داعش
بعد تراجع عملياته منذ هزيمته على يد قوات التحالف، تحاول خلايا داعش العودة مجددا للساحة السورية (أرشيف)

وصف المرصد السوري لحقوق الإنسان، هجوم تنظيم "داعش" على حافلة عسكرية تابعة للنظام السوري، بكونه الأعنف منذ بداية العام، حيث أوقع ما لا يقل عن 26 قتيلا.

وأفاد المرصد عن "استهداف عناصر التنظيم ليل الخميس حافلة عسكرية"، في بادية الميادين في ريف دير الزور الشرقي، حيث "نصبوا كميناً للحافلة واستهدفوها بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة".

ووقع الهجوم الدامي في شرق سوريا، وفق ما أفاد المرصد، الجمعة، وهو تصعيد جديد للتنظيم المتطرف الذي كثّف من وتيرة هجماته مؤخرا.

وهذا هو الهجوم الثالث على الأقل للتنظيم ضد قوات النظام والمسلحين الموالين له منذ مطلع الشهر الحالي، و"الأكثر دموية"، وفق ما قال مدير المرصد رامي عبد الرحمن.

فهل يؤشر هذا التصعيد على عودة التنظيم الذي تسبب في قتل وتشريد آلاف المدنيين في سوريا والعراق على مدى أكثر من عقد؟ ولماذا يضرب التنظيم بهذه "السهولة"؟

يجيب رامي عبد الرحمن، على السؤال بطريقة مباشرة بالقول "بالفعل التنظيم بدأ يعود بقوة، وكل من يقول عكس ذلك، لا يعرف جيدا المشهد السوري".

وفي حديث لموقع الحرة، شدد عبد الرحمن على أن تصعيد التنظيم لهجماته ضد قوات النظام والمدنيين يؤكد أن "قيادات تُحرّكه"، بينما الجيش السوري له قدرات محدودة على ملاحقته في البادية السورية.

ومنذ خسارة مناطق سيطرته، قُتل أربعة من زعماء التنظيم آخرهم، المدعو، أبي الحسين الحسيني القرشي، الذي قضى في اشتباكات في شمال غرب سوريا، بينما أعلن التنظيم في الثالث من أغسطس، تعيين خلف له.

وفي 2014، حينما أعلن التنظيم إقامة "الخلافة الاسلامية" على مساحة تفوق 240 ألف كيلومتر مربع تمتد بين سوريا والعراق، بث عناصره الرعب وفرضوا تطبيقا صارما للشريعة الإسلامية، ونفذوا اعتداءات وحشية حول العالم، قبل أن تتقلص مساحة سيطرتهم تدريجا.

وبعدما مُني بهزيمة أولى في العراق عام 2017 إثر معارك مع القوات العراقية، أعلنت قوات سوريا الديمقراطية، المدعومة من الولايات المتحدة، في 23 مارس 2019 هزيمة التنظيم إثر معارك استمرت بضعة أشهر، حوصر خلالها مقاتلوه من جنسيات مختلفة من أوروبا ودول آسيوية وعربية، والآلاف من أفراد عائلاتهم في الباغوز الحدودية مع العراق.

وإذ يؤكد رامي عبد الرحمن أن التنظيم بصدد العودة لعملياته، التي يستهدف من خلالها قوات النظام والمدنيين ليبرز تواجده في الساحة، يؤكد أنه لن يعمد لبسط نفوذه على مناطق واسعة ومأهولة بالسكان "لأنه يعلم أنه بذلك سيكون هدفا سهلا للقصف".

وأضاف "يعلم التنظيم أنه إذا سيطر على أي منطقة، سيكون مصيره التدمير سواء عن طريق الطائرات الأميركية أو الروسية".

وبرغم ضربات تستهدف قادته وتحركاته ومواقعه، ينفّذها بالدرجة الأولى التحالف الدولي بقيادة واشنطن أو القوات الروسية الداعمة لدمشق، لا يزال التنظيم قادرا على شنّ هجمات وتنفيذ اعتداءات متفرقة خصوصا في شرق وشمال شرق سوريا.

وفي سياق حديثه عن الهجمات التي نفذها عناصر "داعش" ضد النظام قال عبد الرحمن "لقد نفذوا نحو 106 عمليات ضد النظام" في إشارة إلى تصاعد وتيرة "عمليات" داعش بشكل ملفت.

ومضى مؤكدا "هذا مؤشر على أن التنظيم يعود".

لماذا هذه السهولة في استهداف النظام؟

يقول تقرير لمعهد دراسة الحرب إن ردود فعل النظام السوري (الجيش) والتي تقوم على شكل عمليات مداهمة قصيرة المدى "لا تصمد طويلا ولا تمنع عودة داعش".

ويؤكد تحليل المعهد الذي يتخذ من واشنطن مقرا له أن عمليات الجيش السوري واسعة النطاق لداعش في عامي 2020 و2021 أدت بالفعل إلى تقليص نشاطه مؤقتًا "لكنها لم تهزمه".

ونفّذ داعش أكبر عدد من هجماته مطلع عام 2023 منذ نهاية "الخلافة" الإقليمية في 2018. 

بناء على ذلك، يرى التحليل أن خلايا داعش الهجومية ستتسمر في التسلل إلى المناطق الحضرية، وشبه الحضرية بهدف تخويف سكان المدن.

ويفتقر النظام السوري، وفق التقرير، إلى القدرة على دحر داعش في وسط الصحراء السورية، على عكس تقييم الأمم المتحدة الأخير الذي ادعى أن "الضغط العسكري" قد احتوى داعش في وسط سوريا. 

وبحسب ذات التقرير فإن النظام قادر على تحييد الخلايا الهجومية لداعش في دمشق وأماكن أخرى بشكل مؤقت فقط "لكن عملياته تفتقر إلى التنسيق الاستراتيجي والعملي والبصيرة، إذ لا يمتلك النظام خطة حملة متماسكة تسمح له بهزيمة داعش بشكل منهجي ودائم".

في ذات السياق، يقول رئيس المرصد السوري، رامي عبد الرحمن، إن الإعلان عن قائد جديد للتنظيم في حد ذاته مؤشر على نيته مواصلة هجماته وأعماله المتطرفة، لا سيما في سوريا.

يقول "تزامنت مبايعة القائد الجديد، مع تكثييف عمليات التنظيم في البادية السورية، وهي إشارة أن التنظيم موجود".

وأضاف أن هناك صورا تظهر "مبايعة مقاتلين من البادية السورية للقائد الجديد" حسب قوله.

وتابع مؤكدا صعوبة مواجهة عمليات داعش المتفرقة، مشيرا إلى ضعف الجيش السوري بالخصوص قائلا "لا يمكن لأي جيش أن يتابع مقاتلي داعش في البادية، لأن ذلك يشكل خطرا كبيرا على حياة الجنود".

ينفذ داعش هجمات في القرى السورية في محاولة لإثبات وجوده بعد الهزيمة
في البادية السورية.. داعش يستخدم "استراتيجية قديمة" لتحقيق أهداف محددة
يواصل تنظيم داعش تنفيذ هجماته في سوريا انطلاقا من "البادية الشامية" التي تنتشر فيها خلاياه، واستهدفت آخر الحوادث التي نفذها حاجزا لقوات النظام السوري على الحدود الإدارية بين محافظتي الرقة ودير الزور، ما أسفر عن مقتل 10 عناصر وإصابة 6 آخرين، بحسب إحصائية نشرها "المرصد السوري لحقوق الإنسان".

وأوضح أن الرد الطبيعي للنظام سيكون محاولة "تمشيط البادية رغم ما يشكله ذلك من خطورة" ثم تساءل عن سبب إعلان عدة دول نهاية داعش، بينما كان الأمر يتعلق بتراجع قوته فقط.

وقال متسائلا "إذا كان هناك نحو مائة ألف مقاتل للتنظيم، قتل منهم 50 ألف وتم أسر 20 ألف.. أين 30 ألف المتبقين؟" ثم كشف أن هناك نحو ثلاثة آلاف مقاتل تابع لتنظيم داعش الان في سوريا.

وتسبب النزاع الدامي في سوريا منذ العام 2011 بمقتل نحو نصف مليون شخص وألحق دمارا هائلا بالبنى التحتية والقطاعات المنتجة وأدى إلى نزوح وتشريد ملايين السكان داخل البلاد وخارجها.

لكن الهجمات الأخيرة لداعش، تؤشر على أن ماساة سوريا ربما لم تنته بعد.

10 آلاف شخص من أكثر من 60 دولة خارج سوريا والعراق ما زالوا في مخيمي الهول وروج
آلاف الأشخاص من أكثر من 60 دولة خارج سوريا والعراق ما زالوا في مخيمي الهول وروج (أرشيف)

قالت متحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية، الأربعاء، إن إدارة الرئيس جو بايدن، "تأخذ على محمل الجد وتشعر بقلق عميق حيال التقارير المتعلقة بانتهاكات حقوق الإنسان في سوريا".

وأضافت في حديث لقناة "الحرة"، تعليقا على تقريرٍ لمنظمة العفو الدولية حول أعمال تعذيب وظلم وموت أثناء احتجاز أشخاص عقب الهزيمة الإقليمية لتنظيم داعش في شمال شرق سوريا، "لقد اطلعنا على التقرير ونتطلع إلى مراجعة توصيات منظمة العفو الدولية بالتفصيل".

وأضافت المتحدثة "نواصل حث جميع الأطراف الفاعلة هناك على احترام حقوق الإنسان ومعاملة جميع المعتقلين بطريقة إنسانية وحماية المدنيين والرد بشكل مناسب على ادعاءات الانتهاكات والإضرار بالمدنيين".

واستطردت قائلة "كما يشير التقرير فإن الاحتياجات في مخيم الهول ومراكز الاحتجاز في شمال شرق سوريا هائلة والاستجابة الدولية تعاني من نقص كبير في التمويل.

وأوضحت أن واشنطن تبقى ملتزمة بمساعدة المجتمع الدولي على مواجهة هذه التحديات الأمنية والإنسانية المشتركة قائلة "نواصل الضغط على شركائنا لتقديم موارد إضافية".

وختمت "في نهاية المطاف فإن الحل الوحيد الدائم لهذه التحديات هو إعادة أو عودة النازحين والمحتجزين إلى مناطقهم الأصلية حتى يمكن إعادة إدماجهم بشكل فعال في المجتمعات المضيف وحيثما يكون ذلك مناسباً ومحاسبتهم على جرائمهم".

وتتهم منظمة العفو الدولية  الإدارة الذاتية الكردية بارتكاب "جرائم حرب" عبر التعذيب والمعاملة القاسية بحق عشرات الآلاف من المتطرفين وأفراد عائلاتهم المحتجزين لديها.

وأفادت المنظمة، في تقرير جديد نشرته الأربعاء، أن المحتجزين "يواجهون انتهاكات ممنهجة ويموت عدد كبير منهم بسبب الظروف غير الإنسانية في شمال شرق سوريا".

وقالت الأمينة العامة للمنظمة أنياس كالامار "لقد ارتكبت سلطات الإدارة الذاتية جرائم حرب متمثلة في التعذيب وغيره من ضروب المعاملة القاسية، ويُحتمل أن تكون قد ارتكبت جريمة الحرب المتمثّلة في القتل العمد".

ومنذ إعلان قوات سوريا الديموقراطية التي يقودها مقاتلون أكراد وتدعمها واشنطن، دحر تنظيم الدولة الإسلامية جغرافيا في سوريا عام 2019، تحتجز الإدارة الذاتية قرابة 56 ألف شخص بينهم ثلاثين ألف طفل في 24 منشأة احتجاز ومخيمي الهول وروج في شمال شرق سوريا. ويتوزع هؤلاء بين مقاتلي التنظيم وأفراد عائلاتهم ونازحين فروا خلال سنوات النزاع السوري.

وتشمل الانتهاكات وفق التقرير "الضرب المبرح والإبقاء في وضعيات مُجهدة والصعق بصدمات كهربائية والعنف القائم على النوع الاجتماعي" عدا عن "فصل النساء بشكل غير مشروع عن أطفالهن".

مخيم الهول بسوريا

وبعد مرور خمس سنوات على دخر التنظيم جغرافيا، تتردد دول قدم منها المتطرفون في استعادة أفراد عائلات المقاتلين، ملقية بحكم الأمر الواقع مسؤولية رعايتهم على الإدارة الذاتية، رغم إمكانياتها المحدودة. وترى السلطات المحلية في مخيم الهول "قنبلة موقوتة".

ونبّهت منظمة العفو إلى أن "الانتهاكات المستمرّة في شمال شرق سوريا ليس من شأنها سوى تعزيز مزيد من المظالم، وتخريج جيل من الأطفال الذين لم يعرفوا سوى الظلم الممنهج".

وقالت إنه "ينبغي لسلطات الإدارة الذاتية، والدول الأعضاء في التحالف بقيادة الولايات المتحدة، والأمم المتحدة أن تعمل على معالجة هذه الانتهاكات وإنهاء دوامات الإيذاء والعنف".