MaximKhalilPage
المسلسل يحاكي أداء عائلة الأسد التي تحكم سوريا بقبضة من حديد | Source: MaximKhalilPage

في مناطق سيطرة الفصائل المعارضة، كما في مناطق الحكومة أو حتى دول اللجوء، يتسمّر سوريون مساء كلّ يوم منذ بدء شهر رمضان أمام الشاشات لمتابعة مسلسل يندّد من دون خطوط حمراء بانتهاكات العائلة الحاكمة منذ نصف قرن.

ويتناقض مسلسل "ابتسم أيها الجنرال" الذي جرى تصويره في تركيا وغالبية الممثلين من معارضي النظام في سوريا، مع الإنتاج التلفزيوني الذي تعرضه القنوات العربية عموماً في هذه الفترة من العام والذي يتنوّع بين مسلسلات تاريخية أو اجتماعية أو كوميدية خفيفة.

ورغم أنّ أحداث القصة تدور في دولة وهمية وشخصياتها كما يظهر في بداية كلّ حلقة من "وحي الخيال"، إلا أنّ تسليط الضوء على مؤامرات داخل أروقة القصر، والتدخّل في سياسة بلد صغير مجاور، عدا عن اعتقال المعارضين واستخدام الإسلاميين، كلّها تفاصيل تحاكي أداء عائلة الأسد التي تحكم البلاد بقبضة من حديد.

ويقول فداء الصالح (35 عاماً)، الناشط المعارض في شمال غرب سوريا، لوكالة فرانس برس "لأول مرة على مستوى الوطن العربي، يتمّ عرض مسلسل يتحدّث عمّا يجري داخل القصر الرئاسي".

ويضيف "أصبح الشعب السوري، بعد 12 سنة من الثورة السورية، متيقّناً من أنّ ما يُعرض ليس إلا نقطة من بحر إجرام هذا النظام".

ويجسّد الممثّل السوري مكسيم خليل، المقيم في المنفى والمعارض للنظام، شخصية فرات، رئيس الدولة، متقمّصاً ملامح وإيماءات الرئيس بشار الأسد. وعلى غرار الأخير، يخلف فرات والده في الرئاسة رغم صغر سنّه.

وبعد وفاة الرئيس الأسبق حافظ الأسد عام 2000، تمّ تعديل الدستور لخفض الحدّ الأدنى لسنّ رئيس الجمهورية من أربعين إلى 34 عاماً.

وفي حين سمح هذا التعديل لبشار الأسد بأن يخلف والده ويتسلّم السلطة بطريقة سلمية وسلسة، فإنّ وصول فرات إلى السلطة كان معمّداً بالدم، إذ يجسّد مشهد كيف يقتل بدم بارد قائداً عسكرياً رفيعاً داخل مسجد بعدما رفض الانصياع لطلبه الإيعاز لمجلس الشعب بتعديل الدستور.

ويقول المخرج عروة محمّد لفرانس برس "إنّه عمل درامي وليس وثائقياً".

ويضيف "تكمن أهميته في فهم آلية عمل الديكتاتوريات وأساليب التسلّط والاستبداد وكواليس سلب الحكم بالسلاح والانقلاب على القانون والدستور، ومن خلال ذلك، يستطيع المشاهد العربي بشكل عام إسقاط شخصيات المسلسل أو حتى تغيير الأسماء لتتماشى مع أيّ نظام استبدادي يراه".

ويوضح "يحيلنا المسلسل إلى النظام السوري السابق والحالي عبر دمج مرحلتين: مرحلة حافظ الأسد وشقيقه رفعت، ومرحلة بشّار الأسد وشقيقه ماهر".

صراع الإخوة 

ويتمحور المسلسل المؤلّف من 30 حلقة، تُعرض الأخيرة منه مساء الجمعة عبر شاشة التلفزيون العربي 2 وقناة سوريا المعارضة ، وهو من كتابة سامر رضوان، حول الصراع على السلطة بين الرئيس وشقيقه الأصغر عاصي، قائد أركان الجيش.

ويبدو الصراع مستوحىً من حرب لا هوادة فيها دارت في الثمانينات بين حافظ الأسد وشقيقه الأصغر رفعت، الذي انتهى به المطاف منفياً في أوروبا. ويحاكي المسلسل كذلك المنافسة بين بشّار الأسد وشقيقه الأصغر ماهر، قائد الفرقة الرابعة، وحدة النخبة في الجيش السوري، كما يشرح المخرج.

ويؤدي الممثّل عبد الحكيم قطيفان، المعارض الذي اعتُقل لتسع سنوات في عهد الأسد الأب ويعيش حالياً في المنفى، دور مدير الاستخبارات النافذ والعقل المدبّر في الرئاسة.

وتجسّد الممثلة سوسن إرشيد شخصية سامية، شقيقة الرئيس المتمرّدة، في تشابه مع شخصية بُشرى الأسد، التي انتقلت إلى دبي بعد مقتل زوجها آصف شوكت، أحد أربعة مسؤولين عسكريين سوريين كبار قضوا بتفجير استهدف مقرّ الأمن القومي في دمشق عام 2012.

ويقول الناقد الدرامي والكاتب محمّد منصور، المقيم في تركيا، لفرانس برس إنّ "أهمية العمل أنّه تجرّأ على محاولة أو محاكاة سيرة حياة أسرة عربية حاكمة حكمت بلداً منكوباً اسمه سوريا وجرّت عليه الويلات". 

ويتابع "هذه المحاولة جديدة في الدراما السورية وربّما العربية" مقارنة مع إنتاجات شبيهة اكتفت بتسليط الضوء على جوانب إيجابية.

ويلقى المسلسل متابعة في سوريا وخارجها. 

ويقول لفرانس برس رضا السعدي (52 عاماً) الذي يواظب على مشاهدة حلقات المسلسل من داخل خيمته في دير بلوط الخاضعة لسيطرة فصائل معارضة في شمال غرب سوريا إنّ "المسلسل رائع جداً ويسلّط الضوء على معاناة الشعب السوري والأحداث التي نعيشها (...) وهي توريث السلطة بالدرجة الأولى".

نكأ جروحاً

وعند مشاهدته المسلسل، يروي سامي الدريد (53 عاماً) وهو مدرّس تمّ توقيفه لشهرين في دمشق في بداية التحركات الشعبية ضد النظام عام 2011 "تخيّلت تماماً الوضع عندما كنت موقوفاً، حتى أنّ الواقع أبشع من ذلك"، موضحاً أنّ "السجون هي من أقبح الصور التي ينتجها الاستبداد".

ويقول الرجل النازح إلى شمال غرب سوريا إن المسلسل "نكأ جروحاً كنّا نحاول نسيانها".

ويثني الناشط المعارض حسام هزبر (32 عاماً)، اللاجئ في تركيا، على أنّ المسلسل "تجاوز كافة الخطوط الحمراء التي اعتاد النظام وضعها أمام الدراما" السورية. 

وتَظهر في المسلسل شخصيات عدّة تحاكي شخصيات حقيقية، على غرار زوجة الرئيس التي تلعب دوراً متنامياً، في إشارة ضمنية إلى أسماء الأسد. 

وقارن متابعون للمسلسل بين شخصية رجل أعمال نافذ وفاسد وبين رامي مخلوف، ابن خال الرئيس الأسد الذي تمّ تقليص نفوذه وأعماله خلال السنوات الأخيرة لصالح رجال أعمال مقربين من السيّدة الأولى وعائلتها.

في دمشق، يشير متابعون للمسلسل إليه بتسمية "ذاك المسلسل" تفادياً لذكر اسمه.

ويقول إبراهيم، وهو مدرّس تحفّظ عن ذكر شهرته إنّ "المسلسل دون التوقّعات بكثير، لكن يكفي أنّه يحاكي الحالة السورية".

ويضيف "نسهر مع الأصدقاء ونحاول أن نسقط أحداث المسلسل على أرض الواقع، أحياناً ننجح وأحياناً لا نفهم المغزى من هذا المشهد أو ذاك".

بشار الأسد بعد أداء صلاة العيد (نقلا عن وكالة سانا)
بشار الأسد بعد أداء صلاة العيد (نقلا عن وكالة سانا)

في مقطع مصور جرى تداوله عبر منصات التواصل الاجتماعي، تحدث رئيس النظام السوري بشار الأسد، عن إصابة زوجته أسماء بسرطان الدم، وذلك بعد أن أدى صلاة عيد الأضحى في مسجد الروضة بالعاصمة دمشق.

ويظهر الأسد في المقطع المصور وهو يتحدث إلى أشخاص التفوا حوله، بينهم عدد من رجال الدين، حيث أكد أن معنويات زوجته عالية، موضحا أن "دعوات كثير من السوريين كان لها تأثير كبير على العائلة ككل".

وتابع: "كلنا يعرف أن معنويات المريض هي أساس للشفاء".

وقال  الأسد إن مرض زوجته "قد يكون من ورائه حكمة للشعور بمشاعر الآخرين، من العائلات السورية التي عانت خلال الفترة الماضية سواء من المرض أو الفقد أو غيرها من المشاكل".

وكانت أسماء الأسد قد علقت في أواخر مايو الماضي، على أنباء إصابتها بسرطان الدم، قائلة إنها ستبدأ رحلتها العلاجية بكل إصرار وتحدٍ للمرض.

ونشرت الرئاسة السورية، وقتها، مقطع فيديو لها وهي تقول إنها سوف "تخوض معركتها مع المرض بثقة مطلقة برب العالمين.. وبمحبة ودعاء" محبيها.

وأشارت إلى أنه منذ إعلان إصابتها باللوكيميا، وصلتها الكثير من الرسائل المساندة، مما أعطاها نوعا من القوة، على حد تعبيرها.

وقبل ذلك، أعلنت "رئاسة الجمهورية السورية" التابعة للنظام السوري، الثلاثاء، إصابة أسماء الأسد بسرطان الدم. 

أسماء الأسد.. سيدة "المكتب السري" بين سرطانين
تلقف سوريون خبر الإعلان عن إصابة زوجة رأس النظام السوري أسماء الأسد بسرطان الدم بريبةٍ وتشكيك، واستندت تعليقاتهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي على الدور اللافت الذي لعبته منذ عام 2018، والهالة التي أحاطت باسمها ضمن المسرح الاقتصادي للبلاد.

وقالت في بيان إنه بعد ظهور أعراض وعلامات سريرية تبعتها سلسلة من الفحوصات، تم تشخيص إصابتها بمرض الابيضاض النقوي الحاد (لوكيميا).

وأضاف البيان أنها ستخضع لبروتوكول علاجي متخصص، يتطلب شروط العزل مع تحقيق التباعد الاجتماعي المناسب. 

وتابع أنها ستبتعد عن العمل المباشر والمشاركة بالفعاليات والأنشطة كجزء من خطة العلاج.

وأسماء الأسد (48 عاما)، هي في الأصل من محافظة حمص بوسط البلاد، وكانت قد ولدت ونشأت في بريطانيا قبل أن تعود إلى سوريا بعد لقاء رأس النظام بشار الأسد.  

وتزوج الاثنان منذ 24 عاما، ولديهما 3 أبناء هم حافظ وزين وكريم.

وسبق أن أعلن نظام الأسد في 2018 إصابتها بسرطان الثدي، قبل أن يتم الإعلان عن شفائها بعد نحو عام ونصف من العلاج.