أحد مركبات SpaceX
لوكسمبورغ تمول مشاريع للتعدين في الفضاء

رفعت لوكسمبورغ من جهودها لتكون من رواد صناعة التعدين في الفضاء عبر تخصيص 223 مليون دولار لتمويل مبادرات تهدف إلى استخراج المعادن النادرة من الفضاء والعودة بها إلى كوكب الأرض.

وفي شباط /فبراير أعلنت لوكسمبورغ خططا لسن قانون يجعل منها أول دولة في أوروبا تقنن الاستغلال التجاري للكواكب الصغيرة. وأقرت الولايات المتحدة قانونا مماثلا في تشرين الثاني /نوفمبر الماضي.

وقال وزير الاقتصاد في لوكسمبورغ في مؤتمر صحافي "لدينا ميزانية أولية لنبدأ بها، لكن إذا احتجنا لمزيد من الأموال فسنستطيع توفيرها."

وجذبت طموحات لوكسمبورغ اهتمام رواد في هذا المجال مثل شركتي بلانيتري ريسورسز وديب سبيس اندستريز الأميركيتين.

ومن الممكن أن تنطلق أول بعثة استطلاعية لاستكشاف الكويكبات القريبة بحثا عن موارد بعد نحو ثلاث سنوات من الآن.

وبموجب القانون الدولي فإن التعدين في الفضاء موضوع مثير للخلاف لأن المعاهدات الدولية تدعو إلى القيام بعمليات الاستكشاف لفائدة جميع الدول.

المصدر: رويترز

قدرت "زووم" عدد المستخدمين في شهر مارس الماضي بحوالي 200 مليون مستخدم يوميا من 10 ملايين في السابق
قدرت "زووم" عدد المستخدمين في شهر مارس الماضي بحوالي 200 مليون مستخدم يوميا من 10 ملايين في السابق

منعت السلطات في مدينة نيويورك المدارس من استخدام تطبيق التواصل عبر الفيديو"زووم" بسبب مخاوف تتعلق بالخصوصية والأمن، بعد أسابيع من بدء آلاف المعلمين والطلاب استخدامه لأغراض التعلم عن بعد.

واتخذت إدارة التعليم في نيويورك القرار بعد تلقيها تقارير بشأن حصول مشكلات تؤثر على أمن وخصوصية النظام الأساسي للتطبيق، وفقا لوثيقة تم توزيعها على مدراء المدارس حصل عليها موقع "تشاكبيت".

وبدلا عن ذلك، طلبت الوثيقة من إدارات المدارس التحول إلى منصة "مايكروسوفت تيمز "في أقرب وقت ممكن، باعتباره أن لديه وظائف مماثلة لتطبيق زووم لكنه أكثر أمانا.

وهناك أكثر من مليون طالب انتقل إلى نظام التعلم عن بعد في نيويورك بعد تفشي فيروس كورونا المستجد في إحدى أكبر المدن الأميركية اكتظاظا بالسكان.

ومن المرجح أن يتسبب هذا التغيير في صداع للمدارس والأسر، لأن استخدام تطبيق "زووم" انتشر على نطاق واسع بعد إغلاق المدينة للمباني المدرسية في 16 مارس.

ويأتي القرار في أعقاب شكاوى عن حصول اختراق للتطبيق أثناء المحادثات من خلال نشر مقاطع صوتية او صور إباحية وعنصرية.

كذلك أثيرت مخاوف من أن التطبيق واسع الانتشار سمح لطرف ثالث بالوصول سرا إلى كاميرات الويب الخاصة بالمستخدمين، وقام أيضا بمشاركة بياناتهم مع فيسبوك.

يشار إلى أن هناك زيادة كبيرة في عدد مستخدمي خدمة "زووم" في الآونة الأخيرة مع بقاء الناس في المنازل ضمن إجراءات مكافحة فيروس كورونا المستجد.

وقدرت "زووم" عدد المستخدمين في شهر مارس الماضي بحوالي 200 مليون مستخدم يوميا من 10 ملايين في السابق.