أحد خريجي الجامعة يتحدث عن البطارية الجديدة
أحد خريجي الجامعة يتحدث عن البطارية الجديدة

اخترع علماء في جامعة ستانفورد الأميركية بولاية كاليفورنيا بطارية جديدة للهواتف الذكية مصنوعة من الألمنيوم- ايون يمكن شحنها في دقيقة واحدة، وتدوم لفترة أطول.

وحسب توضيحات نشرتها الجامعة على موقعها الإلكتروني، فإن البطارية رخيصة الثمن وأكثر أمانا من بطاريات الليثيوم -ايون المستعملة حاليا في الهواتف.

ويكشف استاذ الكيمياء هونغ جي داي الذي ترأس الفريق البحثي أن البطارية غير قابلة للاشتعال حتى لو عرضتها للنار.

وأكد العلماء أنهم قاموا بتجربة ناجحة لشحن البطارية وإعادة شحنها في دقيقة واحدة، وهو رقم قياسي قد يشكل في حال نجاح الاكتشاف ثورة في السوق مع الاقبال المتزايد على الهواتف الذكية التي تحتاج لوقت أكثر حتى يكتمل شحن بطارياتها.

​​

وحاول علماء منذ مدة طويلة إيجاد بديل لبطاريات الليثيوم- ايون التي تنفجر أحيانا، لكن محاولاتهم كانت تبوء دائما بالفشل.

المصدر: موقع جامعة ستانفورد الأمريكية

إيلون ماسك: أداة الترامبولين أدت عملها
إيلون ماسك: أداة الترامبولين أدت عملها

قال إيلون ماسك، مؤسس "سبايس إكس" التي أرسلت السبت رائدين من وكالة الفضاء الأميركية "ناسا" إلى المحطة الفضائية الدولية، "إن أداة القفز الترامبولين أدت عملها".

يأتي ذلك  ردا على رئيس وكالة الفضاء الروسية، الذي سخر قبل ست سنوات من عجز الولايات المتحدة عن إرسال رحلات فضائية مأهولة.

وفي خضم توتر بين البلدين، هددت موسكو خلاله بوقف التعاون الفضائي مع واشنطن، قال ديمتري روغوزين عام 2014 إن رواد الفضاء الأميركيين قد يحتاجون إلى "الترامبولين" للوصول إلى محطة الفضاء الدولية.

وصرح ماسك في مؤتمر صحفي عقده الأحد إلى جانب مدير وكالة ناسا جيم برايدنستاين، بعد إقلاع ناجح لصاروخ أنتجته سبايس إكس، "إن أداة القفز الترامبولين أدت عملها".

وأضاف رجل الأعمال البالغ من العمر 48 عاما "إنها طرفة" قبل أن يضحك الرجلان.

وأشعل هذا التلميح مواقع التواصل الاجتماعي الروسية، وانتشرت العديد من "الميمات" والنكات على الإنترنت التي تسخر من روغوزين. كما انتشر اسم رئيس وكالة الفضاء الروسية على تويتر في روسيا.

وأجبر ذلك المتحدث باسم رئيس وكالة الفضاء الروسية على الرد.

وقال فلاديمير أوستيمينكو في تغريدة على تويتر "لا نفهم حقا الهستيريا التي أحدثها إطلاق ناجح لكبسولة كرو دراغون".

وأضاف "لقد حدث ما كان يجب أن يحدث منذ وقت طويل".

وينظر إلى الإطلاق الناجح لصاروخ "سبايس إكس" بوصفه ضربة لروسيا، التي كانت حتى الآن الدولة الوحيدة القادرة على إرسال رواد فضاء إلى المحطة الفضائية الدولية منذ عام 2011.