فئران في مختبر لاجراء التجارب الطبية
فئران في مختبر لاجراء التجارب الطبية

توصل باحثون في جامعة ميشيغن بالولايات المتحدة الأميركية إلى تقنيات جديدة لتعديل لقاحات علاجية تستهدف علاج أورام الخبيثة التي تصيب القولون والجلد.

ونشرت نتائج الدراسة الجديدة في مجلة "نيتشر متريالز" العلمية.

وتقول الدراسة إن العلماء قاموا باختبار اللقاحات الجديدة بعد مزجها مع مثبطات من نقاط تفتيش مناعية على فئران لديها أورام خبيثة في جهاز القولون والجلد، واستطاع العلاج تدمير الأورام خلال 10 أيام فقط.

وحين حاول العلماء  إعادة زرع الخلايا الورمية نفسها في الفأر بعد 70 يوما، رفضها الجهاز المناعي ولم يصب الفأر بأورام جديدة.

ويقول طالب الدكتوراه في مجال العلوم الصيدلية والمؤلف الأساسي للدراسة روي كوي إن رفض الفأر للخلايا الخبيثة بعد هذه الفترة "يظهر أن نظام المناعة تذكر الخلايا السرطانية من أجل بناء مناعة طويلة الأمد".

وبسبب النتائج الإيجابية للدراسة ستجري شركة EVOQ للأدوية المزيد من الاختبارات على الحيوانات قبل نقل التقنية إلى مجال الاختبار في العيادات الطبية. 

 

المصدر: fiercebiotech

يحاول الهاكرز استغلال أزمة كورونا لزيادة هجماتهم
يحاول الهاكرز استغلال أزمة كورونا لزيادة هجماتهم

حذر مسؤولو الأمن الإلكتروني في أميركا وبريطانيا، من أن قراصنة الإنترنت "الهاكرز"، سواء المدعومين من بعض الدول أو الذين يعملون منفردين، يحاولون استغلال أزمة تفشي فيروس كورونا، لزيادة هجماتهم.

ووفقاً لبيان وكالة الأمن السيبراني الأميركية والمركز الوطني للأمن السيبراني في بريطانيا، فإن الحجم الإجمالي للأنشطة الخبيثة لهؤلاء القراصنة لا يبدو أنه قد زاد، إلا إن المخترقين يحاولون استغلال قلق الناس بسبب الفيروس، ورغبتهم في معرفة المزيد عنه، في دفعهم إلى النقر على الروابط، وتنزيل ملفات تحتوي على برامج خبيثة.

وقال برايان وير، مساعد مدير وكالة الأمن السيبراني الأميركية: "المخترقون يستخدمون هذه الأوقات الصعبة لاستغلال الجمهور وقرصنة حساباته".

كما حذرت الوكالتان من أن "الهاكرز" قد يستغلون الطلب المتزايد على فرص العمل من المنزل، لتمرير برامجهم الخبيثة التي تساعدهم في عملية الاختراق.

ويستهدف القراصنة أيضا الشبكات الافتراضية الخاصة والبرامج التي تساعد الموظفين على الاتصال بمكاتبهم والعمل من المنزل. 

من جانبه، أكد روب ليفيرتس، المدير التنفيذي لشركة مايكروسوفت، أن هناك ارتفاعا في معدل نجاح عمليات القرصنة.

وأضاف ليفرتس أن وسائل الإعلام والناس تتحدث عن فيروس كورونا طول الوقت، والقراصنة يعرفون أن معظم الناس يهتمون بقراءة أي رابط يحتوي على معلومات عن كورونا ويغطون عليه دون تفكير.