أسماء الأسد باتت تلعب دورا قياديا
أسماء الأسد باتت تلعب دورا قياديا

علقت عقيلة رئيس النظام السوري، أسماء الأسد، على أنباء إصابتها بسرطان الدم، وقالت إنها ستبدأ رحلتها العلاجية بكل إصرار وتحد للمرض.

ونشرت الرئاسة السورية مقطع فيديو لها وهي تقول إنها سوف "تخوض معركتها مع المرض بثقة مطلقة برب العالمين.. وبمحبة ودعاء" محبيها.

وأشارت إلى أنه منذ إعلان إصابتها باللوكيميا قبل أيام وصلتها الكثير من الرسائل المساندة، وهو ما أعطاها نوعا من القوة، على حد تعبيرها.

 

وقالت إن أي أحد يخوض معركة مع المرض "عليه أن يتحلى بالإرادة ليس فقط لمجابهته، بل أيضا ليتحمل بعده عن الناس الذين يحبهم ويلتزم بخدمتهم".

وأعلنت "رئاسة الجمهورية السورية" التابعة للنظام السوري، الثلاثاء، إصابة أسماء الأسد بسرطان الدم. 

وقالت في بيان إنه وبعد ظهور أعراض وعلامات سريرية تبعتها سلسلة من الفحوصات تم تشخيص إصابتها بمرض الابيضاض النقوي الحاد (لوكيميا).

وأضاف البيان أنها ستخضع لبروتوكول علاجي متخصص يتطلب شروط العزل مع تحقيق التباعد الاجتماعي المناسب. 

وتابع أنها ستبتعد عن العمل المباشر والمشاركة بالفعاليات والأنشطة كجزء من خطة العلاج.

وأسماء الأسد (48 عاما)، هي في الأصل من محافظة حمص بوسط البلاد. وكانت قد ولدت ونشأت في بريطانيا قبل أن تعود إلى سوريا بعد لقاء رأس النظام بشار الأسد.  تزوج الاثنان منذ 24 عاما ولديهما ثلاثة أبناء هم حافظ وزين وكريم.

وسبق أن أعلنت رئاسة نظام الأسد في 2018 إصابتها بسرطان الثدي.

وبعد "خوضها رحلة علاج" أشار النظام السوري بعد ذلك إلى أنها استجابت للعلاج.

الحادث ناجم عن تشتت انتباه وسهو السائق واصطدام الحافلة بأعمدة جسر وتهشمها بشكل كبير
الحادث ناجم عن تشتت انتباه وسهو السائق واصطدام الحافلة بأعمدة جسر وتهشمها بشكل كبير | Source: twitter

تسبب حادث سير مأساوي وقع في مدينة اللاذقية الساحلية في سوريا، الجمعة، بمقتل وإصابة عدة أشخاص.

وقالت وكالة أنباء "سانا" التابعة للنظام السوري "توفي ستة أشخاص وأصيب آخرون بجروح متفاوتة جراء حادث سير وقع اليوم (الجمعة) لحافلة بولمان نقل جماعي قادمة من حلب باتجاه اللاذقية بالقرب من مفرق الجوبة على أوتوستراد اللاذقية".

وقال عضو المكتب التنفيذي لقطاع النقل، دريد مرتكوش، لمراسل سانا إنه "فور الإبلاغ عن الحادث توجهت سيارات إسعاف وفرق إنقاذ من شرطة المرور وناحية الهنادي وفوج إطفاء لانتشال العالقين في الباص (الحافلة) ونقلهم إلى مشفى تشرين الجامعي ومشفى العثمان الجراحي".

وأضاف مرتكوش أن "الحادث ناجم عن تشتت انتباه وسهو السائق واصطدام الحافلة بأعمدة جسر وتهشمها بشكل كبير، ما أدى إلى تدخل فرق الإنقاذ لفصل سقف البولمان (الحافلة) عن هيكله بشكل فوري، وانتشال العالقين ونقلهم إلى المشفى لتلقي العلاج وتقديم كل الإجراءات الإسعافية العاجلة".

وأوضح أن الحافلة كان على متنها "29 راكبا، إضافة إلى السائق والمرافق، ونجم عن الحادث 6 وفيات وعدة إصابات بين المتوسطة والخفيفة تم إدخال اثنتين منها إلى غرف العمليات مباشرة".