نموذج من الساعات الذكية لسوني -أرشيف
نموذج من الساعات الذكية لسوني

قبل ثلاث سنوات، قدمت الساعات الموصولة على أنها الثورة التكنولوجية التالية بعد الهواتف الذكية، لكن هذه السوق باتت اليوم تعاني من الركود.

وقد تراجع الزخم، الذي رافق إطلاق هذه الساعات الإلكترونية الموصولة بهواتف ذكية التي تسمح للمستخدم بالاطلاع على المكالمات والرسائل التي تلقاها من دون الحاجة إلى الاستعانة بالهاتف.

وفي العام 2015، ازدادت الطلبيات على هذا النوع من المنتجات ثماني مرات في خلال سنة على الصعيد العالمي لتبلغ 40.3 مليون وحدة، حسب مجموعة "غارتنر".

لكن يبدو أن الوتيرة تتباطأ بشدة.

وشرح المحلل لدى "آي أتش أس"، آين فوغ، أن مجموعات كثيرة خاضت غمار هذه السوق في الفترة بين 2014 و2015، مشيرا إلى إطالة مدة استبدال المنتجات هذه السنة، لأن ماركات قليلة في نظره نجحت في هذا المجال.

وقد كشفت "سامسونغ" عن النسخة الثالثة من ساعة "غير"، و"إيسر" عن ساعتها الجديدة "زين ووتش 3" في معرض التكنولوجيات المتطورة "آي إف إيه" الذي أقيم مؤخرا في برلين، في حين لم تقدم مجموعات أخرى، مثل "سوني" و"هواوي" أي منتج جديد من هذا النوع.

أما "آبل"، فهي وعدت زبائن الجيل الثاني من ساعتها الذكية بتوفير لعبة "بوكيمون غو" على هذه المنتجات التي ستصبح مقاومة للمياه.

مساع جديدة لاجتذاب الزبائن

وبغية توسيع صفوف زبائن هذه الساعات التي تقتصر حاليا على متتبعي آخر صيحات التكنولوجيا، لا بد من أن يقوم المصنعون بتعديلات عدّة، من قبيل تصغير الحجم أو إطالة صلاحية البطارية، وفق المحلل فوغ.

وأوضح المدير العام لفرع "سوني موبايل" في فرنسا، جان-راول دو جيلي، أن هذه السوق ليست قيد الاندثار، لكن ينبغي لها أن تحرز تقدما إضافيا على الصعيد التكنولوجي، لافتا إلى ضرورة شحن هذه الساعات كل يوم وهو أمر يزعج المستخدم في نهاية المطاف، حسب تعبيره.

وقد قدمت "سوني" في معرض "آي إف إيه" ساعة "إف أي اس ووتش يو" التي تمتد شاشتها على ميناء الساعة وحزامها، ما يسمح بتغيير هيئة السوار بكبسة زر.

وتعهدت "سامسونغ" أن تدوم صلاحية "غير أس 3" ثلاثة إلى أربعة أيام مع شاشة تظل مضاءة طوال الوقت، لكن قطر الساعة البالغ 46 ميليمترا لا يزال كبيرا.

وتركز "هواوي"، من جهتها، في مجال الساعات الموصولة على الخدمات المتعلقة بالبيانات الصحية. واعتبر كفين هو رئيس قسم الأجهزة المحولة في الشركة أن "الأكسسوارات التكنولوجية الموصولة تسير في الاتجاه الصحيح".

وتسعى "آبل" أيضا إلى جذب الرياضيين مع نموذج من ساعة "آبل ووتش سيريز 2" صممته بالتعاون مع مجموعة "نايكي" مزود بنظام عالمي لتحديد المواقع الجغرافية ومضاد للمياه.

ولفت آين فوغ إلى أن المواصفات الإضافية الخاصة باللياقة البدنية والشراكة مع نايكي من شأنهما أن يساهما في زيادة المبيعات، لكن من دون تحقيق نجاح باهر، حسب رأيه، شبيه بذاك الذي حققه هاتف "آيفون" قبل تسع سنوات.

وتفضل "سامسونغ" التي خاضت باكرا مجال الساعات الموصولة التركيز على الطابع التقليدي للمنتجات.

واعتبر مدير قسم تسويق المنتجات المحمولة في فرع "سامسونغ" في فرنسا، غييوم برلومونت، أن مصنعي الساعات التقليديين يسعون إلى إدماج مزيد من المواصفات الإلكترونية في تصاميمهم، وأضاف: "أما نحن، فنسعى إلى تقريب الساعة الموصولة من تلك الكلاسيكية".

وختم قائلا "بعد سنتين تقريبا، ستصبح السوق سوق ساعات بكل بساطة".

 

المصدر: خدمة دنيا

قدرت "زووم" عدد المستخدمين في شهر مارس الماضي بحوالي 200 مليون مستخدم يوميا من 10 ملايين في السابق
قدرت "زووم" عدد المستخدمين في شهر مارس الماضي بحوالي 200 مليون مستخدم يوميا من 10 ملايين في السابق

منعت السلطات في مدينة نيويورك المدارس من استخدام تطبيق التواصل عبر الفيديو"زووم" بسبب مخاوف تتعلق بالخصوصية والأمن، بعد أسابيع من بدء آلاف المعلمين والطلاب استخدامه لأغراض التعلم عن بعد.

واتخذت إدارة التعليم في نيويورك القرار بعد تلقيها تقارير بشأن حصول مشكلات تؤثر على أمن وخصوصية النظام الأساسي للتطبيق، وفقا لوثيقة تم توزيعها على مدراء المدارس حصل عليها موقع "تشاكبيت".

وبدلا عن ذلك، طلبت الوثيقة من إدارات المدارس التحول إلى منصة "مايكروسوفت تيمز "في أقرب وقت ممكن، باعتباره أن لديه وظائف مماثلة لتطبيق زووم لكنه أكثر أمانا.

وهناك أكثر من مليون طالب انتقل إلى نظام التعلم عن بعد في نيويورك بعد تفشي فيروس كورونا المستجد في إحدى أكبر المدن الأميركية اكتظاظا بالسكان.

ومن المرجح أن يتسبب هذا التغيير في صداع للمدارس والأسر، لأن استخدام تطبيق "زووم" انتشر على نطاق واسع بعد إغلاق المدينة للمباني المدرسية في 16 مارس.

ويأتي القرار في أعقاب شكاوى عن حصول اختراق للتطبيق أثناء المحادثات من خلال نشر مقاطع صوتية او صور إباحية وعنصرية.

كذلك أثيرت مخاوف من أن التطبيق واسع الانتشار سمح لطرف ثالث بالوصول سرا إلى كاميرات الويب الخاصة بالمستخدمين، وقام أيضا بمشاركة بياناتهم مع فيسبوك.

يشار إلى أن هناك زيادة كبيرة في عدد مستخدمي خدمة "زووم" في الآونة الأخيرة مع بقاء الناس في المنازل ضمن إجراءات مكافحة فيروس كورونا المستجد.

وقدرت "زووم" عدد المستخدمين في شهر مارس الماضي بحوالي 200 مليون مستخدم يوميا من 10 ملايين في السابق.