مجموعة من الهواتف المحمولة
مجموعة هواتف ذكية

يلجأ مستخدم واحد من كل أربعة مستخدمين للهواتف الذكية، إلى برمجيات لمنع الإعلانات التي هي في ازدياد مستمر.

وكشفت دراسة أن عدد مستعملي هذه البرمجيات ازداد بنسبة 90 في المئة خلال سنة 2015.

وبلغ عدد أصحاب الهواتف الذكية الذين يستخدمون هذا النوع من البرمجيات 419 مليونا، وفق دراسة أجرتها مجموعة "بيدج فير" المتخصصة في تحليل البيانات والسبل المستخدمة للالتفاف على الإعلانات.

وأظهرت هذه الدراسة التي أجريت بالتعاون مع مكتب "برايوري داتا" أن نسبة مستخدمي برمجيات صد الإعلانات هي أكبر بكثير في البلدان الناشئة مما هي في تلك المتقدمة.

ففي منطقة آسيا-المحيط الهادي، يلجأ إليها 35 في المئة من أصحاب الهواتف الذكية.

وبحسب بيانات تعود لآذار/مارس 2016، كان 93 في المئة من أصحاب الهواتف الذكية الذين يستخدمون متصفح انترنت يسمح بصد الإعلانات، من منطقة آسيا-المحيط الهادي.

وبالإضافة إلى متصفحي الانترنت، يمكن صد الإعلانات بواسطة برمجيات تحمل على الهواتف الذكية.

شاهد عرض صور حول استعمال برمجيات صد الإعلانات على الهواتف الذكية:

​​

​​

المصدر: خدمة دنيا

يعرض الموقع عدد الإصابات والوفيات والأشخاص المتعافين من فيروس كورونا المستجد بطريقة تفاعلية مميزة
يعرض الموقع عدد الإصابات والوفيات والأشخاص المتعافين من فيروس كورونا المستجد بطريقة تفاعلية مميزة | Source: covidvisualizer.com

يسلط موقع "covidvisualizer" الضوء على أحدث الأرقام والإحصاءات الحية المتعلقة بانتشار فيروس كورونا المستجد في جميع أنحاء العالم.

ويعرض الموقع عدد الإصابات والوفيات والأشخاص المتعافين بطريقة تفاعلية مميزة تسمح للمستخدمين بمعرفة ما يجري في كل دولة عبر النقر على مواقعها في الكرة الأرضية.

كما يتم تحديث الموقع بشكل متواصل كل دقيقتين لمعرفة مجموع الإصابات والوفيات وآخر التطورات بشأن فيروس كورونا حول العالم.

وتم إنشاء الموقع بواسطة طالبين يدرسان في جامعة كارنيغي ميلون بمدينة بتسبيرغ بولاية بنسلفانيا الأميركية.

ويقول القائمون على هذا المشروع إن الهدف من ورائه هو "توفير طريقة بسيطة وتفاعلية لإظهار تأثير فيروس كورونا".

وأضافوا " هدفنا هو أن يتمكن الناس من النظر إلى ما يجري على أنه شيء يجمعنا مع بعض.. الأمر لا يتعلق بالدول بل بالكوكب، وهذا ما يبدو عليه كوكبنا اليوم".

وفي آخر تحديث للموقع أجراه في (17:00 ت غ) يظهر أن عدد الإصابات تجاوز 570 ألف شخص، فيما بلغت أعداد الوفيات أكثر من 26500 حالة.