شعار فيسبوك
شعار فيسبوك

تسعى فيسبوك إلى منع تحويل شبكتها للتواصل الإجتماعي وتطبيق إنستغرام إلى منصة لبيع الأسلحة بين الأفراد.

وحدثت المجموعة الأميركية قواعد الاستخدام التي تعتمدها لمنع المستخدمين من استعمال الموقع الاجتماعي لعرض أسلحة للبيع أو إبرام صفقات في هذا الخصوص بين الأفراد باستثناء بائعي الأسلحة المرخصين.

وصرحت المسؤولة عن سياسات المنتجات في فيسبوك مونيكا بيكرت في رسالة موجهة إلى وكالة الصحافة الفرنسية "منذ سنتين، يستخدم مزيد من الأشخاص فيسبوك للتعرف على منتجات وبيع سلع لبعضهم البعض".

وأضافت "حدثنا قواعدنا الخاصة بتنظيم المنتجات كي نعكس هذه التطورات".

ولا تطال القواعد الجديدة البائعين الحاصلين على تراخيص للمتاجرة بالأسلحة المخول لهم عرض بضائعهم على هذه الشبكة التي تضم 1.59 مليار مستخدم.

وتعتمد فيسبوك قواعد مماثلة لمنتجات أخرى يخضع بيعها لتدابير تنظيمية، مثل الأدوية التي تستلزم وصفات طبية والمخدرات غير الشرعية.

وكانت فيسبوك وإنستغرام قد وضعتا سنة 2014 قيودا على المنشورات الخاصة بشراء الأسلحة وبيعها بين مستخدميها مع حصرها بمن تخطوا الـ 18 من العمر.

 لكن شبكة التواصل الاجتماعي واجهت ضغوطا سياسية في الولايات المتحدة لمنع الممارسات التي من شأنها أن تسمح للمستخدمين بالتحايل على التشريعات الخاصة بالمتاجرة بالأسلحة والتحقق من سوابق مقتنيها.

 

المصدر: خدمة دنيا

تجربة جديدة في مجال النقل العام
تجربة جديدة في مجال النقل العام

بدأت هولندا الخميس التجارب الفعلية لأول حافلة مصغرة من دون سائق، على أمل إدماج هذا النوع من المركبات في خدمات النقل العام في مدينة أوتريخت صيفا، وفقا للسلطات المحلية.

وستسير حافلة "ويبود" المزودة برادارات وأجهزة استشعار وكاميرات، والتي تتسع لستة أشخاص، في حرم جامعة فاخنيغن حيث طورت هذه التكنولوجيا.

وقالت سلطات محافظة غيلدرلاند في بيان: "في حال أتت نتائج التجارب جيدة، ستمتد الرحلة إلى خارج الحرم الجامعي".

وشاركت وزيرة البنى التحتية الهولندية ميلاني شولتز فان هاخن في إطلاق التجارب، وقامت بجولة صغيرة على متن الحافلة التي ستكون الأولى من نوعها في العالم في حال وضعت قيد التشغيل.

ويمكن لحافلة "ويبود" التكيف مع حركة السير بفضل أجهزتها الموصولة بكمبيوترات تتحكم بالسرعة وبالاتجاه حسب المعلومات المجمعة.

وسيتم مراقبة تنقل الحافلة من قاعة تحكم يمكن من خلالها ضبط الوضع عند حدوث صعوبات.

وقد تصل سرعة "ويبود" إلى 40 كيلومترا في الساعة، لكنها لن تسير بداية إلا بسرعة 25 كيلومترا في الساعة. وتبقى طاقتها التشغيلية لمسافة مئة كيلومتر تقريبا.

وقالت المسؤولة عن البنى التحتية في محافظة غيلدرلاند، كوني بيزيه، إن "هذا المشروع الريادي سيساعدنا في رسم ملامح المستقبل. ومن شأن هذه المبادرة أن تقدم لنا أنواعا جديدة من وسائل النقل العام".

تجربة جديدة في مجال النقل العام

​​

حافلة بلا سائق

​​

تجربة الحافلة بدون سائق

​​

 

نظرة على الحافلة من الداخل

المصدر: خدمة دنيا