جهاز كومبيوتر يحتوي على تقنية التحكم باللعبة عبر حركات العين
جهاز كومبيوتر يحتوي على تقنية التحكم باللعبة عبر حركات العين

أعلنت شركة متخصصة بألعاب الكومبيوتر، عن إطلاق لعبة يتم التحكم بها عبر حركات العين.

وذكرت شركة يوبي سوفت للألعاب عن دعم الإصدار الجديد من لعبتها الشهيرة أساسنز كريد Assassin’s Creed لميزة تتيح للمستخدم التحكم بالشخصية الأساسية للعبة عبر حركات العين، لتكون أول لعبة من نوعها للحواسب تدعم تلك الميزة الجديدة.

وسيحتاج اللاعبون عبر الحواسب إلى شراء وتركيب جهاز تتبع حركات العين، Steel Series Sentry، الذي توفره شركة توبي، وهو الجهاز الذي يدعم العمل مع أنظمة ويندوز الحديثة بداية من الإصدار ويندوز 7.

وهذا فيديو يظهر طريقة عمل الجهاز الذي يتتبع حركات العين:

​​

وقالت يوبي سوفت إن الجهاز سيتيح قراءة تحركات العين بسرعة 50 قراءة في الثانية الواحدة، وإنه سيدعم نقل الأوامر بسرعة عالية عبر منفذ USB 3.0، وسيوفر واجهة استخدام سهلة مع اللعبة.

وأضافت الشركة أن الإصدار الجديد للعبة أساسنز كريد سيضم محلل لحركات العين يتيح للمستخدم التدريب على التعامل مع الشخصية الرئيسية للعبة وفق تقنية التحكم الجديدة، وذلك بهدف تطوير أداءه قبل خوض مراحل اللعبة الأساسية.

الفيديو يوضح طريقة توظيف جهاز تتبع حركات العين في لعبة أساسنز كريد:

​​

المصدر: وكالات

 

 خطوة سناب جزء من موقف متشدد لشركات التواصل الاجتماعي ضد مشاركات ترامب
خطوة سناب جزء من موقف متشدد لشركات التواصل الاجتماعي ضد مشاركات ترامب

قالت شركة سناب Snap، الأربعاء إنها توقفت عن الترويج لحساب سناب شات Snapchat للرئيس الأميركي دونالد ترامب، بعدما وجدت أن تعليقاته العامة خارج الموقع يمكن أن تحرض على العنف، وذلك في موقف آخر متشدد من شركات وسائل التواصل الاجتماعي ضد ترامب.

وأوضحت الشركة أن حساب ترامب سيبقى كما هو، ولكن لن يتم الترويج له على صفحتها الرئيسية Discover الخاصة بالأخبار والقصص.

وكان حساب ترامب يُعرض بانتظام على صفحة Discover، جنبًا إلى جنب مع حسابات المستخدمين البارزين الآخرين مثل المشاهير كيم كارداشيان، والممثل كيفين هارت، وحاكم نيويورك أندرو كومو.

وتعتبر خطوة سناب جزءًا من موقف متشدد لشركات وسائل التواصل الاجتماعي ضد مشاركات الرئيس الأميركي.

وخلال الأسبوع الماضي، وصفت تويتر العديد من تغريدات ترامب يـ"المعلومات المضللة" حول التصويت.

لكن منصة فيسبوك، وعلى النقيض من ذلك، لم تمس مشاركات الرئيس الأميركي، بحجة أنها تستحق النشر الإخباري ويجب أن تظل مسموعة باسم حرية التعبير.

وقالت شركة سناب إنها قررت التوقف عن تسليط الضوء على رواية ترامب بناءً على تغريدات نشرها يوم السبت، وهدد فيها بإرسال "كلاب شرسة" و "أسلحة مشؤومة" في الاحتجاجات التي اندلعت في جميع أنحاء البلاد بعد وفاة جورج فلويد، وهو رجل أميركي من أصل أفريقي قتل أثناء توقيفه من قبل الشرطة في مينيابوليس. 

وأوضحت راشيل راسين، المتحدثة باسم سناب، "لن نقوم بتضخيم الأصوات التي تحرض على العنف العنصري والظلم من خلال منحها ترويجًا مجانيًا على Discover".

وبعد تعليقات ترامب، خاطب الرئيس التنفيذي لشركة سناب إيفان شبيغل، موظفيه في رسالة مطولة وقال "سنوضح من خلال إجراءاتنا أنه لا توجد منطقة رمادية عندما يتعلق الأمر بالعنصرية والعنف والظلم."

لكنه أضاف أن الشركة لن تلغي الحسابات.