نظام واتسون من تطوير IBM
نظام واتسون من تطوير IBM

تعتزم شركة IBM استخدام كمبيوتر "واتسون" الخارق الذي صممته لإيجاد علاجات أفضل للسرطان عن طريق تسريع تحليل الحمض النووي وتحديد الحاجات الخاصة للمرضى، وذلك بالتعاون مع 14 عيادة ومعهدا أميركيا متخصصا في علاج السرطان.

وعند استخدام الطب المجيني genomics لمعالجة السرطان، "يؤخذ جزء من الورم ويقسم" من الناحية الجينية، على ما شرح نورمان شاربلس مدير المركز المعني بالسرطان في جامعة نورث كارولاينا المشارك في هذا البرنامج، خلال مؤتمر صحافي في نيويورك.

وينبغي بعد ذلك "استخراج معنى هذه المعطيات" من خلال تحديد التحولات المهمة وهنا يلعب "واتسون" دورا، وفق ما صرح شاربلس.

وفي حين يمضي الأطباء أسابيع لتحليل كل تحول على ضوء المعلومات الطبية المتوافرة، في وسع "واتسون" التوصل إلى استنتاجات "في خلال بضع دقائق"، على ما أكدت IBM، مشيرة إلى أنه من شأن هذا التقدم أن يسمح للمزيد من المرضى بالاستفادة من العلاجات المتوافرة حاليا للبعض منهم.

وكانت IBM قد أطلقت كمبيوتر واتسون في مجال الطب المجيني قبل سنة تقريبا في إطار برنامج شارك فيه بداية مركز "نيويورك جينوم سنتر" (NYGC) متمحور على نوع خاص من سرطان الدماغ.

وازداد عدد المعاهد المشاركة في هذا البرنامج كثيرا ومن المزمع أن يتوسع نطاقه بعد أكثر في نهاية السنة ليشمل مراكز علاج أخرى في فترة لاحقة من السنة. ومن المرتقب استخدام الكمبيوتر لدراسة جميع أنواع السرطان.

وتم الإعلان عن هذه الشراكات الجديدة في إطار مؤتمر نظمته IBM في نيويورك تحت عنوان "عالم واتسون" لتسليط الضوء على القدرات والفرص التي يوفرها هذا الكمبيوتر الخارق.

وهذا فيديو يعرض المزيد عن الاستخدامات الطبية لبرنامج واتسون من IBM:

​​

المصدر: راديو سوا/وكالات

علامة غوغل في منطقة جبلية بكاليفورنيا
علامة غوغل في منطقة جبلية بكاليفورنيا

كشفت مجموعة "غوغل" عن مشروع أبحاث جديد يقضي باستخدام جزيئيات نانو لتشخيص أمراض خطيرة مثل السرطان. وشرح العملاق الأميركي أنه "من الممكن ابتلاع جزيئيات نانو على شكل أقراص لتدخل بالتالي إلى الدم".

ومن المتوقع تصميم هذه الجزيئيات بحيث ترصد نوعا معينا من الخلايا الورمية وتلتحم به. ويمكن إجراء التشخيص فيما بعد من خلال وصل"جزيئيات نانو بآلة مزودة بأجهزة استشعار خاصة".

جزيئيات لرصد الأورام

وكشفت غوغل أنها تدرس عدة تقنيات نقل غير جراحية، مثل الموجات الراديوية أو الضوئية. ومن شأن هذا الابتكار أن "يساعد الأطباء على تشخيص الأمراض في مراحلها الأولية"، بحسب المجموعة التي عرضت عدة طرق تطبيق محتملة، مثل تشخيص أمراض السرطان أو رصد الأنزيمات الصادرة عن الصفائح الدموية التي هي على وشك أن تتشقق وتتسبب بسكتة قلبية أو جلطة دماغية".

وتدرس غوغل حاليا قدرة هذه الجزيئيات على رصد خلايا نادرة جدا، مثل الخلايا الورمية المتنقلة، فضلا عن تقييم التغيرات التدرجية للعناصر الموجودة في الدم، مثل فائض في الصوديوم. ويطور هذا المشروع في فرع "غوغل إكس" حيث يعمل عملاق الإنترنت على مشاريع مستقبلية، مثل سيارات ذاتية القيادة (غوغل كار) ونظارات تفاعلية (غوغل غلاس) ومشروع "لون" للمناطيد التي توفر خدمة الإنترنت في المناطق النائية. وهذه ليست المبادرة الأولى التي تتخذها المجموعة في مجال الصحة، فهي قد كشفت في بداية السنة أنها تطور عدسات لاصقة ذكية مخصصة لمرضى السكري.

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية