كشفت شركة غوغل رسميا النقاب عن الإصدار الجديد (السادس) من نظام آندرويد، الذي أطلقت عليه اسم Marshmallow، وذلك بعد أشهر استخدام الحرف M كاسم رمزي للنظام.

وكانت غوغل قد استعرضت مزايا النظام الجديد في أيار/ مايو الماضي، وقالت إنه سيركز على تحسين جودة نظام التشغيل، وتحكم أفضل في التطبيقات، بالاضافة إلى تغييرات في التصميم تجعل النظام أكثر حداثة.

ويتضمن النظام الجديد تحسينات تقلل استهلاك البطارية وتجعلها تدوم لوقت أطول.

وطرحت غوغل نسخة شبه نهائية لمطوري البرامج فقط على موقع آندرويد، في انتظار طرحها للنسخة النهائية رسميا الخريف المقبل.

وتحرص غوغل على أن يكون اسم النسخة الذي يبدأ بالحرف الأبجدي يدل على الحلويات مثل النسخ السابقة Donut، Gingerbread أو Ice Cream Sandwich.

شاهد تقديم نظام Marshmallow الجديد:

​​المصدر: وكالات

من الممكن استخدام الميزة لحذف المنشورات بشكل فردي أو بالجملة.
من الممكن استخدام الميزة لحذف المنشورات بشكل فردي أو بالجملة.

ترتقب الأوساط التقنية إطلاق موقع فيسبوك خاصية جديدة تحمل اسم "إدارة النشاط"، تتيح للمستخدم حذف منشوراته القديمة بطريقة سهلة.

ومن الممكن استخدام هذه الميزة الجديدة لحذف المنشورات بشكل فردي أو بالجملة لمن يرغب بحذف مجموعة معينة منها سويا.

وقال موقع التواصل الاجتماعي إن الخاصية الجديدة تتيح للمستخدم غربلة منشوراته باتباع آلية تساعد في العثور على منشورات مرتبطة بأشخاص محددين، أو ضمن نطاق زمني محدد، وفقا لموقع "ذي فيرج" التقني.

وبحسب فيسبوك، فإن الخاصية الجديدة تهدف إلى تسهيل الأمر على الشخص للتحكم بطريقة حضوره على الموقع "لتعكس بشكل أكثر دقة من أنت اليوم".

وعلى سبيل المثال، ستكون هذه الميزة مفيدة لمن يرغبون بحذف محتوى قديم قد يكونوا نشروه في مرحلة كانوا أقل نضجا فيها، لدى تقدمهم لوظائف معينة بعد تخرجهم، أو من يرغبون بحذف محتوى يذكرهم بعلاقة قديمة.

وسيقدم الموقع طريقتين لحذف المنشورات من الحساب الشخصي، تتمثل الأولى بإرسالها إلى سلة مهملات افتراضية، حيث ستختفي من الظهور العام فورا، ليتم حذفها بشكل نهائي بعد 30 يوما.

أما الآلية الأخرى فتتمثل بخيار لأرشفة المحتوى، حيث تختفي من الظهور العام وتبقى متاحة للمستخدم بشكل خاص.

ويتيح موقع تويتر كذلك الفرصة لمستخدمه لحذف تغريدات سابقة، إلا أنه لا يقدم ميزة الحذف الجماعي لها، الأمر الذي قد يسبب إزعاجا للبعض بالاطلاع على منشوراتهم القديمة التي يصعب تدقيقها وحذفها بشكل سريع.

وحتى اليوم، يجد مستخدم تويتر نفسه بحاجة للجوء لتطبيقات خارجية لحذف التغريدات بشكل جماعي.