شعار "ياهو! تمبلر"
شعار "ياهو! تمبلر"

كشفت مجموعة الإنترنت الأميركية "ياهو!" الثلاثاء عن خطة لإعادة الهيكلة تقضي بخفض عدد موظفيها بنسبة 15 في المئة، وإغلاق بعض أنشطتها واعتماد "بدائل استراتيجية"، بما في ذلك بيع أصول، وذلك في محاولة من المجموعة لاستعادة نموها المتوقف منذ سنوات.

وأعلنت المجموعة، بحسب شبكة سي أن أن، تكبدها خسارة هائلة بـ 4.4 مليار دولار في الربع الأخير من العام الماضي.

واستنادا إلى آخر البيانات الصادرة عن "ياهو!" فإن عدد موظفيها في نهاية أيلول/سبتمبر كان 10 آلاف و700 موظف/ يعملون بدوام كامل، وحوالى 800 متعاقد، ولذا فإن قرار تقليص عدد الموظفين يعني إلغاء ما بين 1500 و1700 وظيفة.

وأوضحت "ياهو!" أن إلغاء القسم الأكبر من هذه الوظائف سيتم في الربع الأول من هذا العام، مشيرة إلى أنها حددت لنفسها هدف الوصول في نهاية السنة إلى أن يكون عدد موظفيها تسعة آلاف يعملون بدوام كامل، وأقل من ألف متعاقد.

وتقضي خطة إعادة هيكلة المجموعة بتركيز منتجاتها المتوجهة إلى الجمهور العريض على ثلاث منصات هي محرك البحث "ياهو!"، وبريد "ياهو!"، وتامبلر، والتركيز على أربعة مجالات رئيسية هي الأخبار والرياضة والمال والمجتمع، وإعطاء الأولوية للأسواق النامية مثل الولايات المتحدة وكندا وبريطانيا وألمانيا وهونغ كونغ وتايوان.

وأعلنت "ياهو!" أنها تعتزم خصوصا إغلاق مكاتبها في دبي ومكسيكو وبوينوس آيرس ومدريد وميلانو.

وقررت أيضا إيقاف بعض أنشطتها وتعزيز بعض مجلاتها الرقمية وإغلاق بعضها الآخر، إضافة إلى النظر في إمكانية بيع بعض أصولها غير الاستراتيجية والعقارية.

وترمي كل هذه الإجراءات إلى خفض الكلفة التشغيلية للمجموعة بأكثر من 400 مليون دولار بحلول نهاية العام، وتحسين عائداتها بغية استعادة نموها المتوقف منذ أعوام.

المصدر: أ ف ب

قدرت "زووم" عدد المستخدمين في شهر مارس الماضي بحوالي 200 مليون مستخدم يوميا من 10 ملايين في السابق
قدرت "زووم" عدد المستخدمين في شهر مارس الماضي بحوالي 200 مليون مستخدم يوميا من 10 ملايين في السابق

منعت السلطات في مدينة نيويورك المدارس من استخدام تطبيق التواصل عبر الفيديو"زووم" بسبب مخاوف تتعلق بالخصوصية والأمن، بعد أسابيع من بدء آلاف المعلمين والطلاب استخدامه لأغراض التعلم عن بعد.

واتخذت إدارة التعليم في نيويورك القرار بعد تلقيها تقارير بشأن حصول مشكلات تؤثر على أمن وخصوصية النظام الأساسي للتطبيق، وفقا لوثيقة تم توزيعها على مدراء المدارس حصل عليها موقع "تشاكبيت".

وبدلا عن ذلك، طلبت الوثيقة من إدارات المدارس التحول إلى منصة "مايكروسوفت تيمز "في أقرب وقت ممكن، باعتباره أن لديه وظائف مماثلة لتطبيق زووم لكنه أكثر أمانا.

وهناك أكثر من مليون طالب انتقل إلى نظام التعلم عن بعد في نيويورك بعد تفشي فيروس كورونا المستجد في إحدى أكبر المدن الأميركية اكتظاظا بالسكان.

ومن المرجح أن يتسبب هذا التغيير في صداع للمدارس والأسر، لأن استخدام تطبيق "زووم" انتشر على نطاق واسع بعد إغلاق المدينة للمباني المدرسية في 16 مارس.

ويأتي القرار في أعقاب شكاوى عن حصول اختراق للتطبيق أثناء المحادثات من خلال نشر مقاطع صوتية او صور إباحية وعنصرية.

كذلك أثيرت مخاوف من أن التطبيق واسع الانتشار سمح لطرف ثالث بالوصول سرا إلى كاميرات الويب الخاصة بالمستخدمين، وقام أيضا بمشاركة بياناتهم مع فيسبوك.

يشار إلى أن هناك زيادة كبيرة في عدد مستخدمي خدمة "زووم" في الآونة الأخيرة مع بقاء الناس في المنازل ضمن إجراءات مكافحة فيروس كورونا المستجد.

وقدرت "زووم" عدد المستخدمين في شهر مارس الماضي بحوالي 200 مليون مستخدم يوميا من 10 ملايين في السابق.