| Source: Courtesy Image

أطلقت ألفابيت، الشركة التي تمتلك غوغل، وشركة Jigsaw التابعة لها تقنية جديدة الخميس لمساعدة مؤسسات النشر على تحديد التعليقات المسيئة على مواقعهم الإلكترونية.

التقنية الجديدة، واسمها Perspective، ستعمل على مراجعة التعليقات وتقييمها بناء على تشابهها مع تعليقات وصفها مستخدمو الإنترنت بالمسيئة.

وتمت تجربة هذه التقنية على مواقع صحف "نيويورك تايمز" و"الغارديان" و"الإيكونوميست" لمعرفة فعاليتها.

وكتب رئيس شركة Jigsaw على مدونته أن المواقع الإخبارية تشجع القراء على المشاركة والتعبير عن آرائهم، ولكن البحث عن تعليقات مسيئة بين ملايين الجمل يستهلك الكثير من المال والعمل والوقت. ولهذا تقوم بعض المواقع بإغلاق قسم التعليقات برمته.

وأشارت الشركة المطورة إلى استعدادها لتطوير التقنية ليتم استخدامها على شبكات التواصل الاجتماعي، مضيفة أنها قد تتضمن في المستقبل إمكانية تحديد تعليقات تتضمن تهديدات شخصية وأخرى غير متعلقة بالمحتوى الذي يتم التعليق عليه.

يذكر أنه انتشرت مؤخرا الدعوة إلى مكافحة ظاهرة "الأخبار الوهمية"، فيما يرى قطاع واسع من الأميركيين أن انتشارها يؤدي إلى قدر كبير من الارتباك بخصوص المعلومات الأساسية المتعلقة بالقضايا والأحداث الجارية.

المصدر: وكالات

سيدة تستخدم موقع فيسبوك | Source: Courtesy Image

كشف استطلاع للرأي أجراه مركز "بيو" للأبحاث أن ربع الأميركيين تقريبا يقولون إنهم شاركوا أخبارا وهمية على الإنترنت.

وأظهر الاستطلاع أن ما يقرب من ثلث البالغين غالبا ما يحاربون تلك الأخبار الوهمية.

وبين أن ثلثي الأميركيين يعتقدون أن انتشار المعلومات الخاطئة عبر الإنترنت بكثرة يؤدي إلى قدر كبير من الارتباك حول الحقائق الأساسية للقضايا والأحداث الجارية.

وحمل بعض الأميركيين الحكومة مسؤولية مكافحة هذه الظاهرة، فيما يرى آخرون أنها مسؤولية شركات التكنولوجيا المالكة لمواقع التواصل الاجتماعي ومحركات البحث على شبكة الإنترنت، حسب الاستطلاع.

ووجد جزء من الأميركيين أن المسؤولية تقع على مستخدمي الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي للحد من هذه المشكلة.

المصدر: وسائل إعلام أميركية