twitter
شعار تويتر

تعتزم تويتر بث برامج إخبارية اقتصادية بثا مباشرا في إطار شراكة مع منصة البث المباشر "تشيدار" في دليل جديد على اهتمام خدمة التواصل الاجتماعي بهذه التقنية.

وقد استحدثت "تشيدار" في بداية العام 2016 بمبادرة من الرئيس السابق لموقع "بازفيد" الإخباري جون شتاينبرغ.

ونشرت محتوياتها بالمجان خلال الأشهر الأولى قبل أن تعتمد في أيار/مايو اشتراكات مدفوعة الأجر.

وبموجب الاتفاق المعلن عنه ستبث تويتر بثا مباشرا ومجانيا الحلقات اليومية لبرنامجي "أوبينينغ بيل" عند افتتاح بورصة نيويورك و"كلوزينغ بيل" عند إقفال السوق المالية وهما من إنتاج "تشيدار".

ومنذ بداية العام، تكثف تويتر المبادرات والشراكات في مجال البث التلفزيوني المباشر بهدف زيادة عدد مستخدميها الذي يعاني من ركود حاليا.

وقد بثت الخدمة خصوصا مؤتمر كل من الحزبين الجمهوري والديموقراطي بموجب اتفاقات مع محطة "سي بي أس"، كما ستنقل مباشرة هذا الموسم 10 مباريات لرابطة كرة القدم الأميركية.

ومن شأن الشراكة المبرمة مع "تشيدار" أن تسمح لتويتر خوض مجال البرامج الإخبارية المالية التي لا تزال محصورة ببعض المحطات الأميركية، مثل "بلومبرغ" و"فوكس بيزنيس" و"سي إن بي سي".

وتعنى "تشيدار" أيضا بأخبار التكنولوجيا والابتكارات.

المصدر: خدمة دنيا

قدرت "زووم" عدد المستخدمين في شهر مارس الماضي بحوالي 200 مليون مستخدم يوميا من 10 ملايين في السابق
قدرت "زووم" عدد المستخدمين في شهر مارس الماضي بحوالي 200 مليون مستخدم يوميا من 10 ملايين في السابق

منعت السلطات في مدينة نيويورك المدارس من استخدام تطبيق التواصل عبر الفيديو"زووم" بسبب مخاوف تتعلق بالخصوصية والأمن، بعد أسابيع من بدء آلاف المعلمين والطلاب استخدامه لأغراض التعلم عن بعد.

واتخذت إدارة التعليم في نيويورك القرار بعد تلقيها تقارير بشأن حصول مشكلات تؤثر على أمن وخصوصية النظام الأساسي للتطبيق، وفقا لوثيقة تم توزيعها على مدراء المدارس حصل عليها موقع "تشاكبيت".

وبدلا عن ذلك، طلبت الوثيقة من إدارات المدارس التحول إلى منصة "مايكروسوفت تيمز "في أقرب وقت ممكن، باعتباره أن لديه وظائف مماثلة لتطبيق زووم لكنه أكثر أمانا.

وهناك أكثر من مليون طالب انتقل إلى نظام التعلم عن بعد في نيويورك بعد تفشي فيروس كورونا المستجد في إحدى أكبر المدن الأميركية اكتظاظا بالسكان.

ومن المرجح أن يتسبب هذا التغيير في صداع للمدارس والأسر، لأن استخدام تطبيق "زووم" انتشر على نطاق واسع بعد إغلاق المدينة للمباني المدرسية في 16 مارس.

ويأتي القرار في أعقاب شكاوى عن حصول اختراق للتطبيق أثناء المحادثات من خلال نشر مقاطع صوتية او صور إباحية وعنصرية.

كذلك أثيرت مخاوف من أن التطبيق واسع الانتشار سمح لطرف ثالث بالوصول سرا إلى كاميرات الويب الخاصة بالمستخدمين، وقام أيضا بمشاركة بياناتهم مع فيسبوك.

يشار إلى أن هناك زيادة كبيرة في عدد مستخدمي خدمة "زووم" في الآونة الأخيرة مع بقاء الناس في المنازل ضمن إجراءات مكافحة فيروس كورونا المستجد.

وقدرت "زووم" عدد المستخدمين في شهر مارس الماضي بحوالي 200 مليون مستخدم يوميا من 10 ملايين في السابق.