلزي أن تصل أو دفعة من اللقاحات الإنكليزية في أواخر شهر مارس أو أوائل شهر أبريل المقبل، ويتابع: "عدد الجرعات المقترح مبدئيا حوالي مليون و700 ألف جرعة لتغطية 850 ألف نسمة (تشكل حوالي 20 في المئة من كامل تعداد سكان المنطقة)".

من جانبه يقول مدير برنامج اللقاح في "وحدة تنسيق الدعم"، الطبيب محمد سالم: "ننتظر وصول 120 جرعة من اللقاح الإنكليزي في نهاية شهر مارس، على أن تكفي لـ60 ألف شخص فقط، بمعدل جرعتين لكل فرد".

ويضيف سالم في تصريحات لموقع "الحرة": "سيكون هناك حملة لمدة عام كامل. في كل دفعة تصلنا من اللقاح سنقوم بتحديد شريحة المستهدفين".

النظام يعتمد "سبوتنيك v" 

بالتزامن مع ما سبق أعلن نظام الأسد أنه اعتمد لقاح "سبوتنيك 7" الروسي المضاد لفيروس "كورونا" بشكل رسمي.

جاء ذلك على لسان سفيره في موسكو، رياض حداد بقوله لوسائل إعلام روسية الاثنين: "دمشق اتخذت جميع الإجراءات لتسجيل اللقاح الروسي سبوتنيك V في سورية ووافقت على استخدامه".

وفي آخر الإحصائيات كانت وزارة الصحة في حكومة الأسد قد سجلت الاثنين 36 إصابة جديدة بالفيروس، وشفاء 77 حالة ووفاة 2 من الإصابات، ليتجاوز عدد الإصابات الكلي منذ اكتشاف أولى الإصابات أكثر من 15 ألف و100 إصابة، حسب البيانات الرسمية، إلى جانب 1000 حالة وفاة. 

وكانت منظمة "هيومن رايتس ووتش" قد حذرت، مطلع فبراير الحالي من عدم وصول لقاح "كورونا" للفئات الأشد ضعفا في سورية، في حال حصول حكومة الأسد على اللقاح من منظمات الإغاثة الدولية.

وقالت المنظمة في تقرير لها إن نظام الأسد "استخدم الرعاية الصحية كسلاح حرب ضد المدنيين" في المناطق الخارجة عن سيطرته، مشيرة إلى عدم وجود أي قناة مضمونة لتوزيع اللقاح على ملايين المدنيين في الشمال السوري.

وورد في التقرير أن حكومة النظام "لم تخجل أبدا من حجب الرعاية الصحية كسلاح حرب، لكن لعب هذه اللعبة باللقاح يقوض الجهد العالمي للسيطرة على الوباء".

ما سبق جاء بعد تصريح لوزير الصحة في حكومة النظام، حسن العياش، قال فيه إن وزارته "لن ترضى أن يأتي هذا اللقاح على حساب السيادة السورية"، ما اعتبرته المنظمة أنه لن يشمل مناطق الشمال السوري، خاصة مناطق شمال شرقي سوريا، التي لا تدخلها المساعدات الأممية بعد فشل تمديد نظام المساعدات العابرة للحدو هناك.

وعود في شمال شرق سوريا

أعداد الإصابات بفيروس كورونا في سوريا إلى ارتفاع

إلى مناطق شمال شرق سوريا الخاضعة لسيطرة "قوات سوريا الديمقراطية" هناك وعود بإيصال اللقاح إليها، حسب ما قالت مصادر طبية لموقع "الحرة"، لكن دون وضوح المشهد كاملا.

وتشير المصادر الطبية إلى عدة سيناريوهات لإيصال اللقاح، أبرزها الحصول عليه من منظمة "الصحة العالمية"، مع اضطرارية مروره من مناطق سيطرة نظام الأسد.

وفي الأسبوع الماضي قال تحالف جافي، الذي يشارك في قيادة برنامج "كوفاكس" مع منظمة الصحة العالمية إنه يهدف إلى إرسال 2.3 مليار جرعة لقاح إلى جميع أنحاء العالم بحلول نهاية عام 2021 منها 1.8 مليار جرعة مجانية للدول منخفضة الدخل.

وفيما يتعلق بتنفيذ حملة التطعيم في سوريا قالت أكجمال ماجتيموفا، ممثلة منظمة الصحة العالمية في دمشق في مقابلة عبر الهاتف مع وكالة "رويترز": "آمل حقا أن تبدأ الحملة في أبريل لكن الأمر قد يستغرق وقتا أطول اعتمادا على الكثير من العوامل". وأضافت: "علينا أن نتعامل مع الكثير من الأشياء المجهولة".

واعتبرت ماجتيموفا أن "أي إمدادات من اللقاحات الآمنة والفعالة التي تستطيع سوريا الحصول عليها ستساعد في توفير اللقاحات على نحو أكبر. وليس لمنظمة الصحة العالمية أي دور في مثل هذه الاتفاقات الثنائية".

 المتظاهرون تجمعوا في بلدة إدلب في مقاطعة شمال غرب سوريا
المتظاهرون تجمعوا في بلدة إدلب في مقاطعة شمال غرب سوريا

شارك المئات الجمعة في تحركات احتجاجية نادرة ضد المتشددين في شمال غرب سوريا حيث آخر معاقل الفصائل المسلحة في البلاد، عقب وفاة شخص كان قيد الاحتجاز على مدى أشهر.

وأفاد مراسل لوكالة فرانس برس أن المتظاهرين رددوا هتافات ضد زعيم هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقا) أبو محمد الجولاني، وطالبوا بالإفراج عن موقوفين تعتقلهم الهيئة المصنفة على لائحة الإرهاب الأميركية.

وتسيطر الهيئة وفصائل متحالفة معها على آخر المناطق الخارجة عن سيطرة قوات نظام الرئيس بشار الأسد، بما فيها مساحة واسعة من محافظة إدلب، وأجزاء من محافظات مجاورة لها.

وتجمّع عشرات الأشخاص في الساحة الرئيسية لمدينة إدلب، مرددين شعارات وحاملين لافتات تنتقد الجولاني وأخرى كتب فيها "حرية الرأي والتعبير مو (ليست) جريمة".

وقال عبد الرحمن طالب (30 عاما) النازح من اللاذقية "نزلنا لنقول لا للظلم ولا لسياسة هيئة تحرير الشام ولا لأبو محمد الجولاني".

من جهته، قال النازح من حلب محمد عساف (30 عاما) "نحن خرجنا في مظاهرة ضد سياسة هيئة تحرير الشام التي تمارس علينا"، مشيرا إلى أن المحتجين نزلوا إلى الشارع عقب "الجريمة بحق الشاب الذي قتل تحت التعذيب".

وأوضح المرصد السوري لحقوق الانسان أن أحد عناصر فصيل "جيش الأحرار" الجهادي توفي "تحت وطأة التعذيب في أحد معتقلات" هيئة تحرير الشام في 23 فبراير بعد اعتقاله لمدة ثمانية أشهر.

وتسيطر هيئة تحرير الشام على نحو نصف مساحة محافظة إدلب وعلى مناطق متاخمة في محافظات حلب واللاذقية وحماة المجاورة. وتؤوي المنطقة ثلاثة ملايين شخص نصفهم تقريبا من النازحين.

وإضافة الى مدينة إدلب، شهدت مناطق أخرى في المحافظة تحركات احتجاجية، مثل بنّش ومارع والأتارب وكللي.

وحمل محتجون في بنش لافتات جاء فيها "يسقط الجولاني" و"الحرية أقدس ما جاء به الإسلام".

وسبق لمنظمات حقوقية دولية إضافة الى لجنة تقصي حقائق تابعة للأمم المتحدة، أن اتهمت هيئة تحرير الشام بارتكاب انتهاكات حقوقية واسعة في المناطق التي تسيطر عليها، أبرزها التعذيب والعنف الجنسي والإخفاء القسري.

وتشهد سوريا منذ العام 2011 نزاعاً دامياً تسبّب بمقتل أكثر من نصف مليون شخص، وألحق دماراً هائلاً بالبنى التحتية وأدى إلى نزوح وتشريد ملايين السكان داخل البلاد وخارجها.