مارك زوكربيرغ، مؤسس فيسبوك
مارك زوكربيرغ، مؤسس فيسبوك

قال المدير في فيسبوك خواكين كانديلا إن الشركة تعمل على تطوير تقنية للإبلاغ تلقائيا عن المواد غير اللائقة في البث المباشر بالفيديو، لتواصل جهودا متنامية لاستغلال الذكاء الصناعي من أجل مراقبة المحتوى.

وصرح كانديلا لصحافيين بأن فيسبوك تستعين بشكل متزايد بالذكاء الصناعي لرصد المحتوى غير اللائق. وقال "إنها مجموعة من القواعد التي ترصد العري أو العنف أو أيا من الأشياء التي لا تتفق مع سياساتنا".

وذكر كانديلا أن استخدام الذكاء الصناعي للإبلاغ عن محتوى الفيديو المباشر غير اللائق لا يزال في مرحلة الأبحاث.

وقالت الشركة إنها تستخدم أيضا النظام الآلي لمعالجة عشرات الملايين من البلاغات التي تفحصها أسبوعيا وللتعرف على البلاغات المتكررة وتوجيه المحتوى المبلغ عنه إلى المراجعين أصحاب الخبرات المناسبة في الموضوع ذي الصلة.

ودخلت فيسبوك طرفا في عدد من القضايا الجدلية بشأن المحتوى هذا العام من مواجهة انتقادات دولية بعد حذفها صورة ترمز إلى حرب فيتنام بسبب العري إلى السماح بنشر أخبار زائفة على الموقع.

واعتمدت فيسبوك عادة في الغالب على المستخدمين في الإبلاغ عن المنشورات غير اللائقة التي يفحصها بعد ذلك موظفون بالشركة لمطابقتها "بالمعايير المجتمعية". ويتخذ المسؤولون التنفيذيون الكبار في الشركة القرارات بشأن القضايا الشائكة التي قد تتطلب تغييرات في السياسة.

وقال الرئيس التنفيذي للشركة مارك زوكربرغ في تشرين الثاني/ نوفمبر إن فيسبوك قد تلجأ إلى النظام الآلي في إطار خطة لرصد الأخبار الزائفة.

المصدر: رويترز

عشرات المختبرات في إفريقيا وآسيا وأوروبا وأميركا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي ستتلقى آلات ومعدات تشخيصية، بالإضافة إلى إمدادات أخرى لتسريع الاختبارات الوطنية.
مبنى الوكالة الدولية للطاقة الذرية

كشفت الوكالة الدولية للطاقة الذرية نيتها إرسال معدات إلى أكثر من 40 دولة لمنحها القدرة على استخدام تقنية الكشف عن فيروس كورونا المستجد عالية الدقة والمستمدة من الأسلحة النووية.

وأضافت الوكالة أن إمدادات بقيمة 4 ملايين يورو (4.4 ملايين دولار) ستساعد الدول على استخدام التقنية للكشف السريع عن الفيروس في العينات المرسلة إلى مختبراتها، مشيرة إلى أن الاختبار يعرف باسم (آر تي- بي آر سي).

وقالت الوكالة، التي تتخذ من فيينا مقرا لها، إن عشرات المختبرات في إفريقيا وآسيا وأوروبا وأميركا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي ستتلقى آلات ومعدات تشخيصية، بالإضافة إلى إمدادات أخرى لتسريع الاختبارات الوطنية

وذكر المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، رافائيل غروسي، أن المساعدة جزء من استجابة الوكالة لطلبات الدعم من حوالي 90 دولة عضو.

كما ستسحب لهذا الغرض من الأموال الإضافية التي تقدمها الدول الأعضاء، بما في ذلك 6 ملايين دولار من الولايات المتحدة، و3.5 ملايين دولار من كندا و550 ألف دولار من هولندا.