عالم الفيزياء الفلكية البريطاني ستيفن هوكينغ
عالم الفيزياء الفلكية البريطاني ستيفن هوكينغ

أطلق آلاف العلماء والشخصيات المعروفة نداء الثلاثاء يدعو إلى حظر الأسلحة الهجومية التي تعمل بالتوجيه الذاتي أو "الروبوتات القاتلة" القائمة على الذكاء الاصطناعي، من بينهم عالم الفيزياء الفلكية البريطاني المشهور ستيفن هوكينغ وأحد مؤسسي مجموعة آبل ستيف وزنياك ورئيس شركة تيسلا إيلون مسك.

وجاء في رسالة مفتوحة نشرت بالتزامن مع افتتاح المؤتمر الدولي حول الذكاء الاصطناعي في بوينوس ايرس "أن هذه الأسلحة التي تعمل بتوجيه ذاتي تختار أهدافا وتضربها من تلقاء نفسها دون تدخل البشر".

وقال الموقعون "هذا التقنيات وصلت إلى مرحلة بات فيها انتشارها ممكنا ليس في العقود المقبلة وإنما في السنوات القليلة الآتية".

ومن شأن هذه "الروبوتات القاتلة" أن تتخذ قرارا بالقتل وتنفذه من تلقاء نفسها، بخلاف الطائرات من دون طيار التي تتطلب تحكما بشريا بها.

ويتخوف منتقدو هذه الأسلحة من ألا تميز بين المدنيين والمقاتلين، أو أن تنفذ هجمات عنيفة في مناطق مأهولة.

وإذا كان القادة العسكريون يبدون حماسة لهذه التقنيات لكونها تخفف الخسائر البشرية، إلا أن منتقديها تخوفوا من أن يشجع ذلك على الدخول في نزاعات مسلحة وأن يطلق سباقا جديدا للتسلح.

وجاء في الرسالة "على عكس الأسلحة النووية، لا تتطلب هذه الأسلحة استثمارات كبيرة أو مواد أولية صعبة المنال، سيكون الأمر مسألة وقت قبل أن تطرح هذه الأسلحة في السوق السوداء وتصبح في متناول الإرهابيين والحكام المستبدين وأمراء الحرب".

ومن الموقعين على الرسالة أساتذة جامعيون كبار ورواد في مجال المعلوماتية على مستوى العالم، وصناعيون كبار وشخصيات معروفة.

وهذا فيديو يعرض المزيد عن الرسالة التي وجهها علماء وشخصيات معرفة مطالبين بحظر الأسلحة القائمة على الذكاء الاصطناعي:  

​​
المصدر: راديو سوا/وكالات

فيسبوك
فيسبوك | Source: Courtesy Image

أعلنت شركة فيسبوك عن فتح مختبر للذكاء الاصطناعي في باريس في مسعى منها إلى جعل موقع التواصل الاجتماعي أكثر تفاعلا مع المستخدمين وأكثر درا للأرباح.

وهذا هو المختبر الثالث من هذا النوع لشركة فيسبوك التي لديها اثنان في الولايات المتحدة. ويعمل فيه ستة باحثين من المزمع مضاعفة عددهم بحلول نهاية العام، على ما كشف أحد المسؤولين في الشركة. وسيوظف المختبر خريجي المعاهد التكنولوجية الكبيرة في فرنسا، من القطاعين العام والخاص.

ومنذ عام 2013، تسعى فيسبوك إلى تطوير الذكاء الاصطناعي، شأنها في ذلك شأن منافستها غوغل التي تعاونت العام الماضي مع جامعة أكسفورد البريطانية.

وتتمتع الشركة بمختبرين مخصصين لهذا الغرض، واحد في منلو بارك حيث يقع مقرها في كاليفورنيا وآخر في مدينة نيويورك.

ويشكل المختبر الجديد في باريس أكبر مختبر أبحاث في مجال الذكاء الاصطناعي في أوروبا، على ما كشف الأستاذ الشهير يان لوكن الذي بدأ يتعاون مع فيسبوك.

وقال مايك شروبفر كبير المسؤولين عن التكنولوجيا في فيسبوك إن إحدى أولويات هذه الأبحاث تقضي بتحسين التعرف على الصور وتفسيرها. فكل يوم، يتم تحميل أكثر من 350 مليون صورة على شبكة التواصل الاجتماعي وتضاف إلى مئات مليارات الصور المسجلة أصلا فيها.

وأوضح لاكون أن تطبيقات الذكاء الاصطناعي ستسمح بالتخلص من الرسائل الطفيلية ولقطات الفيديو العنيفة.

ومن شأن تحسين إدارة لقطات الفيديو والصور المحملة على الموقع أن يفتح فرصا جديدة لفيسبوك لجني العائدات من الإعلانات.

وكشفت الشركة في نيسان/أبريل أن الأرباح التي حققتها في الربع الأول من العام ارتفعت بنسبة 42 في المئة إلى 3.5 مليارات دولار بدفع من الإعلانات.

وهذا فيديو يعرض المزيد عن فتح فيسبوك لمختبر للذكاء الاصطناعي في باريس: 

​​


المصدر: راديو سوا/وكالات