شعار شركة هواوي
شعار شركة هواوي

كشفت شركة هواوي الصينية للاتصالات عن تطويرها لبطارية هاتف ذكي يمكن شحنها بنسبة 50 في المئة خلال خمس دقائق فقط.

وقالت الشركة إن هذا المنتج سيوفر شحنا أسرع للهواتف الذكية التي تستخدم كمية أكبر من الطاقة دون أن يؤثر هذا الشحن على عمر البطارية أو كمية الطاقة التي يمكن تخزينها في كل بطارية.

ولا تختلف البطارية الجديدة عن بطاريات "الليثيوم-أيون" المستخدمة في الهواتف المحمولة، إلا أنها تستغل ذرات الجرافيت المرتبطة بالقطب الموجب.

ولم تتطرق الشركة إلى موعد توفر هذه التقنية في السوق، إلا أن هذا الإعلان من هواوي الأحدث في سلسلة مشابهة، سعت فيها الشركات لتحسين المدة اللازمة لشحن بطاريات الأجهزة الذكية وعمرها.

المزيد عن هذه البطارية في هذا الفيديو:

​​

وكان علماء في جامعة ستانفورد قد قدموا في نيسان/أبريل الماضي بطارية سريعة الشحن تستخدم خلايا "ألمنيوم-أيون". وقالوا إنه يمكن شحنها كاملة بدقيقة واحدة فقط، ولكن النماذج الأولية التي قدموها ليست قوية بما يكفي لتُستخدم في هواتف ذكية.

 

المصدر: وسائل إعلام أميركية

سيقوم الموقع بحظر وسائل الإعلام المدارة من قبل دولة ما من الإعلان داخل الولايات المتحدة.
سيقوم الموقع بحظر وسائل الإعلام المدارة من قبل دولة ما من الإعلان داخل الولايات المتحدة.

باشر موقع فيسبوك بوضع إشارة على وسائل الإعلام التي تخضع ""بشكل كلي أو جزئي لسيطرة تحريرية من قبل حكوماتها"، وذلك بعد أن كان قد أعلن عن هذه السياسة في 2019، وفقا لموقع "ذي فيرج" التقني.

وسيباشر الموقع بتصنيف الإعلانات المرتبطة بوسائل الإعلام التي تشملها السياسة في وقت لاحق من العام الحالي، بحسب ما أعلن اليوم.

بالإضافة إلى ذلك، سيقوم الموقع بحظر وسائل الإعلام المدارة من قبل دولة ما من الإعلان داخل الولايات المتحدة.

ويتخذ فيسبوك هذه الخطوة بشأن الصفحات التي تتدخل الحكومات بإدارتها كونها "تجمع ما بين التأثير الخاص بمنظمة إعلامية والدعم الاستراتيجي للدول".

"نعتقد بأنه على الناس أن يعرفوا ما إذا كانت الأخبار التي يقرؤونها تأتي إليهم نتيجة نشر قد يكون خاضعا لتأثير حكومة ما"، قال الموقع.

وسيصنف فيسبوك وسائل الإعلام التي تسيطر عليها الدول على ضوء عوامل متنوعة، تتضمن معلومات حول ملكيتها وتمويلها، ومدة شفافيتها بشأن مصادرها، وتوفر نظم مساءلة مرجعية، كسياسات التصحيح.

وسيتاح لوسائل الإعلام التقدم بإثباتات تؤكد إدارتها بشكل مستقل، بما في ذلك القوانين الضامنة للحرية التحريرية وتقييم معتمد من مصادر خارجية.

وفيما لم تتمكن وسيلة إعلام بعينها من إثبات استقلاليتها، فسيشير الموقع إليها بملاحظة ستظهر على صفحاتها لدى المستخدمين حول العالم، وعلى المنشورات الظاهرة في الولايات المتحدة.

وبات من الممكن أن يرى المستخدم فعليا إشارات على صفحات ومنشورات مرتبطة ببعض وسائل الإعلام، المتهمة بنشر بروباغندا معينة في الولايات المتحدة، كصفحات "سبوتنيك" و"روسيا اليوم"، و"تشاينا ديلي"، التي تم تصنيفها كوسائل إعلام تسيطر عليها دول معينة.

وسبق يوتيوب فيسبوك بتطبيق هذا التوجه منذ 2018، عندما أشار إلى قنوات إخبارية بأنها "ممولة من قبل الدولة".

واتخذ فيسبوك قراره كخطوة استباقية تجنبا لـ"أنواع مختلفة من التأثير الأجنبي" التي قد تسعى للتأثير في الانتخابات الرئاسية الأميركية المرتقبة في نوفمبر 2020، وذلك بتوفير "طبقة إضافية من الحماية".

وبحسب الموقع، فإن وسائل الإعلام المسيطر عليها من قبل الدول، "نادرا" ما تروج لإعلانات في الولايات المتحدة عبر منصته.