صفارات الإنذار دوت السبت في الجولان
صفارات الإنذار دوت السبت في الجولان

أعلن سلاح الجو الإسرائيلي أن طائراته قصفت أهدافا إضافية داخل الأراضي السورية، ليل السبت الأحد، شملت مجمعا عسكريا تابعا للفرقة الرابعة، بالإضافة إلى منظومات رادارات ومواقع مدفعية تابعة لقوات النظام السوري.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، على تويتر إن الغارات تأتي بعد أن استهدفت مسيرة إسرائيلية منصات صاروخية التي استخدمت لإطلاق القذائف من داخل سوريا.

وذكرت وسائل إعلام تابعة للنظام السوري أن دوي انفجارات سمع في محيط العاصمة، دمشق، ليل السبت الأحد.

ونقلت وكالة الأنباء السورية "سانا" أنه يجري التحقق من طبيعة الانفجارات التي سمع دويها.

ويأتي ذلك بالتزامن مع إعلان الجيش الإسرائيلي مواصلته شن غارات داخل الأراضي السورية ردا على إطلاق قذائف صاروخية باتجاه إسرائيل.

وقال أدرعي، على تويتر إنه "تم رصد مرة أخرى إطلاق ثلاث قذائف صاروخية من سوريا نحو إسرائيل حيث اجتازت قذيفتان إلى داخل الأراضي الإسرائيلية لتسقط قذيفة واحدة في منطقة مفتوحة وقذيفة أخرى اعترضت من قبل الدفاعات الجوية".

وفي وقت سابق السبت، أعلن الجيش شن ضربات بالمدفعية على الأراضي السورية ردا على هجوم صاروخي، وقال إن صفارات الإنذار دوت في مرتفعات الجولان للتحذير من هجوم صاروخي.

وذكرت قناة الميادين اللبنانية أن "سرايا القدس" أعلنت مسؤوليتها عن إطلاق صواريخ على مرتفعات الجولان، وفق ما نقلته رويترز.

وخلال الأيام الماضية استهدفت صواريخ عدة إسرائيل قادمة من لبنان، وقال الجيش الإسرائيلي إن الصواريخ التي أطلقت من لبنان ولم تتبنَّها أي جهة، كانت "نيرانا فلسطينية"، مرجحا أن تكون حركة حماس مصدرها. ورد بشن غارات على غزة وجنوب لبنان.

وجاء التصعيد بعد صدامات عنيفة دارت الأربعاء في المسجد الأقصى بالقدس الشرقية بين مصلّين فلسطينيين وقوات الأمن الإسرائيلية وتوعدت في أعقابها فصائل فلسطينية بشن هجمات انتقامية. 

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو أمر مساء الجمعة "الشرطة الإسرائيلية بتعبئة جميع وحدات شرطة الحدود الاحتياطية والجيش الإسرائيلي بتعبئة قوات إضافية" بعد هجوم دهس بسيارة في تل أبيب.

وقتِل في الهجوم سائح إيطالي (36 عاما) دهسا وأصيب سبعة آخرون بينهم إيطاليون أيضا، فيما أسفر حادث إطلاق نار في الضفة الغربية عن مقتل شقيقتين من مستوطنة إفرات تبلغان 16 و20 عاما وأصيبت والدتهما بجروح خطرة.  

 إسرائيل شنت خلال الأعوام الماضية مئات الضربات الجوية في سوريا
إسرائيل شنت خلال الأعوام الماضية مئات الضربات الجوية في سوريا

قال مصدر أمني لبناني إن مسيرة إسرائيلية استهدفت سيارة بالقرب من معبر المصنع الحدودي بين لبنان و سوريا داخل الأراضي السورية، وفق ما نقلت مراسلة الحرة في لبنان.

ونقل المرصد السوري لحقوق الإنسان أن ضربات جوية يرجح أنها إسرائيلية استهدفت سيارة قرب حاجز الفرقة الرابعة بريف دمشق عند الحدود اللبنانية السورية.

وأوضح المرصد أن مصير شخصين كانا بداخل السيارة لايزال غير معروف.

وشنت إسرائيل خلال الأعوام الماضية مئات الضربات الجوية في سوريا، طالت بشكل رئيسي أهدافا إيرانية وأخرى لحزب الله، بينها مستودعات وشحنات أسلحة وذخائر، وأيضاً مواقع للجيش السوري.

وازدادت وتيرة الضربات المنسوبة لإسرائيل ضد أهداف إيرانية في سوريا منذ اندلاع الحرب بين الدولة العبرية وحركة حماس في السابع من أكتوبر.

ونادراً ما تؤكد إسرائيل تنفيذ هذه الضربات، لكنها تكرر أنها ستتصدى لما تصفها بمحاولات طهران ترسيخ وجودها العسكري في سوريا.