طريقة جديدة لتأكيد عمليات الدفع عبر ماستركارد
طريقة جديدة لتأكيد عمليات الدفع عبر ماستركارد

أعلنت شركة ماستركارد عن شروعها في اختبار طريقة جديدة لتأكيد عمليات الدفع التي تمت عبر بطاقاتها الائتمانية، وهي تأكيد عملية الدفع عبر مسح الوجه، مما يضيف طبقة جديدة من الحماية لعمليات الدفع عبر بطاقات الائتمان الخاصة بمستخدميها.

ويقوم النظام الجديد الذي تم الكشف عنه لموقع CNN بعمل خريطة رقمية لوجه المستخدم، ويتم مقارنة الصورة التي يتم التقاطها عند الدفع، بالبيانات الموجودة في خوادم شركة ماستركارد، وسيتمكن المستخدمون من إتمام عملية الدفع عبر قارئ البصمة، أو عبر التقنية الجديدة للتعرف على الوجه.

وستقوم ماستركارد باختيار 500 شخص لتجربة الميزة الجديدة في خريف العام الحالي، ثم سيتم إطلاقها رسمياً لكل المستخدمين في وقت لاحق، قد يصل إلى بداية العام القادم، بعد دراسة الخدمة بشكل جيد والتأكد من خلوها من المشاكل.

وتعمل هذه الخدمة عبر فتح المستخدم لتطبيق ماستركارد على هاتفه الذكي، عند طلب ذلك بعد القيام بعملية الدفع، حيث ستظهر نافذة منبثقة للمستخدم تطالبه بتأكيد عملية الدفع عبر هاتفه الذكي على الموقع الذي قام بالشراء منه.

ويُتاح للمستخدم اختيار قراءة البصمة أو عمل مسح للوجه، وإذا اختار المستخدم قراءة البصمة، سيحتاج للمس قارئ البصمة في هاتفه لتأكيد العملية، وإذا اختار عمل مسح للوجه، ستُفتح الكاميرا الأمامية، وسيطلب التطبيق أن يطرف المستخدم بعينه، لمنع حدوث خداع على النظام بأن يمسك أحدهم بصورة لصاحب بطاقة الائتمان.

وهذا فيديو يشرح عملية التحقق من الشخصية الحقيقية:

​​ولا يتم تخزين صورة المستخدم أو بصمته الخاصة في خوادم الشركة، حيث تخزن البصمة في شكل مشفر على الهاتف الخاص بالمستخدم، بينما تُرسل صورة المستخدم في شكل شفرات ثنائية إلى خوادم ماستركارد، لضمان مستوى عالٍ من الأمان.

المصدر: CNN

 

 

 

(FILES) In this file photo taken on October 1, 2019 in Lille shows the logo of mobile app Instagram displayed on a tablet. -…
شعار تطبيق إنستغرام

يعتبر تضمين التغريدات والمنشورات من فيسبوك وتويتر أمرا شائعا بين المدونين والصحافيين، إلا أن استخدام هذه الخاصية في منصة إنستغرام، قد تضع مستخدمها تحت طائلة القانون.

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، رفضت القاضية كاثرين فايلا، التماسا من مجلة "نيوزويك" الأميركية لإسقاط دعاوى قضائية رفعها المصور إليوت مكجوكين، بعدما استخدمت المجلة صورا له منشورة عبر حسابه على إنستغرام.

وأملت مجلة نيوزويك الحصول على حكم مماثل للحكم الذي حصل عليه موقع "ماشابل" في قضية مشابهة، إلا أن القاضية أوضحت أن أحكام وشروط إنستغرام لم توفر معلومات عن حماية حقوق الطبع والنشر لتضمين المنشورات أو خاصية Embed بالإنكليزية .

وبحسب موقع "ذا نكست ويب" المتخصص في التكنولوجيا، فإن إنستغرام يسمح برخصة لطرف ثالث للمحتوى الموجود على المنصة، ولكن ليس لتضمين المنشورات.

وهذا يعني أن الشخص الذي يود تضمين صورة من على إنستغرام، عليه أن يحصل أولا على إذن من الشخص الذي نشر الصورة أو صاحب المحتوى الأصلي.

وقالت الشركة في بيان إن الناس بحاجة إلى الحصول على الحقوق اللازمة لتضمين المحتوى، مضيفة "وفقا لسياسات منصتنا، نطلب أن يحصل الأشخاص على جميع الحقوق اللازمة من الآخرين قبل مشاركة المحتوى الخاص بهم".

وإذا أراد أصحاب المحتوى منع أي شخص من تضمين منشوراتهم، فسيتعين عليهم جعل حساباتهم خاصة، إلا أن هذا الإجراء قد لا يكون عمليا لجميع الأشخاص.

يذكر أنه لا يمكن الحصول على رخصة من صاحب المحتوى على إنستغرام إلا من خلال المراسلة المباشرة، أو معرفة الشروط الخاص به وذلك في حالة أنه نشرها بشكل عام عبر حسابه.