وسائل إعلام مقربة من النظام السوري نشرت صور التدريبات على سلاح "غاربيا"
وسائل إعلام مقربة من النظام السوري نشرت صور التدريبات على سلاح "غاربيا" | Source: SM

رغم أن التدريبات التي تجريها روسيا لضباط وعناصر جيش النظام السوري ليس جديدة على المسرح الميداني لسوريا، إلا أنها أخذت خلال الأشهر الثلاثة الماضية شكلا جديدا يقوم على تعليمهم آلية "اصطياد" الطائرات المسيّرة واستخدام بقية الأسلحة اللازمة لـ"الحرب الإلكترونية".

سلاح "غاربيا" كان أبرز تلك الأسلحة، بحسب صور ومقاطع فيديو نشرها صحفيون سوريون وشبكات إخبارية بكثرة عبر مواقع التواصل، ودائما ما كان يظهر فيها مجموعة من الضباط الروس وبمحيطهم آخرون من جيش النظام. وبيد الطرفين "بندقية سوداء" لا تشبه مثيلاتها الكلاسيكية.

ويقول خبراء دفاع وباحثون سوريون لموقع "الحرة" إن التدريبات الروسية بشكلها الجديد والحالي تندرج دوافعها ضمن "مسارين".

وبينما يتعلق الأول بتحول التكتيكات العسكرية في محيط المناطق الخاضعة لسيطرة فصائل المعارضة في شمال سوريا، يرتبط الثاني بما فرضته الحرب الروسية في أوكرانيا، مع أنها ساحة بعيدة.

وتعلن وزارة الدفاع الروسية منذ سنوات وباستمرار عن تدريبات ومناورات مشتركة مع جيش النظام السوري، وكان آخرها قبل أسبوع في القاعدة التي أسستها موسكو بمدينة طرطوس الساحلية.

وسبق وأن كشفت عن تدريبات خاصة لفرق من جيش الأسد على القفز بالمظلات، وتحدثت في عدة أوقات أيضا عن "مشاريع عسكرية تكتيكية" حضر إحداها شقيق رئيس النظام السوري ماهر الأسد.

وفي حين لم تكشف رسميا عن تدريباتها على "اصطياد" الطائرات المسيرة وأدوات "الحرب الإلكترونية" الأخرى أكدت مصادر تابعة للنظام السوري ذلك وما تزال تنشر عنها وتربطها مع الشكل الجديد للاستهدافات التي باتت تتبعها في شمال البلاد، والقائمة على استخدام "المسيّرات الانتحارية".

"بين سوريا وأوكرانيا"

ومنذ بداية العام الحالي ازدادت التهديدات العسكرية التي كانت تتعرض لها مناطق فصائل المعارضة في شمال سوريا واحدة.

وبعدما كانت تلك المناطق تشهد قصفا يوميا بالقذائف والصواريخ والغارات الجوية وجد مدنيون وعسكريون أنفسهم منذ بداية شهر يناير الماضي أمام خطر "مسيّرات انتحارية" تأتي من بعيد وتطلقها قوات الأسد بشكل مكثف ومفاجئ.

الاستهدافات بـ"المسيرات" أسفرت عن مقتل عدد من المدنيين بحسب ما وثق "الدفاع المدني السوري" في سلسلة بيانات، وقال في وقت سابق إنها "قوّضت سبل عيش السكان، ومنعتهم من الوصول إلى أراضيهم الزراعية واستثمارها".

وما يزال الوضع المذكور قائما حتى الآن، حيث تواصل قوات الأسد قصفها مناطق الشمال السوري وبالتحديد أطراف محافظة إدلب بالطائرات المذخّرة بدون طيار.

ورغم أن فصائل المعارضة تتبع ذات المسار، إلا أن النوع الذي تستخدمه "تصنيع محلي" ولا ينافس من ناحية التوجيه نحو الهدف والضرب بدقة، كما يشير الخبراء والمراقبون.

أما فيما يتعلق بسلاح "غاربيا" فيوضح محلل الدفاع في المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية في بريطانيا، فابيان هينز أنه عبارة عن "بندقية تشويش".

ويقول لموقع "الحرة" إن التدريبات التي يجريها الروس عليه تذهب باتجاه تلقين العناصر والضباط السوريين آلية التشويش عبره، لاستهداف إشارة الطائرات الصغيرة.

ومنذ بداية حرب روسيا في أوكرانيا روجت وسائل إعلام روسية للسلاح المذكور، ونشرت عدة صور في أثناء استخدامه في ساحة العمليات هناك.

ويشير تقرير لوكالة "نوفوستي" إلى أن "غاربيا" يسيطر على الطائرة المسيرة.

وتذكر الوكالة أيضا أن البندقية السوداء تفقد اتصال "المسيّرة" بوحدة التحكم الرئيسية الأساسية (مطلقها)، كما تستطيع تجميدها في مكانها أو نقلها إلى "نقطة بداية".

"لعبة قط وفأر"

وفقا لمحلل الدفاع هينز فإن التدربيات الروسية لقوات النظام السوري على "غاربيا" غالبا ما تتركز على عملية "حظر الاتصال اللاسلكي بين المشغل والطائرة بدون طيار".

وما يمكنهم فعله أحيانا هو حظر إشارة GPS.

ويتابع هينز: "كمثال: إذا كان لديك طائرة بدون طيار يتم توجيهها بواسطة نظام تحديد المواقع العالمي (GPS) أو تعتمد عليه فيمكن لبعض هذه الأسلحة (مثل غاربيا) حجب الإشارة".

وروسيا أحد الحلفاء الرئيسيين لرئيس النظام السوري، بشار الأسد. وساعد تدخلها مع إيران في تحويل الدفة لصالح الأسد في الصراع المستمر منذ 13 عاما في البلاد.

وعلى مدى السنوات الماضية أبرمت موسكو عدة اتفاقيات بعد سلسلة عمليات عسكرية، وثبتت بموجبها الجبهات على الأرض.

ومع ذلك يعتقد مراقبون أنها ورغم ذلك، أي تثبيت الصراع، إلا أنها تخشى "الخطر القادم من السماء"، وعلى أساس ذلك تكّثف تدريباتها على اعتراض "المسيّرات" وآلية إسقاطها.

وغالبا ما تنطلق مسيّرات قوات الأسد في شمال سوريا باتجاه مناطق سيطرة فصائل المعارضة من خطوط التماس على مسافة لا تتجاوز الـ 3 كيلو مترا، وأحيانا تكون الهجمات بأكثر من طائرة أو طائرتين بنفس التوقيت.

وكان الزج بها من جانب جيش النظام أخذ صورة مكثفة بعدما استهدفت طائرة مسيّرة الكلية الحربية بحمص وسط البلاد، مما أسفر عن مقتل عشرات الطلاب الضباط.

وما تزال ملابسات حادثة الكلية الحربية غامضة حتى الآن، وبينما لم يحدد النظام السوري وروسيا جهة بعينها تقف وراء الهجوم الكبير ألمحت وسائل إعلامهم إلى مسؤولية إحدى التشكيلات المسلحة العاملة في محافظة إدلب.

ويوضح الباحث هينز أن المدى الخاص بسلاح "غاربيا" الروسي قصير جدا، ويمكن وضعه كنقطة "دفاع".

وكذلك لا يمكن للبندقية الدفاع عن مساحات كبيرة، إذ يقتصر عملها ضمن مساحات صغيرة فقط.

وعندما نتحدث عن الطائرات بدون طيار والإجراءات المضادة لها، فهي "لعبة قط وفأر" على حد تعبير هينز.

ويشرح حديثه بالقول: "في بعض الأحيان قد يكون لديك إجراء ضد طائرة بدون طيار.. لكنه قد يعمل لبضعة أسابيع فقط ثم يقوم الجانب الآخر بإجراء تحسينات تتطلب أدوات أخرى".

"روسيا تستشعر الخطر"

وبعد وقف العمليات العسكرية في سوريا بموجب الاتفاقيات في درعا والغوطة وحمص وقبلها "أستانة"، بدأت روسيا بتدريب الجيش السوري "لأنها تريده قويا وقادرا على حماية الدولة بعيدا عن الميليشيات الخاصة"، بحسب حديث محمود الفندي.

ومن ناحية أخرى يقول المحلل السوري المقيم في موسكو لموقع "الحرة" إن التدريبات الخاصة على اعتراض "الطائرات المسيرة" لها معنى آخر.

الفندي يعتبر أن "روسيا لديها معلومات أن أوكرانيا سلمت فصائل عسكرية في شمال غرب سوريا طائرات مسيّرة انتحارية"، وكانت إحدى المسيرات استهدفت الكلية الحربية بحمص، على حد قوله.

ويضيف: "ولذلك من المهم حماية الجيش السوري وتدريبه"، وأنه بالإضافة إلى البندقية "غاربيا" نشرت روسيا قواعد دفاعات إلكترونية في المنطقة.

ويوضح الباحث السوري في مركز "جسور للدراسات"، وائل علوان أنه من الملاحظ أن روسيا تفاعلت بشكل كبير جدا مع الشكل الجديد للحروب في العالم، التي تعتمد على التطور الرقمي والأساليب الجديدة للقتال عن بعد وأهمها "المسيّرات".

ويرى علوان في حديثه لـ"الحرة" أن موسكو تخشى بالفعل على مصالحها من "المخاطر القادمة من السماء".

وتستشعر أيضا أن "الحرب في أوكرانيا قد تطول، وربما تفتح جبهات أخرى أو تتوسع أخرى".

ولذا ووفقا لحديث الباحث السوري فإن "روسيا بحاجة لإعداد مقاتلين ومجموعات قادرة على التفاعل مع الشكل الجديد والمتسارع لأدوات الحرب والأسلحة المتطورة وخاصة المسيرات".

وعلاوة على أنها تستفيد من وجودها في سوريا تحظى تحركاتها الحالية بعامل مهم يرتبط بـ"التنسيق مع إيران"، وهي من الدول الفاعلة بملف التصنيع الحربي المسيّر.

"سوريا ليست أوكرانيا"

وبعد العمليات العسكرية الأخيرة التي حصلت في محيط إدلب السورية، عام 2020، لم يدخل "الجيش السوري" بأي معارك كبيرة كما تلك التي قادها مع روسيا أولا.

وفي الوقت الحالي لا توجد مؤشرات إلى أي تغيّر قد يطرأ على الجبهات الفاصلة بين أطراف الصراع، مع أن الهجمات بالمسيرات متواصلة على أكثر من جبهة حتى الآن.

ولا يعرف ما إذا كان الروس هم الذين يقودون مجريات استخدام هذا التكتيك الجديد بالفعل على الأرض، وما إذا كان الإيرانيون على الخط أيضا.

ويعتبر محلل الدفاع هينز أن "سوريا ليست مثل أوكرانيا"، قاصدا المواجهة الحاصلة بـ"الطائرات المسيّرة الانتحارية".

ولذلك "لا يوجد نفس القدر من الجهد لإنتاج طائرات بدون طيار وتطوير التقنيات كما هو الحال في أوكرانيا".

ومن المحتمل أن تظل الأسلحة المضادة للطائرات بدون طيار وبينها "غاربيا" فعالة جدا ضد الطائرات الصغيرة بدون طيار مثل المروحيات الرباعية المتوفرة تجاريا، وفق حديث هينز.

مطار بيروت شهد زيادة في عدد الركاب بنسبة 12 بالمئة عام 2023 مقارنة بـ 2022
مطار بيروت شهد زيادة في عدد الركاب بنسبة 12 بالمئة عام 2023 مقارنة بـ 2022 (أرشيف)

بعد أكثر من 12 عاما من إغلاق أجوائها أمام الطيران المدني السوري، قررت دول عربية عدة، آخرها المملكة العربية السعودية، فتح أجوائها أمام الرحلات السورية. يأتي هذا القرار بعد انقطاع العلاقات بين هذه الدول وسوريا بسبب حملة القمع الوحشية التي شنها نظام بشار الأسد على المتظاهرين المناهضين للحكومة في بداية الحرب الأهلية.

قرار إعادة فتح الأجواء العربية أمام الطيران المدني السوري، يثير العديد من التساؤلات بشأن تبعات ذلك على حركة المسافرين والشحن عبر مطار رفيق الحريري الدولي في بيروت، إذ شكّل هذا المطار، طيلة فترة الحرب السورية، شرياناً حيوياً للسفر والشحن إلى سوريا، إذ اعتمد الكثير من السوريين عليه كنقطة عبور رئيسية، مما ساعد في تعزيز الحركة الاقتصادية في لبنان، خصوصاً في قطاعي الطيران والسياحة.

وفي يونيو من العام الماضي أعلن مدير عام الطيران المدني في سوريا، باسم منصور، أن منظمة الطيران المدني العربية، التابعة للجامعة العربية، أعلمت الجانب السوري بعودة كامل نشاطاتها وفعالياتها، وذلك بعد عودة سوريا إلى الجامعة العربية.

ووصلت الحرب الأهلية السورية المستمرة منذ 13 عاماً الآن إلى نقطة جمود، فيما أعادت الحكومة المركزية في دمشق سيطرتها على معظم الأراضي، بينما يظل شمال غربي البلاد تحت سيطرة مجموعة من الجماعات المعارضة، فيما تسيطر القوات الكردية على شمال شرقي سوريا.

حركة ملموسة

حركة الركاب السوريين في مطار رفيق الحريري الدولي كبيرة، كما يؤكد المدير العام للطيران المدني، المهندس فادي الحسن، ورغم ذلك يوضح الحسن لموقع "الحرة" أنه "من المبكر الحديث عن تأثير استئناف الرحلات الجوية العربية إلى سوريا قبل معرفة الشركات التي ستسير هذه الرحلات".

وتشير البيانات المنشورة على موقع البنك الدولي إلى زيادة ملحوظة في أعداد الركاب في مطار رفيق الحريري الدولي منذ بداية الحرب السورية عام 2011. في ذلك العام، بلغ عدد الركاب في مطار بيروت 2,029,610، ليرتفع العدد في العام 2012 إلى 2,148,669. 

واستمرت الزيادة في السنوات التالية، حيث سجل عام 2015 عدد ركاب بلغ 2,591,297، ثم وصل العدد إلى 3,164,358 في عام 2019. بعدها تراجع العدد نتيجة جائحة كورونا، إذ سجل 1,077,762 راكب في عام 2020، ليعود ويصل في عام 2021 إلى 1,603,134، وفقاً لآخر تحديث متاح على الموقع.

وشهد العام 2023 وفق الوكالة الوطنية للإعلام، زيادة ملحوظة في عدد الركاب الذين استخدموا مطار رفيق الحريري الدولي، إذ بلغ إجمالي المسافرين 7,127,649 راكباً، مقابل 6,349,967 راكباً، في العام 2022، بزيادة فاقت 12 بالمئة.

من ناحية أخرى، شهد مطار دمشق تراجعاً كبيراً في عدد المسافرين والعابرين خلال السنوات الماضية، وفقاً للبيانات المنشورة على موقع البنك الدولي، إذ بلغ عدد المسافرين في عام 2011 من وإلى المطار 1,433,766 مسافراً، وانخفض العدد إلى 17,902 مسافر في عام 2015. وفي عام 2019، سجل المطار استخدام 18,456 مسافراً، أما في آخر تحديث متاح على الموقع لعام 2021، سجلت حركة الركاب 672,219 مسافراً.

استئناف محدود

استئناف الرحلات الجوية بين سوريا والدول العربية لا يزال محدوداً، كما تقول أستاذة إدارة الطيران في جامعة ساري البريطانية، الدكتورة نادين عيتاني "حيث لم تستأنف شركات الطيران الخليجية رحلاتها إلى المطارات السورية بعد".

وتواجه شركات الطيران السورية، بحسب ما تقوله عيتاني لموقع "الحرة"، "تحديات كبيرة في الفترة الحالية، مما يحد من قدرتها على الاستحواذ على حصة كبيرة من سوق مطار بيروت". مرجعة ذلك إلى محدودية عدد الطائرات العاملة، إذ "يتكون أسطول الطيران السوري من 15 طائرة، 9 منها فقط في الخدمة من بينها 5 طائرات ركاب وطائرتي شحن وطائرتين رئاسيتين، هذا العدد القليل من الطائرات يحد من قدرة الشركة حالياًعلى المنافسة في سوق النقل الجوي".

وتشرح عيتاني "3 من طائرات الركاب التي في الخدمة من طراز ايرباص، والبعض من الطائرات روسية الصنع، متوسط عمرها التشغيلي حوالي 45 عاماً، وهي تعاني من مشكلات في الصيانة نتيجة العقوبات المفروضة على روسيا، مما يعيق استقبالها في بعض المطارات."

وتشير إلى وجود مشاريع مستقبلية تهدف إلى توسيع وتحسين أوضاع شركة الطيران السورية والمطارات في سوريا، "خاصة بعد عودة سوريا إلى جامعة الدول العربية"، متوقعة أن يشهد هذا القطاع تحسناً ملحوظاً في المستقبل مع عودة شركات الطيران العربية والأجنبية لتسيير رحلاتها إلى سوريا.

وفيما يتعلق بتأثير ذلك على مطار بيروت، توضح عيتاني أن "لبنان سيستعيد حصته الطبيعية من حركة النقل الجوي. فمنذ إغلاق المطارات السورية  عام 2012، تحول جزء كبير من حركة النقل الجوي إلى مطار بيروت كوجهة نهائية للعديد من المسافرين المتجهين إلى سوريا". لذا، تشدد على أن المشاريع التوسعية لمطار بيروت يجب أن تأخذ بعين الاعتبار أن جزءاً كبيراً من نمو حركة المسافرين مرتبط بالسوق السوري.

وفي تصريح له من مطار رفيق الحريري الدولي، في يونيو الماضي، أكد وزير الأشغال العامة والنقل، علي حمية، على تصميم الوزارة الراسخ على تطوير هذا المرفق الحيوي، رغم التحديات التي يواجهها لبنان.

وأشار حمية إلى التعاون الوثيق مع الشركات العاملة في المطار، ولا سيما شركة طيران الشرق الأوسط، التي أضافت طائرة جديدة ذات مواصفات عالية إلى أسطولها.

وأكد حمية أن رؤية الوزارة لتطوير وتحسين خدمات المطار ستظل قيد المتابعة والتنفيذ، مشيراً إلى أن إيرادات الوزارة من المرافق العامة في تزايد مستمر، وسيتم إنفاق جزء منها على مشاريع سلامة الطيران، وصيانة مبنى الركاب ومدارج الطيران، من أجل راحة المسافرين.

كما أعلن الوزير استئناف العمل في مشروع الممر السريع على الجهة اليمنى للوصول إلى المطار، الذي توقفت الأعمال فيه منذ عام 2019.

وأوضح أن وزارة المال ستقوم بتحويل كامل المبلغ المطلوب إلى مجلس الإنماء والإعمار لاستكمال المشروع، مما سيمكن المطار من استقبال حوالي 3 ملايين راكب إضافي، بما يحقق سرعة في إنجاز المعاملات.

تحذير مزدوج

من جانبه، يحذرّ الصحفي المتخصص بالشأن الاقتصادي، خالد أبو شقرا، من تطورين أساسين يؤثران على لبنان، هما "أولاً: عودة الطيران الخليجي إلى سوريا، "فمع استئناف الرحلات الجوية بين سوريا ودول الخليج، سينخفض عدد المسافرين الذين يتجهون إلى لبنان منذ عام 2011 حتى عام 2023 كبوابة عبور إلى سوريا، مما سيؤثر سلباً على إيرادات المطار".

وسبق أن كشف حمية، أن إيرادات المطار تناهز نحو 250 مليون دولار سنويا، و أن كل إيرادات المطار يجرى تحويلها إلى الخزينة العامة.

أما التطور الثاني، بحسب أبو شقرا، فهو انتهاء مفاعيل قانون قيصر في 17 يونيو الماضي، الذي فرض كما يقول "عقوبات اقتصادية على سوريا منذ عام 2019، مما دفع بالعديد من السوريين إلى الاعتماد على لبنان لاستيراد السلع، بما في ذلك النفط والسيارات". 

مع انتهاء مفاعيل قانون قيصر، لا يزال من غير الواضح، وفقاً لما يقوله أبو شقرا "ما إذا كانت العلاقات التجارية السورية مع الخارج ستعود إلى ما كانت عليه قبل عام 2019، لكن من المتوقع أن تنخفض عمليات الاستيراد عبر مطار رفيق الحريري الدولي، مما سيؤثر على إيراداته من الرسوم الجمركية".

ويشير أبو شقرا إلى أن حركة المطار ومدخوله مهمان جداً للاقتصاد اللبناني، "خاصة بعد رفع الرسوم وفرض رسوم بالعملة الصعبة على الوافدين والمغادرين"، لافتاً إلى أن "المطار يوفر كميات كبيرة من العملة الصعبة من شركات الطيران والمسافرين، وبالتالي أي تراجع في حركة المطار سيؤثر بشكل مباشر على الاقتصاد اللبناني في ظل الأزمات التي تمر بها البلاد".

ويشهد لبنان منذ العام 2019 انهياراً اقتصادياً يُعتبر الأسوأ في تاريخ البلاد، ويتزامن مع شلل سياسي وفراغ في سدة الرئاسة من جرّاء انقسامات سياسية تمنع انتخاب رئيس للجمهورية.