فيسبوك يحسن خدماته لتوسيع قاعدة مستخدميه
شعار فيسبوك

عزز موقع فيسبوك من الأدوات التي تجبر أصحاب الحسابات على استخدام أسمائهم الحقيقية، وذلك بإضافة خيار التبليغ عن الحسابات المزيفة.

وعدل الموقع الاجتماعي الأشهر في العالم، القواعد التي يفرضها لاستخدام الأسماء الحقيقية على شبكته، والتي كانت محط احتجاجات شديدة.

خيارات التبليغ على فيسبوك

​​وجُربت أدوات جديدة في الولايات المتحدة لتخفيض عدد الأشخاص الذين يطلب فيسبوك التحقق من أسمائهم.

لكن الموقع أشار إلى أنه سيستمر في  تفضيل الأسماء الحقيقة المعروفة عوض الأسماء المستعارة التي تخفي الهوية الحقيقية لمستخدمي الشبكة.

وجاء في رسالة نشرها فيسبوك على موقعه الإلكتروني أنه "عندما يستخدم الناس الأسماء التي يعرفون بها، يكون لأقوالهم وأفعالهم ثقل أكثر، لأنه ينبغي لهم التعقل في تصريحاتهم".

وأضاف "هذا يخفف أيضا من خطر الابتزاز والقيام بممارسات إجرامية".

وكان من الممكن لمستخدمي فيسبوك أن يبلغوا عن الحسابات بمجرد الإشارة إلى أن الاسم المستخدم مزيف.

ومن الآن فصاعدا، بات على الأشخاص الذين يعربون عن شبهات في بعض الأسماء المزيفة تقديم مزيد من المبررات لفريق الموقع.

وتهدف هذه الخطوة إلى تحسين أداء الموقع وتقليل المشاكل التي تقع بين المستخدمين، خاصة أن الموقع حوله البعض إلى منصة للقذف والتشهير والترويج بطريقة غير قانونية.

ويؤكد نشطاء أن جهات عدة ترغب في استخدام أسماء مستعارة، مثل المرشدين الاجتماعيين والمدرسين والقضاة وضحايا الاعتداءات.

المصدر: موقع فيسبوك/ The verge

إيلون ماسك: أداة الترامبولين أدت عملها
إيلون ماسك: أداة الترامبولين أدت عملها

قال إيلون ماسك، مؤسس "سبايس إكس" التي أرسلت السبت رائدين من وكالة الفضاء الأميركية "ناسا" إلى المحطة الفضائية الدولية، "إن أداة القفز الترامبولين أدت عملها".

يأتي ذلك  ردا على رئيس وكالة الفضاء الروسية، الذي سخر قبل ست سنوات من عجز الولايات المتحدة عن إرسال رحلات فضائية مأهولة.

وفي خضم توتر بين البلدين، هددت موسكو خلاله بوقف التعاون الفضائي مع واشنطن، قال ديمتري روغوزين عام 2014 إن رواد الفضاء الأميركيين قد يحتاجون إلى "الترامبولين" للوصول إلى محطة الفضاء الدولية.

وصرح ماسك في مؤتمر صحفي عقده الأحد إلى جانب مدير وكالة ناسا جيم برايدنستاين، بعد إقلاع ناجح لصاروخ أنتجته سبايس إكس، "إن أداة القفز الترامبولين أدت عملها".

وأضاف رجل الأعمال البالغ من العمر 48 عاما "إنها طرفة" قبل أن يضحك الرجلان.

وأشعل هذا التلميح مواقع التواصل الاجتماعي الروسية، وانتشرت العديد من "الميمات" والنكات على الإنترنت التي تسخر من روغوزين. كما انتشر اسم رئيس وكالة الفضاء الروسية على تويتر في روسيا.

وأجبر ذلك المتحدث باسم رئيس وكالة الفضاء الروسية على الرد.

وقال فلاديمير أوستيمينكو في تغريدة على تويتر "لا نفهم حقا الهستيريا التي أحدثها إطلاق ناجح لكبسولة كرو دراغون".

وأضاف "لقد حدث ما كان يجب أن يحدث منذ وقت طويل".

وينظر إلى الإطلاق الناجح لصاروخ "سبايس إكس" بوصفه ضربة لروسيا، التي كانت حتى الآن الدولة الوحيدة القادرة على إرسال رواد فضاء إلى المحطة الفضائية الدولية منذ عام 2011.