صاروخ فالكون 9 ينطلق إلى الفضاء حاملا مركبة  "سبايس إكس"
صاروخ فالكون 9 ينطلق إلى الفضاء حاملا مركبة سبيس اكس-أرشيف

أطلقت شركة "سبيس اكس" الأميركية بنجاح قمرا اصطناعيا للاتصالات خاص بشركة SES اللوكسمبورغية بعد إرجاء العملية أربع مرات، غير أنها فشلت مجددا في جعل جزء من الصاروخ القاذف يحط على منصة عائمة في المحيط الأطلسي.

وتم وضع القمر الاصطناعي بنجاح في المدار إثر انفصال الطابق الثاني بعد حوالى 30 دقيقة من إطلاقه من قاعدة كاب كانافيرال في ولاية فلوريدا (جنوب شرق الولايات المتحدة).

وبلغ في وقت لاحق الارتفاع المتوقع عن سطح الأرض بـ40 ألفا و600 كيلومتر فوق خط الاستواء، حسب ما أوضح مؤسس سبيس اكس  ايلون ماسك عبر "تويتر".

​​

​​

وتابع ماسك أن الجزء العلوي للقمر الاصطناعي تحطم على المنصة العائمة، لافتا إلى أنه "لم يكن يتوقع نجاح المهمة".

واستبعدت سبيس اكس خلال الأسبوع الماضي نجاحها في جعل الصاروخ القاذف يحط من دون مشكلات نظرا للصعوبات التي تعتري هذه المهمة، أبرزها صعوبة التخطيط لعودة محكمة للقمر الاصطناعي عبر الغلاف الجوي وتشغيل محركات الصاروخ الكابح.

 

المصدر: خدمة دنيا

الصاروخ القاذف "فالكون 9" في قاعدة فاندنبرغ الجوية في كاليفورنيا
الصاروخ القاذف "فالكون 9" في قاعدة فاندنبرغ الجوية في كاليفورنيا

تطلق شركة "سبيس اكس" الأميركية الخاصة الأربعاء قمرا اصطناعيا للاتصالات بواسطة صاروخ "فالكون 9"، من دون أن تعقد آمالا كبيرة على استعادة الصاروخ القاذف هذه المرة.

ومن المقرر أن ينطلق الصاروخ حاملا القمر الاصطناعي إلى ارتفاع 35 ألف كيلومتر عن سطح الأرض فوق خط الاستواء.

وجاء في بيان عن "سبيس اكس" أنه "نظرا إلى طبيعة هذه المهمة، لا نتوقع أن ننجح في جعل الصاروخ يهبط مجددا".

وتحاول الشركة في الآونة الأخيرة استعادة الطابق الأول من الصواريخ القاذفة وجعله يحط على منصة عائمة في المحيط الأطلسي، وهو هدف من شأنه أن يخفض تكاليف المهمات الفضائية بشكل كبير إذ يمكن استخدام الصاروخ أكثر من مرة.

وكانت الشركة قد نجحت فعلا في العام 2015، وللمرة الأولى، في جعل الطابق الأول من صاروخ "فالكون 9" يهبط على الأرض بعد انطلاقه إلى الفضاء، لكنها لم تنجح في استعادة الصاروخ على منصة عائمة في المحيط، أما استعادته على الأرض اليابسة فهو يتطلب موافقات خاصة من السلطات.

المصدر: خدمة دنيا