التلسكوب الفضائي الأوروبي "غايا"
التلسكوب الفضائي الأوروبي "غايا"

بعد ألف يوم على إطلاقه، سيوفر التلسكوب الفضائي الأوروبي "غايا" الأربعاء كمية بيانات غير مسبوقة حول مجرة درب التبانة مع خريطة مفصلة جدا عنها.

ومنذ إطلاقه في 19 كانون الأول/ديسمبر 2013، يرصد التلسكوب "غايا" المجرة المترامية الأطراف ويسجل في كل يوم بيانات عن 60 مليون نجمة.

وقد حدد التلسكوب حتى الآن وجود مليار نجمة على ما تفيد وكالة الفضاء الأوروبية وهو مستوى قياسي على صعيد الرصد مع أن ذلك يشكل أقل من 1 في المئة من النجوم في درب التبانة التي يرجح أنها تضم 100 إلى 200 مليار نجمة.

واعتبر مدير البحث في المركز الوطني للبحث العلمي فرنسوا مينيار أن "صفحة جديدة في علم الفلك تفتح".

وأضاف مينيار "لطالما سعى الإنسان عبر القرون إلى مسح السماء إلا أنه لم يسبق لنا أن فعلنا ذلك على هذا النطاق الواسع وبهذه الدقة. إنه عمل هائل".

وإلى جانب عملية المراقبة البحتة والمسح الحاصل، ستسمح البيانات التي سيوفرها "غايا" لعلماء الفلك بقياس المسافات الفاصلة بين الأرض وهذه النجوم،فاحتساب المساحة يلعب دورا أساسيا في علم الفلك إذ انها المعطيات الأهم والأصعب لأنه ينبغي مراقبة حركة النجمة على مدى 14 شهرا.

المصدر: خدمة دنيا

قدرت "زووم" عدد المستخدمين في شهر مارس الماضي بحوالي 200 مليون مستخدم يوميا من 10 ملايين في السابق
قدرت "زووم" عدد المستخدمين في شهر مارس الماضي بحوالي 200 مليون مستخدم يوميا من 10 ملايين في السابق

منعت السلطات في مدينة نيويورك المدارس من استخدام تطبيق التواصل عبر الفيديو"زووم" بسبب مخاوف تتعلق بالخصوصية والأمن، بعد أسابيع من بدء آلاف المعلمين والطلاب استخدامه لأغراض التعلم عن بعد.

واتخذت إدارة التعليم في نيويورك القرار بعد تلقيها تقارير بشأن حصول مشكلات تؤثر على أمن وخصوصية النظام الأساسي للتطبيق، وفقا لوثيقة تم توزيعها على مدراء المدارس حصل عليها موقع "تشاكبيت".

وبدلا عن ذلك، طلبت الوثيقة من إدارات المدارس التحول إلى منصة "مايكروسوفت تيمز "في أقرب وقت ممكن، باعتباره أن لديه وظائف مماثلة لتطبيق زووم لكنه أكثر أمانا.

وهناك أكثر من مليون طالب انتقل إلى نظام التعلم عن بعد في نيويورك بعد تفشي فيروس كورونا المستجد في إحدى أكبر المدن الأميركية اكتظاظا بالسكان.

ومن المرجح أن يتسبب هذا التغيير في صداع للمدارس والأسر، لأن استخدام تطبيق "زووم" انتشر على نطاق واسع بعد إغلاق المدينة للمباني المدرسية في 16 مارس.

ويأتي القرار في أعقاب شكاوى عن حصول اختراق للتطبيق أثناء المحادثات من خلال نشر مقاطع صوتية او صور إباحية وعنصرية.

كذلك أثيرت مخاوف من أن التطبيق واسع الانتشار سمح لطرف ثالث بالوصول سرا إلى كاميرات الويب الخاصة بالمستخدمين، وقام أيضا بمشاركة بياناتهم مع فيسبوك.

يشار إلى أن هناك زيادة كبيرة في عدد مستخدمي خدمة "زووم" في الآونة الأخيرة مع بقاء الناس في المنازل ضمن إجراءات مكافحة فيروس كورونا المستجد.

وقدرت "زووم" عدد المستخدمين في شهر مارس الماضي بحوالي 200 مليون مستخدم يوميا من 10 ملايين في السابق.