خدمة أوبر
خدمة أوبر | Source: Courtesy Image

اعترفت شركة أوبر الأميركية المختصة في نقل الأشخاص داخل المدن أنها لجأت إلى استخدام برمجية سرية تستخدم خصوصا لتفادي تعرض السائقين للمراقبة من جانب السلطات.

وجاء هذا الإقرار بعد تقرير لصحيفة "نيويورك تايمز" كشف عن وجود برمجية تسمى "غراي بول" هدفها الرئيسي، حسب الشركة التي تأسست سنة 2009 في سان فرانسيسكو، حماية السائقين من المنافسين سيئي النية الذين يستخدمون هواتفهم الذكية لإزعاج السائق بدلا من حجز رحلات حقيقية.

وأوضح متحدث باسم "أوبر" في رسالة إلكترونية موجهة لوكالة الصحافة الفرنسية أن "هذا البرنامج يحول دون طلبات أصحاب الأساليب الملتوية الذين ينتهكون قواعد الخدمة سواء أكانوا أشخاصا يريدون التعرض جسديا للسائقين أو منافسين يريدون تعطيل عملياتنا أو معارضين يتحالفون مع السلطات من أجل عمليات سرية ترمي إلى الإيقاع بسائقينا".

وأشارت "أوبر" الى أن البرمجية كانت مستخدمة خصوصا في أماكن يخشى فيها السائقون على سلامتهم، لكنها استخدمت أيضا في مناسبات "نادرة" لتفادي المراقبة من جانب قوات الأمن. وكشف تقرير نيويورك تايمز أن هذه البرمجية مستخدمة في بلدان عدة.

المصدر: خدمة دنيا 

هجمات القراصنة تقلق شركات التكنولوجيا
هجمات القراصنة تقلق شركات التكنولوجيا | Source: Courtesy Image

أعلنت الشركة المعلوماتية الأميركية "كلاودفلير" أنها تعرضت لفيروس معلوماتي قد يكون أدى إلى تسرب بيانات سرية لبعض رواد مستخدمي الشبكة.

وطمأنت الشركة التي تقدم خدمات لعدد كبير من مواقع الإنترنت زبائنها بأنها أصلحت الثغرة سريعا عقب اكتشافها قبل أسبوع من جانب تافيس أورماندي الباحث في أمن المعلوماتية في مجموعة "غوغل".

وحسب الباحث فإن عمليات التسريب دامت أشهرا وطالت خصوصا كلمات مفتاح ورسائل خاصة ومفاتيح ترميز على مواقع مثل "أوبر" وغيرها.

وقال جون غراهام- كامينغ مدير التكنولوجيا لدى "كلاودفلير" إن بيانات حساسة محفوظة بشكل موقت في خواديم الشركة انكشفت في أماكن أخرى "في ظروف غير اعتيادية".

وأضاف أن "بعض هذه البيانات خزنت في محركات بحث عبر الإنترنت" لديها أنظمة مؤتمنة تمسح بانتظام كل ما يرد على الشبكة العنكبوتية.

ودعا مغردون على تويتر زبائن الشركة إلى تغيير كلمات مرورهم تجنبا للمساس بمعلوماتهم الخاصة.

المصدر: خدمة دنيا