لعبة "بوكيمون غو"
لعبة "بوكيمون غو"

شاهدتم مؤخرا حوادث سير وحوادث أخرى أقل ضررا بسبب لعبة "بوكيمون غو"، لكن الأمر في بلغاريا يبدو أكثر خطورة.

الشركة الوطنية للسكك الحديدية أصدرت تحذيرا لعشاق هذه اللعبة بالابتعاد عن خطوط السكة حتى لا تحمل رحلة البحث عن كائنات البوكيمون نهاية مأساوية.

وتخشى الشركة من أن يصدم القطار اللاعبين خلال التحديق في شاشات هواتفهم الذكية بحثا عن كائنات البوكيمون.

وجاء في بيان للشركة "تحذر شركة السكك الحديدية اللاعبين من أن البحث عن البوكيمون في مناطق السكك الحديدية ليس أمرا آمنا".

ونبهت الشركة إلى أن القطارات لا يمكن أن تتوقف بسرعة لتجنب الاصطدام بعشاق هذه اللعبة.

ولعبة بوكيمون غو مطورة وفق تقنية الواقع المعزز التي تضيف عناصر افتراضية إلى العالم الحقيقي الذي يظهر عبر الكاميرات الموجودة في الهواتف الذكية.

وتستخدم خاصية تحديد الموقع الجغرافي للسماح لمستخدميها بالعثور على كائنات بوكيمون صغيرة ذات الأشكال المتعددة والقوى السحرية المختلفة التي حققت نجاحا كبيرا قبل ما يقرب من عقدين.

وحسب تقديرات، يقضي اللاعبون معدل 43 دقيقة يوميا سجناء لهذه اللعبة، وهو معدل يفوق ما يقضيه رواد واتساب منشغلين بالتطبيق ( 30 دقيقة يوميا).

شاهد الفيديو التالي لموقع قناة الحرة عن هذه اللعبة:

​​

المصدر: موقع قناة الحرة/ وكالات 

لعبة بوكيمون غو
لعبة بوكيمون غو | Source: Courtesy Image

ارتبطت رسوم متحركة بفتاوى دينية تحرم مشاهدتها حول العالم، لكن أغلبية تلك الفتاوى يصدرها إما رجال دين غير مؤهلين للإفتاء، أو تبدأ القصة بخبر ساخر سرعان ما يصدقه كثير من الناس.

ولتجنب أي تخبط في الآراء، خرجت هيئة كبار العلماء في السعودية من صمتها لنفي ما نسب إليها من فتوى حرمت فيها لعبة "بوكيمون غو" الشهيرة التي اجتاحت العالم، وأحدثت ثورة لم يسبق لها مثيل بعد أن ربطت العالم الافتراضي بالواقع.

وقالت الهيئة في ثلاث تغريدات متتابعة على تويتر إن وسائل الإعلام تداولت فتوى قديمة، وإنها لم تعلن أن النسخة الجديدة من هذه اللعبة تتطلب فتوى جديدة.

​​​​

​​​​​​

​​​​

وفي إندونيسيا التي انتشرت اللعبة بين مواطنيها، قال المسؤول في مجلس العلماء الإندونيسيين أميدان شابيراه لرويترز إنه لم يصدر أي قرار بشأن بوكميون غو، لكنه قال إن للعبة "أضرارا أكثر من المنافع" لأنها "قد تلهي الناس عن أعمالهم ودراستهم".​​

​​

ونقلت وسائل إعلام محلية عن مسؤولي أمن إندونيسيين قولهم إن اللعبة قد تتيح للأعداء جمع معلومات حساسة من بيانات القمر الصناعي. وحظر مسؤولون أيضا ممارسة اللعبة داخل محيط القصر الرئاسي.

وحقق التطبيق الذي ينتمي لألعاب الواقع المعزز والذي أصدرته شركة نينتدو ويقوم فيه اللاعبون بملاحقة شخصيات افتراضية على شاشات هواتفهم في أرض الواقع شعبية كبيرة على مستوى العالم وزادت القيمة السوقية للشركة اليابانية للضعف تقريبا.​​

​​

وقال متحدث باسم شركة بوكيمون التي أنتجت اللعبة بالاشتراك مع نينتندو إن اللعبة تهدف للمتعة وليس لإثارة مشاكل اجتماعية.

ولم تطرح اللعبة رسميا بعد في البلد الذي يسكنه 250 مليون نسمة لكن عشرات الآلاف من الإندونيسيين يحملون اللعبة باستخدام موقع بديل على الإنترنت للوصول إلى متاجر التطبيق في دول أخرى وتحميلها.

 

المصدر: موقع الحرة/ رويترز