امرأة تستخدم كمبيوترا محمولا
الاختراقات الإلكترونية الصينية تقلق أميركا

عقد مسؤولون في مجال الأمن الإلكتروني في الصين والولايات المتحدة اجتماعهم الأول منذ إبرام الدولتين اتفاقية لمكافحة الاختراق الالكتروني في أيلول/سبتمبر الماضي، في محاولة لتخفيف التوتر المستمر منذ سنوات جراء هذه القضية.

وقالت وزارة الخارجية الأميركية في بيان إن مجموعة كبار الخبراء ستجتمع مرتين في السنة.

ولم يفصح البيان عن معلومات تذكر بشأن الاجتماع، وأشار إلى أن مسؤولين من وزارات الخارجية والدفاع وغيرها من الوزارات في الدولتين ناقشوا "الأعراف الدولية لسلوكيات الدول حيال بعضها بعضا وغيرها من الأمور الرئيسية للأمن الإلكتروني الدولي".

وقالت وزارة الخارجية الصينية في بيان إن الطرفين خاضا "نقاشا عميقا وإيجابيا" بشأن مواضيع تتعلق بالقانون الدولي فيما يتعلق بالإنترنت وإجراءات كسب الثقة.

صفحة جديدة

وأورد البيان أن الولايات المتحدة والصين ستعقدان اجتماعا ثانيا في الوقت المناسب للطرفين في غضون الأشهر الستة المقبلة.

وانسحبت الصين من مجموعة عمل منفصلة بشأن الأمن الالكتروني إثر إدانة الولايات المتحدة لخمسة عسكريين صينيين بتهم اختراقهم الإلكتروني لستة من شركاتها.

ويشكل الاجتماع بداية جديدة للتعامل مع قضايا الاختراق الإلكتروني بين البلدين.

وشكل الأمن الإلكتروني عامل توتر في العلاقات بين الصين والولايات المتحدة منذ وقت طويل، رغم العلاقات الاقتصادية المزدهرة والتبادل التجاري الذي وصل إلى 600 مليار دولار بين الجانبين في العام الماضي.

 

المصدر: رويترز

لاقى تطبيق حذف التطبيقات الصينية رواجا كبيرا في الهند قبل حذفه.
لاقى تطبيق حذف التطبيقات الصينية رواجا كبيرا في الهند قبل حذفه.

حذفت غوغل تطبيقا معروفا من متجر "بلاي ستور"، طوّره مبرمجون هنود، يهدف إلى العثور على تطبيقات صينية وحذفها من الهواتف الذكية، وفقا لما نقل موقع "ذي فيرج" التقني.

وأكدت غوغل لموقع "غادجيتس" أن التطبيق المسمى "ريموف تشاينا آبس" أي "احذف تطبيقات الصين"، قد تم حذفه فعلا لمخالفته سياسات "السلوك المضلل" الخاصة بالشركة.

وتمنع سياسات الشركة البرمجيات من تشجيع المستخدمين أو تضليلهم نحو "حذف أو تعطيل" تطبيقات تعود لطرف ثالث.

وجاء حذف التطبيق في الوقت الذي يشهد نزاعا حدوديا على جبال الهيمالايا أثار العداء ضد الصين في الهند.

وتشير المصادر إلى أن الوضع الراهن أدى إلى قيام بعض المشاهير في الهند بمطالبة متابعيهم بحذف تطبيقات صينية مثل "تيك-توك" من هواتفهم.

وبحسب موقع "تيك-كرانش" التقني، يبدو أن تلك الحملات مدعومة من قبل الحزب الحاكم في الهند.

ولاقى تطبيق حذف التطبيقات الصينية رواجا كبيرا في الهند، قبل حذفه من متجر غوغل.

وبحسب رويترز، فقد شهد التطبيق أكثر من خمسة ملايين عملية تحميل منذ نهاية مايو الماضي، لدرجة وضعته في قمة أكثر التطبيقات المجانية رواجا في الهند مؤخرا.

ويعمل التطبيق الهندي على تمشيط الهواتف الذكية المثبت عليها للبحث عن أي تطبيقات صينية المنشأ، مثل "علي بابا" و"تيك-توك" و"بايت-دانس".

ويمنح التطبيق المستخدم الفرصة لاختيار ما إذا كان يرغب بمسح التطبيق أو الاحتفاظ به.

وفي حالة وجد التطبيق جهاز مستخدمه خاليا من أي تطبيقات صينية، فإنه يظهر رسالة تقول "أنت رائع، لم يتم العثور على أي تطبيقات صينية".

ومع احتدام حرب التطبيقات التي تشنها جهات هندية على الصين، أطلق مطورون هنود تطبيقا يدعى "ميترون" لمنافسة كل من تيك-توك وبايت-دانس.

وسرعان ما قامت غوغل بحذف تطبيق ميترون الهندي لمخالفته بنود عدة ضمن سياساتها، شملت قيامه بـ "نسخ محتوى من تطبيقات أخرى دون إضافة أي محتوى أصلي أو قيمة (مضافة)"، وفقا لما نقل موقع قناة "سي إن بي إس" الأميركية.