غوغل بيكاسا
غوغل بيكاسا

تعتزم مجموعة غوغل، التابعة لشركة "ألفابيت"، إغلاق خدمتها للصور على الإنترنت "بيكاسا" للتركيز على خدمة "غوغل فوتوز" الأكثر حداثة.

وكتبت المجموعة الأميركية على مدونتها الرسمية "قررنا التخلي عن بيكاسا خلال الأشهر المقبلة للتركيز بالكامل على خدمة واحدة للصور هي "غوغل فوتوز".

ومن المرتقب البدء بتطبيق التعديلات في أيار/مايو المقبل.

وأوضح عملاق الإنترنت أن محتويات بيكاسا ستنقل تلقائيا إلى خدمة "غوغل فوتوز"، متعهدا بتخصيص أداة للوصول إلى بيانات ألبومات بيكاسا ومشاهدتها وتحميلها وحذفها، لكن سيتعذر على المستخدمين تعديل الصور أو فتح ألبومات جديدة بواسطة هذه الأداة.

وكشفت غوغل أنها ستتوقف عن توفير ركيزة تقنية لهذا التطبيق مخصصة للحواسيب المكتبية في الخامس عشر من آذار/مارس القادم. وستبقى الركيزة قيد التشغيل في حال تم تحميلها قبل هذا التاريخ لكنها لن تخضع لأي تحديثات.

المصدر: خدمة دنيا

تراجع تويتر على مستوى العالم
تراجع تويتر على مستوى العالم | Source: Courtesy Image

بعد جدل كبير بين رواد موقع الطائر الأزرق، أعلن تويتر رسميا طريقة جديدة في عرض التغريدات تقوم على مبدأ انتقاء أكثرها أهمية وعرضها على المستخدمين.

وفي السابق كان يتم عرض التغريدات حسب خوارزمية الترتيب الزمني، بينما سيتم من الآن فصاعدا انتقاء تغريدات معينة لتظهر للمستخدم في أعلى صفحته على تويتر.

ويتم انتقاء التغريدات حسب شعبيتها وتفاعل رواد الشبكة الاجتماعية معها.

وأثارت هذه الخاصية الجديدة غضب بعض المغردين حتى قبل إطلاقها، وأسسوا هاشتاغ #riptwitter للتعبير عن معارضتهم لها.​

​​

وردا على ذلك، نفى المدير التنفيذي جاك دورسي توجه الشركة نحو تعميم هذه الخاصية، لكن الموقع سرعان ما أكد أنه بدأ فعلا في الطريقة الجديدة لعرض التغريدات.​

​​

في المقابل، تركت الشركة لرواد الموقع حرية الإبقاء على الطريقة القديمة القائمة على عرض المحتوى انطلاقا من الترتيب الزمني.

وسيكون بإمكان أي مستخدم لموقع تويتر الدخول إلى إعدادات حسابه وضبط طريقة تدفق التغريدات على الشكل القديم.

استمرار المشاكل

مشاكل تويتر لا تتوقف عند الاستياء الذي اجتاح بعض رواد الشبكة، بل إن مسألة استقطاب مغردين جدد لا تزال تواجه الشركة، في ظل المشاكل العديدة التي باتت تتخبط فيها وتراجع أسهمها في البورصة.

وأظهرت الأرقام أن عدد مستخدمي تويتر لم يرتفع في الربع الأخير من السنة الماضية، وهو ما أثار مخاوف كبيرة لدى المستثمرين.

وتراجع عدد مستخدمي الشركة إلى 305 ملايين نهاية كانون الأول/ ديسمبر 2015 بعد أن كان يصل 307 ملايين في نهاية أيلول/ سبتمبر من العام نفسه.

ولم يتجاوز عدد المستخدمين النشطين على الشبكة حدود 320 مليون مستخدم مع نهاية العام الماضي، وهو الرقم الذي كان مسجلا قبل ثلاثة أشهر.

وأدى ذلك إلى تراجع لأسهم الشركة في البورصة، وتكبدت خسارة صافية بقيمة 521 مليون دولار العام الماضي.

المصدر: "راديو سوا" / خدمة دنيا/ وسائل إعلام أميركية