نظام جديد لشحن السيارات دون الحاجة للتوقف في محطات التزود بالوقود
نظام جديد لشحن السيارات دون الحاجة للتوقف في محطات التزود بالوقود

يخشى العلماء من التهديد الذي يشكلة التغير المناخي والتلوث في البيئة والاحتباس الحراري، وأطلقت منظمات دولية تحذيرات من أن عام 2030 سيكون كارثيا على البشرية إن لم يتم التحرك فورا لوقف هذه التهديدات.

وتشكل السيارات عنصرا أساسيا في تلويث البيئة ورفع درجة حرارة الأرض، لذا ظهرت السيارات ووسائل النقل الكهربائية للتقليل من التلوث.

لكن وزن بطارية الكهرباء التي تعد الجزء الأهم من السيارة أو الحافلة الكهربائية إضافة إلى عناء الشحن يحد من انجذاب العالم نحوها.

لذا طورت شركة إسرائيلية تقنية جديدة ستكون متوفرة في 2019 تسمح بشحن السيارات والحافلات الكهربائية لا سلكيا، ودون الحاجة إلى التوقف في محطات الشحن.

وتتم عملية شحن بطارية السيارات لاسلكيا عبر الموجات الكهرومغناطيسية التي تنبعث من ممرات مثبتة في الطرق التي تسير فيها تلك المركبات.

وأجرت الشركة المطورة (Electroad) عدة اختبارات على هذا النظام الجديد. ومن والمتوقع أن يعتمد في المستقبل على الحافلات العامة في شوارع مدينة تل أبيب.

وهذا فيديو توضيحي للفكرة الجديدة:

​​

 

 

سيهدف التطبيق إلى ضم عدد أكبر من صانعي المحتوى حول العالم لشركائه في الأرباح.
سيهدف التطبيق إلى ضم عدد أكبر من صانعي المحتوى حول العالم لشركائه في الأرباح.

للمرة الأولى منذ إطلاقه، سيشارك تطبيق "إنستغرام" أرباحا مع صانعي المحتوى من خلال الإعلانات الظاهرة على خدمة "آي جي تي في" التي يقدمها، ومن خلال "الشارات" التي من الممكن أن يشتريها المستخدم خلال متابعته للبث المباشر عبر حسابات مختلفة عبر الموقع، وفقا لموقع "ذي فيرج" التقني.

ويهدف إنستغرام لتشجيع صانعي المحتوى على تقديم المزيد من الأفكار الجاذبة لمتابعين أكثر، ما ينعكس بالفائدة على كل من المستخدم والتطبيق.

وكان إنستغرام قد ألمح في وقت سابق إلى إضافة الإعلانات في خدمة "آي جي تي في"، حيث أعلن التطبيق أن الفيديوهات الأكثر طولا ستحظى بفرص أكبر لكسب الأموال.

واعتبارا من الأسبوع القادم، ستباشر الإعلانات بالظهور مبدئيا على فيديوهات لحوالي 200 صانع محتوى يتحدثون الإنكليزية، مثل آدم وحيد وليلي بونز.

واختار إنستغرام المملوك لشركة فيسبوك معظم صناع المحتوى بسبب شهرتهم السابقة على تطبيق "تيك توك" الصيني.

أما الإعلانات التي ستظهر لمستخدمي التطبيق فستكون لشركات مثل "آيكيا"، "بوما" و"سيفورا".

وفي تصريحات للموقع التقني، قال جستين أوسوفسكي، مدير عمليات إنستغرام، إن التطبيق سيشارك نسبة 55 بالمئة مقطوعة من الأرباح مع صانعي المحتوى.

وفي خطوة لاحقة، سيسعى التطبيق إلى ضم عدد أكبر من صانعي المحتوى حول العالم لشركائه في الأرباح.

وكانت تطبيقات أخرى بينها فيسبوك ويوتيوب قد اتخذت خطوة مشاركة الأرباح مع صناع المحتوى، بهدف تشجيع تقديم المزيد من المحتوى للمتابعين.

ونقلت وكالة رويترز عن مدير عمليات إنستغرام أن الشارات التي سيقدمها الموقع ستكون متاحة للبيع بثلاثة أسعار هي 0.99 و1.99 و4.99 دولار بدءا بعشرات المستخدمين الشهر المقبل وإن الشركة لن تحصل على نسبة من المبيعات في البداية.