شعار تويتر
شعار تويتر | Source: Courtesy Image

يجري موقع التواصل الاجتماعي تويتر تغييرات على طريقة حساب الـ140 رمزا المحددة في تغريدات المستخدمين، بحيث يمكن تغريد نص أطول، وفق ما ذكر موقع  The Verge المتخصص.

وسيبدأ تويتر في 19 أيلول/سبتمبر إسقاط بعض الأمور التي كانت تحسب ضمن الرموز الـ140 المسموحة في كل تغريدة.

ولن تدخل الصور والفيديوهات المحملة ضمن حساب الـ140 رمزا، إضافة إلى أن اسم المستخدم الذي يظهر في بداية نص إعادة التغريد "ريتويت" لن يحسب ضمن حروف التغريدة.

وسيضاف إلى موقع تويتر زر جديد يمنح المستخدمين كتابة تغريداتهم الخاصة عند القيام بإعادة التغريد "ريتويت".

ولم يفصح تويتر إن كان سيطبق التغييرات كافة في ذات الوقت، أم على مراحل زمنية مختلفة.

وكان تويتر قد كشف في أيار/مايو الماضي عزمه إجراء تحديثات جديدة على الموقع من دون أن يحدد تاريخا واضحا لإطلاق التحديثات.

وأكد المدير التنفيذي لموقع تويتر جاك دورسي إجراء هذه التغييرات قائلا: "إنه لا يمكن إلغاء تحديد" الرموز، قائلا إن تحديدها يمثل "عقبة جميلة".

 

المصدر: موقع فيرج/ وسائل إعلام أميركية

قدرت "زووم" عدد المستخدمين في شهر مارس الماضي بحوالي 200 مليون مستخدم يوميا من 10 ملايين في السابق
قدرت "زووم" عدد المستخدمين في شهر مارس الماضي بحوالي 200 مليون مستخدم يوميا من 10 ملايين في السابق

منعت السلطات في مدينة نيويورك المدارس من استخدام تطبيق التواصل عبر الفيديو"زووم" بسبب مخاوف تتعلق بالخصوصية والأمن، بعد أسابيع من بدء آلاف المعلمين والطلاب استخدامه لأغراض التعلم عن بعد.

واتخذت إدارة التعليم في نيويورك القرار بعد تلقيها تقارير بشأن حصول مشكلات تؤثر على أمن وخصوصية النظام الأساسي للتطبيق، وفقا لوثيقة تم توزيعها على مدراء المدارس حصل عليها موقع "تشاكبيت".

وبدلا عن ذلك، طلبت الوثيقة من إدارات المدارس التحول إلى منصة "مايكروسوفت تيمز "في أقرب وقت ممكن، باعتباره أن لديه وظائف مماثلة لتطبيق زووم لكنه أكثر أمانا.

وهناك أكثر من مليون طالب انتقل إلى نظام التعلم عن بعد في نيويورك بعد تفشي فيروس كورونا المستجد في إحدى أكبر المدن الأميركية اكتظاظا بالسكان.

ومن المرجح أن يتسبب هذا التغيير في صداع للمدارس والأسر، لأن استخدام تطبيق "زووم" انتشر على نطاق واسع بعد إغلاق المدينة للمباني المدرسية في 16 مارس.

ويأتي القرار في أعقاب شكاوى عن حصول اختراق للتطبيق أثناء المحادثات من خلال نشر مقاطع صوتية او صور إباحية وعنصرية.

كذلك أثيرت مخاوف من أن التطبيق واسع الانتشار سمح لطرف ثالث بالوصول سرا إلى كاميرات الويب الخاصة بالمستخدمين، وقام أيضا بمشاركة بياناتهم مع فيسبوك.

يشار إلى أن هناك زيادة كبيرة في عدد مستخدمي خدمة "زووم" في الآونة الأخيرة مع بقاء الناس في المنازل ضمن إجراءات مكافحة فيروس كورونا المستجد.

وقدرت "زووم" عدد المستخدمين في شهر مارس الماضي بحوالي 200 مليون مستخدم يوميا من 10 ملايين في السابق.