إسرائيل تقول إنها قصفت بنى تحتية في الجولان
إسرائيل تقول إنها قصفت بنى تحتية في الجولان

أعلن الجيش الإسرائيلي، الأحد، أن طائراته الحربية قصفت مواقع "بنى تحتية إرهابية" في سوريا بعد عملية إطلاق صاروخية استهدفت الجزء الذي ضمته إسرائيل من الجولان. 

وقال الجيش في بيان مقتضب "قبل قليل، وردًّا على الهجوم باتجاه هضبة الجولان أمس (السبت)، قصفت طائرات مقاتلة بنى تحتية إرهابية في سوريا".

يذكر أن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أذرعي، أعلن عبر حسابه في "إكس"، السبت "تفعيل الإنذارات في منطقة هضبة الجولان بعد أن تم رصد إطلاق قذيفتيْن من داخل الأراضي السورية نحو إسرائيل سقطت في مناطق مفتوحة حيث يهاجم جيش الدفاع مصادر إطلاق النار داخل سوريا". 

وذكرت "تايمز أوف إسرائيل" أن آخر مرة أطلقت فيها الصواريخ باتجاه إسرائيل من الأراضي السورية كانت في 29 أكتوبر الماضي. 

 

مشهد عام من مدينة إدلب - صورة أرشيفية.
مشهد عام من مدينة إدلب - صورة أرشيفية.

توفيت طفلة تحت التعذيب والضرب المبرح على يد والدها، في مدينة إدلب الخاضعة لسيطرة هيئة تحرير الشام شمال غربي سوريا، وفقا لما أفاد به المرصد السوري لحقوق الإنسان، السبت.

وأوضح المرصد أن والد الطفلة "أقدم على ربطها لساعات طويلة دون ملابس فوق سطح المنزل مع الارتفاع الكبير لدرجات الحرارة".

وأضاف أنه "ضربها بقسوة" وقام "بتعذيبها بشتى الوسائل حتى فارقت الحياة بين يديه".

وأكد أنه قام بهذه الجريمة "بسبب خلاف مع زوجته الثانية".

واعتقل عناصر من جهاز الأمن العام في إدلب والد الطفلة لإجراء التحقيقات معه عن سبب ارتكابه لهذه الجريمة، وتمت إحالته إلى القضاء المختص، وفقا للمرصد.

وبذلك يكون المرصد السوري قد وثق منذ مطلع عام 2024، 42 حادثة تندرج تحت الانفلات الأمني ضمن مناطق نفوذ هيئة تحرير الشام والفصائل في إدلب والأرياف المحيطة بها، أسفرت عن مقتل 31 شخصا وإصابة 63 آخرين بجروح.