العملية التي نفذت بمروحية لم تسفر عن سقوط قتلى أو مصابين
العملية التي نفذت بمروحية لم تسفر عن سقوط قتلى أو مصابين

قالت القيادة المركزية الأميركية في بيان، اليوم السبت، إن قواتها نفذت هجوما بالهليكوبتر في شمال سوريا يوم 28 سبتمبر وألقت القبض على ممدوح إبراهيم الحاجي شيخ من تنظيم الدولة الإسلامية (داعش).

وأضاف البيان أن العملية لم تسفر عن سقوط قتلى أو مصابين.

وكانت القيادة المركزية الأميركية أعلنت منذ أيام اعتقال مسؤول كبير في تنظيم داعش الإرهابي، في عملية عسكرية ناجحة نفذتها في شمال سوريا. 

وأكدت القيادة المركزية، في بيان، اعتقال مسؤول العمليات والتسهيلات في داعش في سوريا، أبو هليل الفدعاني، خلال غارة نفذتها مروحية أميركية، مؤكدة عدم مقتل أو جرح مدنيين خلال العملية.

وأشار بيان القيادة إلى أن للفدعاني علاقات مع جميع أنحاء شبكة تنظيم داعش في المنطقة.

وقال المتحدث باسم القيادة المركزية الأميركية، تروي غارلوك، إن "القبض على مسؤولين في داعش مثل الفدعاني، يزيد من قدرتنا على تحديد واستهداف وإزالة الإرهابيين من ساحة المعركة"، مؤكدا أن القوات الأميركية ملتزمة بهزيمة داعش".

ومني داعش الذي سيطر في العام 2014 على مناطق واسعة في سوريا والعراق، بهزيمة أولى في العراق ثم في سوريا وخسر كل مناطق سيطرته.

ومنذ ذلك الحين، قتل أربعة من زعمائه، لكن عناصره المتوارين لا يزالون يشنّون هجمات وإن كانت محدودة في البلدين خصوصاً ضدّ القوى الأمنية. كذلك أعلن التنظيم مسؤوليته عن هجمات في دول أخرى حول العالم.

منصات إخبارية قالت إن الشاب يدعى أحمد مطلق وتم خطفه في الهرمل
منصات إخبارية قالت إن الشاب يدعى أحمد مطلق وتم خطفه في الهرمل | Source: screen video

نشرت وسائل إعلام بينها موقع "مهاجرون الآن" مقطع فيديو لشاب سوري يتيم الأبوين، تم خطفه في لبنان، فيما يطالب خاطفوه بدفع فدية مالية لإطلاق سراحه.

وذكرت منصات إخبارية وصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي تداولت الفيديو أن الشاب يدعى، أحمد مطلق، وهو يتيم الأبوين، وتم خطفه في منطقة الهرمل، وأن الخاطفين يطالبون بمبلغ 50 ألف دولار لإطلاق سراحه.

ويناشد أحمد بالفيديو شخصا اسمه محمود ويخاطبه قائلا "خيو" (أخي باللهجة السورية)، ويقول إن الخاطفين وضعوا مهلة أسبوع لتسليمهم الفدية.

وأوضح أنه يتعرض للضرب المبرح والتعذيب والصعق بالكهرباء، وأنه يعيش على الماء فقط بلا طعام، واستمر بالمناشدة وهو يذرف الدموع قائلا "أعرف أن المبلغ كبير، ولكن لا تتركوني مشان (لأجل) الله".

وازدادت عمليات الخطف مؤخرا في سوريا المجاورة وفي لبنان، وسط تردي الأوضاع الاقتصادية والمعيشية، وانتشار الفوضى والسلاح نتيجة غياب الأجهزة الأمنية الرسمية.

ولم يتسن لموقع "الحرة" التأكد من صحة المعلومات الواردة بشأن المخطوف أو خاطفيه من جهة مستقلة.

ولم تعلق السلطات اللبنانية وقوى الأمن الداخلي على الفيديوهات المتداولة على مواقع التواصل حتى تاريخ نشر هذا الخبر.