سولار امبالس 2
سولار امبالس 2

تستأنف طائرة "سولار امبالس 2" جولتها حول العام خلال الأيام المقبلة من هاواي إذا كانت الأحوال الجوية مواتية، بحسب ما كشف ناطق باسم هذا المشروع.

وفي نهاية آذار/مارس، حُدد موعد إقلاع الطائرة من الأرخبيل الأميركي الواقع في المحيط الهادئ إلى الساحل الغربي للولايات المتحدة منتصف هذا الشهر.

وقد اضطرت هذه الطائرة العاملة بالطاقة الشمسية والمصممة في سويسرا إلى قطع جولتها التجريبية حول العالم في منتصف رحلتها في حزيران/يونيو الماضي، بعد أن اجتازت 35 ألف كيلومتر.

واستغرق إصلاح البطاريات المتضررة أشهرا عدة بعد محطتها الأخيرة فوق المحيط الهادئ قادمة من ناغويا في اليابان إلى هاواي.

ونجحت الرحلة التجريبية الأولى بعد إصلاح العطل في نهاية شباط/فبراير من هذا العام، وباتت ثلاثة خيارات متاحة حاليا لاستئناف الجولة حول العالم، إما من ريفرسايد بالقرب من لوس أنجليس بكاليفورنيا أو من ماونتن فيو بالقرب من سان فرانسيسكو أو من أريزونا.

شاهد هذا الفيديو الذي يرصد استعدادات طاقم الطائرة للتحليق حول العالم:

​​

 

المصدر: خدمة دنيا

إيان بوركارت المصاب بالشلل يجرب الجهاز الجديد
إيان بوركارت المصاب بالشلل يجرب الجهاز الجديد

بات بوسع إيان بوركارت من ولاية أوهايو الأميركية، كان قد أصيب بالشلل في حادث أثناء ممارسة رياضة الغوص، الإمساك بزجاجة أو ممارسة ألعاب الفيديو وذلك بفضل شريحة كمبيوتر صغيرة تم تركيبها في المخ.

وتتيح هذه التقنية إصدار إشارات لتحريك اليدين والأصابع دون تدخل الحبل الشوكي المصاب، من خلال 130 من الأقطاب الكهربية في الساعد لإحداث حركة في العضلات التي تتحكم في اليدين والأصابع.

​​بفضل الجهاز أصبح بإمكان بوركارت ممارسة ألعاب الفيديو:

​​

وقال الباحث في العلوم الإلكترونية الحيوية بمعهد فاينشتاين للبحوث الطبية في نيويورك تشاد بوتون، الذي أتم هذه الدراسة في معهد باتيل التذكاري في أوهايو، "هذه المرة الأولى التي يسترد فيها مريض مصاب بالشلل الحركة باستخدام إشارات مسجلة داخل المخ".

وأكد بوركارت من جانبه أن هذه التقنية تتيح له أن يصبح "فردا طبيعيا داخل المجتمع".

ويرى باحثون أن الشريحة الجديدة قد تساعد أيضا من يعانون من إصابات في النخاع الشوكي في أعقاب إصابات السكتة الدماغية أو إصابة المخ.​

وبوسع المريض الآن أن يقوم بست حركات للمعصم واليد وباستطاعته أيضا تحريك اليد وقبضتها مع التصاق الأصابع والإمساك بأشياء مثل الزجاجة والملعقة والهاتف ووضع البطاقة الائتمانية في الجهاز وممارسة ألعاب الفيديو.

ووصف جراح الأعصاب بمركز ويكسنر الطبي التابع لجامعة ولاية أوهايو على رضائي هذه النتائج بأنها "من المعالم الرئيسية في ابتكار تقنيات تصل بين المخ والجسم من خلال الكمبيوتر".

وقال المريض بوركارت "تتحرك الأشياء بدرجة ما على نحو أفضل مما كنت أتخيل".

 

المصدر: رويترز (بتصرف)