شعار تويتر
شعار تويتر | Source: Courtesy Image

أعلنت شركة تويتر زيادة مدة أشرطة الفيديو المنشورة على شبكتها إلى 140 ثانية، في مسعى منها إلى جذب مزيد من المستخدمين.

وكتب جيريمي ريشيل المسؤول عن تطوير المنتجات في تويتر على مدونة المجموعة "كانت أشرطة الفيديو المحملة سابقا لا تتعدى 30 ثانية. أما اليوم، فقد بات في وسعكم إعداد تغريدات مسجلة مدتها، كما تصورتم، 140 ثانية".​

​​

وهذه المدة الجديدة لأشرطة الفيديو المدمجة في التغريدات تحيل إلى السقف المحدد لرموز التغريدات المكتوبة على الشبكة التي ينبغي ألا تتخطى 140 رمزا.

وتعتزم تويتر أيضا أن ترفع تدريجيا السقف المحدد لتطبيقها فاين المعروف بمقاطع الفيديو القصيرة التي لا يتخطى طولها ست ثوان. وستطبق التعديلات بداية عند مجموعة محدودة من المستخدمين.

وتواجه تويتر صعوبات في جذب مزيد من المستخدمين الذين لم يرتفع عددهم منذ عدة أشهر، ولا يزال مستقرا عند حوالى 300 مليون مشترك.

ويعتبر بعض المحللين أن السقف المحدد للتغريدات المكتوبة بـ140 رمزا يحول دون نمو الشبكة التي تشهد منافسة محتدمة من تطبيقات أخرى تركز أكثر على الصور.

فقد أعلنت مثلا خدمة إنستغرام لتشارك الصور وأشرطة الفيديو التابعة لفيسبوك أنها تخطت عتبة 500 مليون مستخدم.

وتولي تويتر أهمية أكبر للمحتويات المصورة، خصوصا عبر أشرطة فيديو تدمج في التغريدات بواسطة تطبيق فاين.

وتسمح خدمة التواصل الاجتماعي لبعض الشركاء بنشر أشرطة فيديو أطول بكثير قد تصل مدتها إلى 10 دقائق بواسطة أدوات خاصة.

وقد أعلنت أيضا المجموعة الأميركية الاثنين شراء شركة ماجيك بوني الناشئة في لندن المتخصصة في معالجة الصور بتقنية الذكاء الاصطناعي، بموجب صفقة تهدف إلى تحسين البث المباشر.

 

المصدر: خدمة دنيا

يحاول الهاكرز استغلال أزمة كورونا لزيادة هجماتهم
يحاول الهاكرز استغلال أزمة كورونا لزيادة هجماتهم

حذر مسؤولو الأمن الإلكتروني في أميركا وبريطانيا، من أن قراصنة الإنترنت "الهاكرز"، سواء المدعومين من بعض الدول أو الذين يعملون منفردين، يحاولون استغلال أزمة تفشي فيروس كورونا، لزيادة هجماتهم.

ووفقاً لبيان وكالة الأمن السيبراني الأميركية والمركز الوطني للأمن السيبراني في بريطانيا، فإن الحجم الإجمالي للأنشطة الخبيثة لهؤلاء القراصنة لا يبدو أنه قد زاد، إلا إن المخترقين يحاولون استغلال قلق الناس بسبب الفيروس، ورغبتهم في معرفة المزيد عنه، في دفعهم إلى النقر على الروابط، وتنزيل ملفات تحتوي على برامج خبيثة.

وقال برايان وير، مساعد مدير وكالة الأمن السيبراني الأميركية: "المخترقون يستخدمون هذه الأوقات الصعبة لاستغلال الجمهور وقرصنة حساباته".

كما حذرت الوكالتان من أن "الهاكرز" قد يستغلون الطلب المتزايد على فرص العمل من المنزل، لتمرير برامجهم الخبيثة التي تساعدهم في عملية الاختراق.

ويستهدف القراصنة أيضا الشبكات الافتراضية الخاصة والبرامج التي تساعد الموظفين على الاتصال بمكاتبهم والعمل من المنزل. 

من جانبه، أكد روب ليفيرتس، المدير التنفيذي لشركة مايكروسوفت، أن هناك ارتفاعا في معدل نجاح عمليات القرصنة.

وأضاف ليفرتس أن وسائل الإعلام والناس تتحدث عن فيروس كورونا طول الوقت، والقراصنة يعرفون أن معظم الناس يهتمون بقراءة أي رابط يحتوي على معلومات عن كورونا ويغطون عليه دون تفكير.